facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دفاعاً عن «عمال النظافة»


26-08-2012 04:07 AM

ليست المشكلة بالتسمية ، بل المشكلة بثقافة الناس وعدم تغير منطقهم وتطور عاداتهم نحو الأفضل تبعا لتغير ظروف حياتهم نحو الأفضل في النواحي المادية والتعليمية ، فمهما حاولنا تغيير المسميات لمصطلحات « أرقى « تبقى للأسف النظرة عندنا هي الأدنى ، وهذا ما يحصل مع جماعة « عمال الوطن « فهؤلاء هم من ينظفون « قذارتنا العامة « في الشوارع ، و أمام بيوتنا ، وفي مكاتبنا حتى ، تماما كما ينظف الطبيب النفسي حالة القلق والإضطراب النفسي عند كثير منا ، ممن يتعاملون بمعايير مزدوجة مع الواقع الذي لا يتغير بتغير نظرتنا اليه للأسف .

ليلة العيد ، كنت والزميل عماد الحمود شاهدين على وضع منطقة وسط البلد وساحة الجامع الحسيني وشارع طلال ليلة العيد ، فقد قفلنا عائدين عند الساعة الثانية والنصف من فجر ذلك اليوم ، في آخر ليلة ختمت ليالي شهر رمضان الكريم ، وكان زحام الناس والباعة المحتلون للأرصفة وأصحاب «البسطات « منتشرين على طول شارع الملك طلال من الساحة الهاشمية حتى نهاية « سوق السلاح « ، وكان المواطنون لا يزالون يسعون في مناكب وسط البلد كأنها ساعة الظهيرة ، وكان واضحا عدم قدرة أفراد شرطة السير وعمال النظافة القيام بمهامهم كما هي العادة ، لأن الزحام في الشوارع لا يسمح لراجل ولا راكب أن يتحرك بسهولة .

لذا من الطبيعي أن تسطع شمس العيد و الشوارع لا تزال تشهد بقايا ما تركه أصحاب « البسطات « خلفهم ، فكل ذهب الى بيته يحمل ما جمعه من رزق ،أو ما اشتراه من بضاعة ، أو ما حمله من انطباع ، ولم يتذكر أحد أن المواطن العادي عليه واجب المحافظة على نظافة مدينته وبيئته ، والمسؤولية لا ترمى على عاتق عامل نظافة يهرول خلفنا ليجمع أعقاب سجائرنا ، لهذا وجد المصلّون في المسجد الحسيني أن الشوارع لا تزال بقايا النفايات والأكياس وصناديق الكرتون مبعثرة فيها هنا وهناك و» عمال الوطن « لم يسمح لهم الظرف كي يقوموا بعملهم .

الزميل ماهر أبو طير فصّـل مشكلة فنية تواجه المسجد الحسيني في مقالته يوم الجمعة في الزميلة « الدستور « ، فقد كشف أن المسجد بحاجة ماسة الى توسعة و إعادة ترميم من الداخل وتنظيف حجره الخارجي وساحته من غير المرغوب فيهم ، وهي ملاحظات ذكية ، بينما الجميع يريدون الصلاة أو البيع والشراء وفعل ما يشاؤون دون تذكر أن لهم واجبا في المحافظة على جماليات المكان من مسجد وساحة وشوارع وأرصفة .

أمانة عمان تتحمل الجهد الأكبر في محاولة حثيثة لاسترجاع الجانب الجمالي للمدينة ، ويبذل عمال الوطن فيها جهودا جبارة في شوارع العاصمة ، بل يبذل العمال جهدا مباركا في جميع مدن المملكة ، رغم أننا لا نساعدهم في عدم رمي النفايات من نوافذ سياراتنا و أمام المحال التجارية ، ولو تعود كل منا أن ينظف أمام بيته أو متجره أو مكتبه أو « مدرسته وجامعته « أو مسجده ، لما احتجنا الى عامل واحد يلهث لإرضائنا ، ولكن ماذا ستفعل الأمانة وكوادرها في ظل تعطل نصف آلياتها منذ سنوات وأزمتها مع حاويات النفايات، مع أنها أعلنت في خبر لها أنها جمعت يوم العيد فقط ما يعادل 4500 طن من النفايات ، فما هو مقدار الجهد والتكلفة التي تتحملها الأمانة وبلديات المملكة وجيب المواطن سنويا لتنظيف القمامة التي هي مخلفات المواطنين ؟!

علينا جميعا أن نكون « عمال نظافة « وأن تقوم المدارس والجامعات والمؤسسات وأن يقود الوزراء والمدراء موظفيهم في حملات نظافة لشوارع مدننا ، ومشاركة القطاع الخاص في تزيين الأرصفة والجدران الاستنادية للشوارع العامة ، وعلينا أن نفهم أن « عمال النظافة « ليس من مهمتهم تعليمنا «قيم الحضارة « بل هم يسترون عيوبنا التي ننثرها في الشوارع .

على وقع القول المأثور « أجمل من في الوطن من يعمل لوطن أجمل « نرفع القبعات تحية الى عمال الوطن الذين يحاول البعض الانتقاص من قيمتهم وتحميلهم ذنبنا ، عافاهم الله وجزاهم عنا كل خير في كل مكان في هذا الوطن الأغلى على الجميع .
الرأي
Royal430@hotmail.com




  • 1 عالمكشوف / منذر العلاونة 26-08-2012 | 06:12 AM

    باركك الله اخي الفايز على تناولك اهم وارقى وانظف الناس واكثرهم اخلاقا هم اصحاب الايادي البيضاء هذه اي عمال النظافه .كل عام وهم بالف خير لانهم الجنود المجهوله ايضا ويجب رفع القبعات لهم مع اداء التحيه لانهم النظافه .والنظافه هي الايمان والصلاة ويشرفني واكبر ان تكون اول دعوه على الافطار في شهر رمضان المبارك لهم اولا ما قبل الاهل .والاصدقاء كونهم الابرك والافضل عند الله .وهم الذين رواتبهم من عرق جبينهم ناصع البياض .

  • 2 هباهبة 26-08-2012 | 11:24 AM

    مقالاتك رائعة بتنوعها وعمقها الوطني

  • 3 فاتن 26-08-2012 | 01:08 PM

    مقال معبر كل الشكر للمهندس الكيلاني و عمال الامانة

  • 4 الى قاتن 26-08-2012 | 01:50 PM

    بصراحة اين الامانة وهل وجودها بنفس تواجدها سابقا يوم ان كانت عمان من انظف العواصم

  • 5 اسامه 26-08-2012 | 04:59 PM

    المشكلة فينا نحن و بثقافتنا العوجاء بمفهومنا للنظافة , و لماذا نعتبر ان عامل النظافة هو من اهل ادنى الدنيا و من واجبه خدمتنا و رضانا من مهماته اليومية ,
    لماذا لا نفهم انه افضل من الكثير منا و من العاطلين عن العمل الماديين و اللذين ايديهم على جيوبهم اهاليهم او رواتب زوجاتهم او متكبر على نوعية عمل بدون لقب مدير و شفير و لقب سيدي , ثقافتنا مشوشه و غير واضحين مع انفسنا و نحسد عامل النظافة على راحه باله و حسن تدبيره و صبره و تحمله لقرفنا على رأي المثل ( الكعكة بيد الفقير هجنة).

    لا اعرف متى سنصحى و متى سنفهم و متى سننتج و نعمل بروح واحدة بدل من الشكوى المستمرة

  • 6 شهيرة خطاطبة 26-08-2012 | 07:07 PM

    ومن احترامنا لعمال النظافة ان لا نقوم بمعالجة الوجه!!!! ولما التمويه استاذ فايز هو عامل وطن واظنك تفتخر به!!! الاحرى بأن لا يموه الوجه فمهمته كما تفضلت ستر عيوبنا!

  • 7 د. سامر الخطيب 26-08-2012 | 07:13 PM

    عافاك الله و سلم لنا قلمك الذي لا يكتب سوى ما يختلج في نفوسنا دائما نحن الاردنيين الاحوج دوما الى من يذكرنا بأننا بشر بشرررررررررررررررررررررررر

    عامل النظافة هو أجمل من في الوطن فعلا وعلينا ان نغير من سلوكنا وثقافتنا نحو الأفضل

    للأسف لو كان المقال يتحدث عن سوريا او عن الاخوان او في قضية سياسية لوجدت القراء يتسابقون بالتعليقات للتأيد او الهجوم ،،،،،،،،،،،،،،،،، سبحان الله قتل الانسان ما أكفره .

  • 8 الامانه الى الفايز 26-08-2012 | 08:22 PM

    تحيه للكاتب مع انك جانبت الحقائق وخلطت الاوراق فوضعت الورق الابيض على الوجه
    فالامانه مقصره في موضوع جمع النفايات منذ اشهر وليس ليلة العيد وهذا مشاهد من قبل الناس
    عمال الوطن يعملون بدون تقصير ولا مسؤوليه عليهم
    الامانه لم تجمع النفايات ولم تنظف الشوارع بالمناطق والاحياء في كل عمان وليشس فقط قي منطقة المدينه ووسط البلد الذي تستشهد به انه مكتظ ولا يمكن للامانه العمل تحت الاكتظاظ
    الاولى ان ترى ما يراه كل الناس من تقصير الامانه الناتج عن السرقات التي استمرت عقود متوجه بزمن الم........... والتي بدات الاعراض تظهر الان والقادم اسوء من الامانه لان الدوله الاردنيه تعذر ال..... على هدر مال الامانه لانها تعلم انه انفقه اي مال الامانه في وجووووه معلومه للجميع وموافق عليها لذا لن يتم مسائلة الم...... ولن يحاسب فريق ادارة الامانه الجديد
    وحتى الملك عندما انتقد النظافه فهو يعلم ان الاداره السايقه للامانه لم تدع اموال بالامانه للقيام بعمليات النظافه

  • 9 زميل صحافي 26-08-2012 | 10:56 PM

    الأخ فايز
    نامل ان تدافع عن الزملاء الصحافيين الذين يفصلون من صحفهم بحجة وصولهم سن الستين

  • 10 د.صقر 27-08-2012 | 04:04 AM

    بتوقع انه الفكره واضحه من المقال وهو الاهتمام بالنضافه العامه كما  نهتم بنضافة انفسنا وبيوتنا وللأسف الشديد هذا لايحدث فالمماراسات اليوميه التي يراها الجميع من القاء لأعقاب السجائر من نافذة السياره لكي لا تتسخ (المتكه) ومحايدتنا للحاويه والقاء القمامه حولها لهو دليل واضح على طريقة تفكيرنا.ثم هل علمنا أبنائنا آداب النضافه خارج المنزل كما داخله.اعتقد ان هذا ماأراده الكاتب مشكورآ فلماذا المناكفه؟.

  • 11 عالمكشوف / لدكتور صقر 10 27-08-2012 | 06:05 PM

    فقط لكون الامر يتعلق بشرفاء الوطن الحقيقيون الا وهم اصحاب الايادي البيضاء . ولرقم 9 ..؟ الصحفي نقول لك لنت لست اهم من اصحاب الايادي البيضاء والاشرف من حيث نظافة القلب واليد .ولو كان مقالة الفايز تتعلق بأبن عشيره فاسد لنهالت التعليقات لدفاع عنه ولو كان رخيصا .بين الربع .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :