facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما بين عبدون واليرموك (تناقض الصورة وضرورة العبرة)


د. امل نصير
10-07-2012 03:57 AM

وقفت اليوم على شرفة شقتي العبدونية، وقلما أفعل لضيق الوقت، ومتابعة ما يحصل داخل الوطن وحوله، مما أشغل دوائر العقل، وأمات أجزاء كبيرة من النفس، فكان لا بد من الهروب، ولو للحظات من ثقل الأخبار، وبشاعة الصورة التلفزيونية والإنترنتية؛ لإعطاء النفس فسحة للتأمل بالأحداث الجارية، وما أن وقعت عيني على السيارات الفخمة التي تمر أمامي بحجمها، وحداثة موديلاتها، وفخامتها، وألوانها التي قد لا تُرى أشباهها إلا في عبدون ومثيلاتها من عاصمتنا الحبيبة عمان -حتى مددت بصري في بيوت عبدون وفراهتها وجمالها وكأني أراها للمرة الأولى، فلطالما أعجبت بها، وتفاخرت بما عليه عاصمتنا من جمال ونظافة، وكنت أظن نفسي قادرة على الجمع بين إعجابي بجمال عمان، والانحياز إلى الفقراء في بلدي، ولكني أعترف اليوم أن نظرتي للأشياء قد تغيرت، وكأني كنت بحاجة للبوعزيزي حتى يغيّر نظرتي حتى لماهية الجمال ومعناه، فقد حلّ التساؤل محل الإعجاب: من أين يأتي الناس بكل هذه الأموال لإقتناء ما لديهم؟! فقيمة ما يراه المرء أمامه في كل بيت يساوي الملايين، فكيف بما هو غير منظور من الأموال المنقولة وغير المنقولة؟!
إن هذا المنظور من المال يكاد يساوي مجموع ما أخذه أساتذة قسم من أقسام جامعة اليرموك التي رفدت الوطن بكثير من الأيدي العاملة والخبرات منذ إنشائه، وكيف لزوجين يحملان أعلى الدرجات العلمية، ويعملان طيلة النهار، وأجزاء من الليل لعشرات السنين وبالكاد يقدران على اقتناء شُقيقة في عبدون؟!
وعندما انسابت الذكريات والمقارنات تذكّرت ابنتي أسماء التي دخلت المحاضرة تقطر ماء في الشتاء المنصرم، وفي نهاية المحاضرة جاءتني تطلب عدم تأثر علامة المشاركة بتأخرها، فقد وقع حادث لباص القرية الوحيد قبل أيام، ولما كانت تغيّر 3 مواصلات حتى تصل إلى الجامعة، فقد تأخرت، وهي بحاجة للمحافظة على الامتياز حتى تضمن توظيفها لمساعدة والدها رجل الأمن العام المتقاعد الذي قضى 30 عاما في حراسة أمننا وأماننا الذي نتفاخر به ليل نهار، وخرج بتقاعد لا يسمن ولا يغنى من جوع، وابن معلّمي القرية محمد الذي كنت أراه في ساحات الجامعة مشاركا في كل احتفالات الوطن يرقص ويغني فرحا، وهو بالكاد يغيّر قميصة في الفصل الواحد عوزا وفقرا، وهل يمكنني أن أنسى الأستاذ الدكتور في جامعة اليرموك (س) الذي سمعته يجادل موظفا في الكلية من أجل الحصول على قلم للكتابة على السبورة، ورفض أن يعطيه واحدا جديدا مشترطا عليه إحضار القديم ليثبت أن حبره قد جفّ، ولما سمع العميد الجدل بينهما خرج ليخبر الأستاذ أن كلام الموظف هو الصحيح، ولم يحصل الأستاذ على القلم!
إني لأكاد أسمع قهقهات الشياطين، بل الفاسدين الذين حينما يسمعون مقدار ما يأخذه أستاذ الجامعة أو الطبيب العامل في القطاع الحكومي أو المعلم.... يقهقهون استغرابا واستهجانا، فصفقة فساد واحد قد تعادل مجموع رواتب قطاع واحد أو أكثر!
لكن قهقهاتهم اليوم باتت منحبسة في حلوقهم وهم يرون ما حل بالفاسدين في دول الجوار من صفرة الوجوه وذلتها، وتشوه الجثث والتمثيل بها، وبعدما اشتموا رائحة غياهب السجون، وبعدما رأوا تجميد أموال الشعوب في الخارج، وتخريب البيوت، وتدمير الأوطان، وما خفي أعظم!
صحوت من ذكرياتي اليرموكية، وقلقي على ما يمكن أن يُجرّ الوطن إليه على (فاردة) عبدونية لناجح في التوجيهية، فقلت في نفسي إن هذا وجه شبه بين عبدون واليرموك، فكلاهما تحتفلان بمواكب الخريجين لكن شتان بين سيارات الاثنتين وبذخ الطرفين!
أقول: إن كانت هذه الأموال من جد واجتهاد، وعرق جبين، فصحة وعافية، وأما إن كانت الأخرى، فقد آن الأوان الاعتبار من ثورات الجياع الذين نُهبت أموالهم وأرزاقهم في غفلة عين قضوها يخدمون وطنهم، ويحرسونه بأهداب عيونهم، وفي لحظات راحتهم وفرحهم القليلة كنت تراهم يغنون لوطنهم، ويفدّون قيادته.
ولئن كانت الحكومة عجزت أو تقاعست في إعادة المال المنهوب سواء أكان منقولا أم غير منقول، فقد آن الأوان وقبل فوات الأوان لإعادة بعضه خيارا من خلال المبادرة بإنشاء صناديق لإعادة بعض ما نهب لأصحابه، وسداد المديونية، ومساعدة الشباب على تخطي محنهم، وإيجاد فرص عمل لهم، والتبرع لصناديق إعانة الطلبة في الجامعات، والتبرع لدعم مؤسسات الدولة المختلفة، فليس كثيرا على أغنياء الأردن أن يعلنوا كما أعلن ثالث أغنى رجال العالم (وارن بافيت) بأنه يعيش حياة عادية وأنه سيتبرع بـــــ99 من أمواله، ولا كما فعلت رجال ونساء من العالم المتحضر بالتبرع لمؤسسات البحوث العلمي لعلاج الأمراض الخطيرة أو حتى إيجاد مأوى للقطط والكلاب هناك!




  • 1 احمد المومني.المانيا 10-07-2012 | 04:38 AM

    قليلا ما اقرأ مقالة حتى النهاية (عذرا فحالي كحال اغلب ابناء بلدي الحبيب) ولكن ما ان بدأت اقرأ هذه المقالة حتى تمنيت ان تطول. لك الله يا وطني, لكم الله يا اهلي. شكرا للكاتبة

  • 2 Jordan 10-07-2012 | 05:04 AM

    Excellent ...

  • 3 ابو عامر 10-07-2012 | 05:59 AM

    كلاااام جميل جداً ,, كل الشكر للاستاذه الفاضله امل نصر على طرحها الواقعي الجميل

  • 4 يرموكي 10-07-2012 | 06:21 AM

    يعني الخلاصه انو انتي من سكان عبدون!

  • 5 يرموكية 10-07-2012 | 11:56 AM

    يسلم تمك يادكتوره

  • 6 رائع 10-07-2012 | 11:57 AM

    رائع ايتها الرائعة فدوى من طالباتك اليرموكيات

  • 7 رائع يا رائعة 10-07-2012 | 12:13 PM

    رائع ايتها الرائعة ............ فدوى ..........من طالبات اليرموكيات

  • 8 المصري 10-07-2012 | 12:14 PM

    هذه التاملات قد تكون اكثر واقعية وموضوعية لو انك لست من سكان عبدون فمثلا لوكنت من سكان عمان الشرقية اوالجنوبية او لو كانت شقتقك في نزال اوالذراع او الياسمين المطلة على عبدون لكانت تاملاتك معبرة اكثر عن التفاوت الطبقي .

  • 9 استاذ جامعي 10-07-2012 | 12:15 PM

    والله يا استاذتي وانا الان زميلك ببحث عن بنك اسلامي يعطيني قرض لشقه بدون دفعه اولى لانه ما قادر اوفرها وبالرغم انه زوجتي موظفه ............... خليها ع الله

  • 10 المهندس محمد اسليم لحموري 10-07-2012 | 12:30 PM

    شكرا يا دكتوره على هذا المقال الرئع ز وفترح ان تسميه جلسه صراحه او وقفه مع الذات ز وكم هو جميل ان يقف الانسان من فتره الى اخرى ويتامل ما حوله ويشعر معهم ز وفعلا الدكتوره الفاضله ذكرتني بايام الدراسه في تركيا قبل مايزيد على عشرين عاما" لان الاساتذه هناك يشعروا مع الطالب اكثر ما يشعر به زملائك هن مع الاسف الشديد وكان الدكتور يلد وبفمه معلقه من الذهب ز ولكي يا دكتوه كل التوفيق

  • 11 النجم الثاقب 10-07-2012 | 12:44 PM

    كلام في قمة الروعه. ولكن هل من معتبر ؟

  • 12 عدنان الاسعد / جامعة اليرموك 10-07-2012 | 01:15 PM

    قبل كل شيء صباح الخير سيدتي الدكتوره امل
    صباح السعاده والهناء
    صباح الوطن
    صباح الاردن
    صباح شعب الاردن الطيب
    لقد قرأت ما كتبتي عزيزتي وخطر على بالي بيت من الشعر لاحد الشعراء وانا لا اذكر اسمه بل انت الاجدر ان تعرفيه لان تخصصك لغتنا العربيه الحزينه المحاصره في هذه الايام ويقول الشاعر :

    " وطن يباع ويشترى ونصيح فليحيا الوطن "


    ان ما نشعربه من ألم وحزن وحسره غفلة اصحاب القرار عما يدور حولنا وما تدسه بعض الايدي الى هذا الوطن الغالي العزيز على قلوبنا , وكأننا نعيش في المحيط المتجمد الشمالي ولسنا جيران للعراق وجيران لسوريا وجيران لمصر وجيران لفلسطين وجيران لعدو يهودي يكيد لنا المكائد والمؤامرات لتدنيس تراب وطننا ,,,,

    وللاسف الشديد




    نعم ان مياومات واحد منهم تساوي راتب استاذ جامعي لمدة سنه وان حفل عشاء ساهر تساوي ما يصرف على البحث العلمي في كل الجامعات الاردنيه


    فياليت كل من استلم منصب في بلدنا الغالي كان عنده جزء لا يتجزء من حرصك سيدتي الدكتوره امل نصير على هذا الوطن الغالي وللامانه اقول لا يصلح احد في استلام مسؤوليه او وزاره الا انت لانك تحبين الاردن وطنا وملكا وشعباوحريصة على مصالحه وامنه ,,,,

  • 13 مش منطق 10-07-2012 | 01:49 PM

    نعتذر

  • 14 كل الاحترام 10-07-2012 | 01:51 PM

    جميل ورائع

  • 15 أمل - طالبة سابقة من طالباتك 10-07-2012 | 01:57 PM

    تحية كبيرة للدكتورة الرائعة امل نصير و شكرا جزيلا

  • 16 من طال يرموكي الى المصري 10-07-2012 | 02:03 PM

    مش مهم المكان المهم السكان وادكتورتنا يرموكية القلب والشعور والسكن ايضا ولا يمنع كل سكان عبدون المحترمين من الشعور مع الاخرين والا لا يا مصري؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!

  • 17 من اربداوي الى........... 10-07-2012 | 02:09 PM

    نعتذر

  • 18 من 1 الى اليرموكي 3 10-07-2012 | 03:48 PM

    استعابك زائد عن الحد؟؟؟؟؟؟؟؟ظ!!!!!!!!!!!!!!!

  • 19 من عبدوني الى المصري 10-07-2012 | 05:29 PM

    ارى ان المقال قائم على الرزق الحلال ورزق الفساد وليس على التفاوت الطبقي فاذا كان حلال فكما قالت الدكتورة صحة وعافية لاهل عبدون وغيرهم

  • 20 رزان عبنده 10-07-2012 | 05:33 PM

    انا فخوره جدا بان اكون طالبه من طالبات الدكتوره الرائعه امل نصير

  • 21 الثامنة 10-07-2012 | 08:35 PM

    ... طيب ما انت حضرتك عندك شقة وغيرك صارلوا خمسين سنة إيجار وجوزك متقاعد ومحملة الدنيا جميلة انه خدم البلد ، عامل البلد خدم البلد واللي يشتغل في الفرن خدم البلد واللي يشتغل بوزاره خدم البلد .
    وبعدين تعالي أقولك : بدي تقارني دخل الموظف بالتجار وصاحب المصلحة بالرزق ، أنا بستورد ٥٠سيارةمن دبي وألمانيا شهريا ربحي فيهن قد راتب موظف لسنة..

  • 22 من قارئ الى الثامنة 10-07-2012 | 10:09 PM

    صحتين على قلبك الدكتورة بتقول صحتين وعافية على اصحاب الرزق الحلال والي جاي من جد واجتهاد لكن رزق ........ موضوع اخر!!!!!!!!!! وبعدين الكل خدم البلد لكن وين العدالة دخلك لما بكون راتب مدير مؤسسة مستقلة او مدير منطقة تنموية يصل الي اكثر من 10 اضعاف استاذ الجامعة مثلا او طبيب الحكومة.........الخ ووين العدالة لما موظف مؤسسة مستقلة تخرج اليوم من الجامعة وتعين بالواسطة والمحسوبية وراتبه اكثر من راتب اساتذته في الجامعة؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

  • 23 الى الثامنة 10-07-2012 | 10:13 PM

    حد علمي زوج الكاتبة طبيب فاتح عيادة خربطتي معلوماتي!!!!!!!!

  • 24 العثامنة 11-07-2012 | 12:28 AM

    يا أحبائي منطق كاتبة المقال يناقض واقعها ،

  • 25 بدوي 11-07-2012 | 01:59 AM

    " وكيف لزوجين يحملان أعلى الدرجات العلمية، ويعملان طيلة النهار، وأجزاء من الليل لعشرات السنين وبالكاد يقدران على اقتناء شُقيقة في عبدون؟!" هل ضروري ان تكون الشقه في عبدون؟؟؟؟؟ انا اعجب لزوجين يحملان اعلى الدرجات العلميه ويفكران بهذه الطريقه!!!!!! هل هي عقدة نقص ام ماذا؟؟؟؟؟ يا ريت لو لم تكتبي هالمقال لانه ان احسنا النية فانه كشف عن نفسية بحاجة لعلاج!!!!!!

  • 26 احمد عبيدات 11-07-2012 | 03:10 AM

    شكرا لدكتورتنا العزيزه على هذا الطرح الرائع و المهذب حقا انك بنت اصل رفيع

  • 27 موسى 11-07-2012 | 11:17 AM

    excellent article

  • 28 غيور 11-07-2012 | 12:21 PM

    إلى تعليق رقم 18 ....................................

  • 29 hussam 11-07-2012 | 03:41 PM

    مفهومة يادكتورة ..شكرا على هذة الرسالة و ان شاءالله تكون وصلت

  • 30 ايهام الوردات 12-07-2012 | 11:52 AM

    خليهـــــــــــــا ع الله دكتوره

    ابدعتي...يعطيك العافيه.

  • 31 تغريد 12-07-2012 | 05:29 PM

    تسلم ايدك دكتورة على هذه المشاعر الصادقة التي عبرتي بها عما يجوب في خاطرك...يا انبل وارق واعذب استاذة في اليرموك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :