facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التزوير


حمدان الحاج
03-09-2012 05:10 AM

اليس غريبا ان يقوم المنظمون على قمة دول عدم الانحياز بتحريف الاقوال ووضع البحرين محل سوريا في الكلمة التي القاها رئيس اكبر دولة عربية منتخب من قبل الشعب المصري وليس من الملالي واصحاب العمائم السوداء والبيضاء لدرجة ان الامانة العلمية حيدت جانبا واقصيت المعاني والمباني خدمة لاهداف انية ساقطة تزول بزوال معرفة السبب.

فهل هناك اكثر فظاعة في الاساءة الى مفهوم الامانة في العقيدة والعلم والتربية والتعليم عندما نجد اناسا يخونون ما تعلموه من مواثيق وتعاليم وقيم لتنفيذ مخطط خاص بهم فيحرفوا الكلم عن مواضعه؟.

فقد قالت صحيفة «لوموند» الفرنسية واسعة الانتشار ان المترجمين الفوريين من الايرانيين الذين كانوا يتابعون مجريات قمة عدم الانحياز التي عقدت في طهران مؤخرا قد استبدلوا كلمة «سوريا» بـ»البحرين» خلال ترجمتهم لكلمة الرئيس المصري محمد مرسي التي ألقاها أمام افتتاح القمة اينما وجدت كلمة سوريا لدرجة انك خلت نفسك امام عصابة تفتقر الى ادنى درجات الامانة في نقل الحقيقة وكأنهم كانوا يقولون للرؤساء الذين شاركوا في القمة «قولوا ما تشاؤون ونحن نترجم ما نشاء لاننا نقرر فنحن سيد من يقلب الحقائق اذا كان يخدم مصالحنا».

فعندما كان مرسي يقول في كلمته ان «الثورة في مصر كانت جزءا من -الربيع العربي- وبدأت بعد عدة ايام من قيام الثورة التونسية لتأتي بعدها ثورتا ليبيا واليمن واليوم تقوم ثورة في سورية هدفها محاربة نظام قمعي كان يصار الى ترجمة كل كلمات ومعاني ما جرى تماما الى ان يصل الامر الى سوريا عندها تهون للحبيب ابن الحبيب ابن ذات الدين والطائفة والعرق والنظرة الى الاسلام والمسلمين.

واوضحت الصحيفة الفرنسية التي تعرف معنى الدقة والمصداقية في العالم الراقي لتقارنه بمثيله فيما يجري عندنا نحن ابناء العالم الثالث الذي لا يحترم انسا ولا جنا ولا شيئا مهما الا ما يقوله الامام الاكبر، فهل هذا هو الاسلام الذي يدعون اليه وهل وسائل اعلام المحلية لديها كل هذه المصداقية في القدرة على تحريف الاشياء؟ ام هي ماكينة خدمة الثورة التي يريدون تصديرها ليعم خيريها على العالم في التزوير وتسفيه كل من يختلف معهم في الرأي والنظرة مهما على منصب من يتحدثون عنه او يترجمون له».

واشارت الصحيفة الى أن وكالة الانباء الايرانية الحكومية «ايسنا» كانت من بين وسائل الاعلام التي قامت على سوء ترجمة الكلمة او الكلمات التي طالت النظام السوري القمعي الذي يريد ان يبقى حاكما فقط لانه يريد ذلك حتى لو مات كل الشعب.

هذه الحادثة الفظيعة في مضمونها وقوة وقعها على الناس والمجتمعات بقيت طريحة التساؤل والمساءلة بين الجمهور العريض من المترجمين والصحفيين والمتابعين والمهتمين على صفحات الفيسبوك وتويتر ومواقع التواصل الاجتماعي.

ما يهم القول ان مفهوم الخيانة والامانة تساوت في معانيها ورسالتها عند هؤلاء ولم يعد من الممكن ان تعرف انك تتحدث عن مجهول ام معلوم ام عن حقيقة ام عن وهم فهم الذين يملكون الاسرار والقداسة والاستنباط والقدرة على القياس في العقيدة بينما غيرهم بقي جامدا ولكننا نحمد الله اننا بقينا جامدين في الحفاظ على انفسنا وديننا ولم ننجر الى ما وصلوا اليه من تجاوز على الحقيقة والابتعاد عن الحق وهم يرددون انهم اعرف الناس بعلي كرم الله وجهه وهم الذين ظلموه.


hamdan_alhaj@yahoo.com


الدستور




  • 1 شاعر 07-04-2013 | 04:07 PM

    ليش الزير على الزرزور وأصل الزرزور على الزير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :