facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لف يا دولاب .. يا بتصيب يا بتخيب


باسمة السمعان
14-11-2007 02:00 AM

يطل ابو سعيد، كعادته في مطلع كل شهر، علي في مكان عملي بابتسامته العريضة، محاولا إقناعي بشراء ورقة يا نصيب مع انها لم تصب ابدا, وكلما حاججته بانه ليس لي حظ , وان يحلّ عني , ولكنه يصر ويبدأ مسلسل الاقناع, بان يكون عندي امل بالربح ويوما ما سيتحقق ويضيف قائلا لا حياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة ...وهكذا حال اي وعودات نسمعها كل يوم 'خلي عندك امل... غدا انفراجه قريب' ,,, وعندما يراني لا زلت متردده بالشراء يبدأ باستمالة الجانب الانساني مني ويسرد لي التزاماته الشهرية واجار البيت وفاتورة الكهرباء , ورزق عياله , وامه المريضة ,, اه يا بو سعيد تقنع الناس بشراء الحظ والنصيب, وتبيع الامل للناس ,, وانت تفتقر لهما ,, مثل بهلوان السيرك الذي يضحك الناس ومن الداخل يعلم الله. وينجح ابو سعيد باقناعي ,, وتبدأ عملية المفاوضات للشراء , ويقنعني ببعض الارقام التي ستربح , يا بوسعيد هذا دولاب,, عبثا تحاول اقناعه, ويبدأ يتشاطر علي ببيعي اكثر من ورقة ,, لانه يحتار بين رقمين او ثلاثة ممكن ان يربحوا لديه احساس قوي في هذه الارقام وهو متفائل!! وحتى لا تبقى له حجة, اشتريهم ,, وترتسم الابتسامة على شفتيه وتبدأ مفاوضات الكسب من جديد ليطلب حلوان اذا انا ربحت ,, وطبعا ,, ابو مهند وابوخليل ومحمود وعلاء جميع من في المكتب يطلبون الحلوان, واصدق نفسي انني ساربح هذا الشهر على نية هؤلاء الزملاء واوعدهم بالحلوان ,, وتبدأ احلامهم تنسج ,,امال تبنى على امال الاخرين وتكبر لتشيد صرحا كبيرا من الاحلام وما اجملها من احلام حتى يأتي موعد السحب وتظهر الارقام , ويهرع الجميع للاستعلام؟
ويطل أبو سعيد حاملا كشف الأرقام الرابحة بابتسامته المعهوده, وبكل ثقة يطالع ورقتي ويقارنها ليقول لي هل رأيت كم رقمك قريب من الجائزة الاولى فقط لفة دولاب ,, وتبدأ عملية حرق الاعصاب وخصوصا عندما يقول يا الله فقط رقم واحد فرق بينك وبين الجائزة العشرين, او الجائزة الثلاثين .. اي رقم يا بو سعيد؟؟ عندما تقول ثلاثمائة او اربعمائة هناك مئة رقم فرق ,,لكن ماذا تقول فهو اميّ لا يعرف الكتابة ولا القراءة يعرف فقط قراءة ارقام اليانصيب ,, بعدها يبدأ بتسميعي اسطوانة عزائه ليقول لي حظك مش هذه الدورة لكن مؤكدا الدورة القادمة ,, لمَ لا تجربين ,, ؟؟ وقتها اقول له ليس الان يا بوسعيد حل عني هذه الدورة ,, للدورة القادمة لكي اصحى من الحلم الذي عشته وعاش عليه اناس خابت امالهم,, وانهار صرح احلامهم ,, لكن يبقى الحلم حلما والامل املا ليشيد من جديد في مطلع كل شهر ,,
هذا حالنا في هذه الدنيا ,, نعيشه كل يوم، فبدون الأحلام ما معنى الحياة ؟ فاحلم يا مواطن ... كله ورق يا نصيب ,, يا بصيب يا بخيب ,, وان شاءالله في الدورة الجاي ...ولف يا دولاب.

bassima@go.com.jo




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :