facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سبحان مغير الأحوال


د. فهد الفانك
28-08-2012 04:02 AM

في ميدان التحرير مظاهرات شعبية تعارض سيطرة الإخوان المسلمين على جميع مفاصل الدولة وسلطاتها التنفيذية والتشريعية ، وصفت بأنها بالمئات ، أي أنها صغيرة وغير مؤثرة ، ومع ذلك انبرى شبان الإخوان المسلمين لمهاجمتها ، والقيام بنفس الدور الذي كان يقوم به بلطجية النظام السابق ضد المتظاهرين من الإخوان وغيرهم. كذلك تم الحكم على صحفي لأنه تجرأ على انتقاد فخامة الرئيس ، فسبحان مغير الأحوال الذي يحول الضحية إلى جلاد .

الاقتراض من صندوق النقد الدولي كان رباً حراماً في عهد حكومة الجنزوري وأصبح حلالاً في عهد حكومة قنديل ، ويتطوع منظرو حزب العدالة والحرية ، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين بالدفاع عن القرض بشكل يناقض كل ما كان يقول به الإخوان عندما كانوا في المعارضة.

يقول ممثل حزب العدالة والحرية على شاشة بي بي سي أن صندوق النقد الدولي ليس بنكاً ربوياً ، ومهمته مساعدة الدول الأعضاء ، وما يسمى فائدة ليس سوى بدل المصاريف الإدارية للصندوق ، أي أنها فائدة حلال ، ولم تعد ربا كما كانت في عهد النظام السابق.

ويقول أن صندوق النقد الدولي لا يفرض شروطأً ، فالحكومة هي التي تضع البرنامج فيوافق عليه الصندوق ويقدم قرضاً يرتبط الصرف منه بالتنفيذ. لم يعد الصندوق إذن شيطانأً وأداة في أيدي الدول الرأسمالية الغربية كما كان أيام الشعارات ، بل تحول اليوم إلى جمعية خيرية ، هدفها خدمة الشعوب!.

أما ما يسمى شروطاً ، مثل إعادة هيكلة الدعم ، فهذا ما كانت الحكومة الإسلامية سوف تطبقه تلقائياً ، ولو لم يطلبه الصندوق ، فالموضوع ليس سوى توارد خواطر (!).

إعادة هيكلة الدعم لم تعد تشكل رفعاً للأسعار وسحقاً للفقراء كما كان الحال في العهد السابق ، بل صارت إصلاحات اقتصادية. ومما يدعو إلى التأمل ما قال به ممثل الحزب الحاكم من ضرورة توجيه الدعم إلى مستحقيه ، وهي عبارة مألوفة جيداً!.

فرق كبير بين معارض يطلق الشعارات الرنانة ، كما كان الحال قبل الثورة ، وحاكم يواجه الواقع فيحلل لنفسه ما كان يحرمه على غيره.

لم يعـد الإخوان يطالبون باسترداد أموال الفساد قبل اللجـوء إلى القروض الربوية ، أو إصلاح الدعم ، أو فرض الضرائب ، أما الرضوخ لإملاءات الصندوق فقد تحول إلى مجرد توافق في وجهات النظر الإصلاحية.

ملاحظة أخيرة : ما يقول به الإخوان في مصر الآن تجاه التعامل مع الصندوق والاقتراض منه ، وتخفيض الدعم الاستهلاكي على المحروقات والكهرباء والمواد الغذائية ، وإعادة هيكلة أسعار الطاقة ، وتخفيض العجز في الموازنة صحيح ولكنه يكشف زيف الشعارات السابقة التي كان الإخوان بالأمس يجلدون النظام بها ، ويتخلون عنها اليوم.

الرأي




  • 1 فل يعقل اولي الالباب 28-08-2012 | 04:12 AM

    فل يعقل اولي الالباب, يعني لو يستلموا الاخوان السلطه في الاردن رح يطلع معهم نفس اللي بيطلع مع الحكومه مطرح ما..... شنقوه

  • 2 مسلم 28-08-2012 | 04:33 AM

    لا اتوقع من الفانك غير الذي قال

  • 3 سلطيه 28-08-2012 | 06:58 AM

    be Muslim first

  • 4 جسام 28-08-2012 | 08:54 AM

    نعتذر

  • 5 بلال الربيع 28-08-2012 | 10:50 AM

    طول عمرك...

  • 6 تحليل سليم 28-08-2012 | 11:33 AM

    اتفق معك تماما ، وهذه فرصة ذهبية لنا هنا في الاردن للاستفادة من تجارب الاخرين حكومة وشعبا ، فالحكومة يجب ان تقترب اكثر من نبض الشارع وتقلل ما امكن من اخطاءها والشعب عليه المطالبة بما تستطيع الحكومة تقديمه.
    حفظ الله الاردن بلدا مستقرا مزدهرا بجهود ابناءه ومحبتهم وبتوفيق من الله جل جلاله

  • 7 خالد المجالي 28-08-2012 | 12:03 PM

    كل شيء له علاج الا الحقد والضغينة

  • 8 خالد المجالي 28-08-2012 | 12:03 PM

    كل شيء له علاج الا الحقد والضغينة

  • 9 عطا الشرمان 28-08-2012 | 12:06 PM

    هل تستطيع التهجم على الاخوان لو كنت في مصر ؟ أشك في ذلك لكن يبو اخوان الاردن متسامحين اكثر من اللازم

  • 10 الكرك 28-08-2012 | 02:31 PM

    لكنهم ليسوا ..

  • 11 العزام 28-08-2012 | 03:10 PM

    انا لا أفهم هذه التناقضات في مواقف بعض الكتاب! يوجهوا الإنتقاد إلىطريقة حكم الإسلاميين في مصر وإستحواذهم على السلطه ويعطوا شرعية للجماعات الإسلاميه المتطرفه والقاعده في سوريه حتى أنهم يحاولوا تبرير اعمالهم الإجراميه تحت شعار الحريه والدمقراطيه !!

  • 12 عيناويه 28-08-2012 | 03:26 PM

    كلامه مزبوط

  • 13 عيناويه 28-08-2012 | 03:36 PM

    كلامه مزبوط

  • 14 مواطن 28-08-2012 | 08:22 PM

    كلمة حق اريد بها باطل

  • 15 حسام حداد 28-08-2012 | 08:54 PM

    يعني لأنه مسيحي صار ممنوع يحكي عالإخوان؟ شو هالمنطق

  • 16 رمضان 28-08-2012 | 09:54 PM

    شو رايك ..

  • 17 الى رقم 2 28-08-2012 | 10:44 PM

    المحرر...نعتذر

  • 18 ابو ربيع 29-08-2012 | 03:04 AM

    اذا الكلام من ...

  • 19 snops 29-08-2012 | 04:34 AM

    ليش

  • 20 اردني جداً 31-08-2012 | 05:11 PM

    لا افهم هذه النظرة الطائفية والعنصرية لبعض المعلقين. كون الكاتب من الطائفة المسيحية لا يمنع من انتقاد سياسة الاخوان المسلمين وغيرهم من الاتجاهات السياسية المتشددة والتي تختبئ خلف ستار الدين الذي يستغلونه لتحليل سياسات بائدة. السؤال المهم والذي اعلم انه لن يكون له جواب: اذا كان الدكتور من الطائفة المسلمة هل كانت ستنهال عليه هذه التعليقات الفارغة من المحتوى؟ لا اعتقد لأن معظم التعليقات موجهة للكاتب كونه مسيحي وليس للمحتوى الذي لا يختلف عليه عقلاء. لماذا لم يتم انتقاد الاخوان حين تقدموا لبمرشحين للرئاسة علما بأنهم أعلنوها صراحة اثناء الثورة انهم لن يرشحوا احد منهم للرئاسة؟ هل كان الاخوان يكذبون في حينه، لا سمح الله؟ كيف يكذبوا وهم أخوان مسلمون. هل يعقل ان يكذبوا وهم يمثلون الاسلام؟ هل انتقدهم احد على الوعودات الكاذبة؟ ومع هذا نجدهم هنا يتهجموا على الدكتور لأنه انتقد وبين تصرفاتهم وتغيير سياساتهم بصورة واضحة. كفى نفاقاً.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :