facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مجرد أفكار أم بالون اختبار ؟


ناهض حتر
16-10-2012 05:29 AM

التقى الأمير حسن بأعضاء جمعية عيبال، بصفتها تمثل مدينة نابلس. تحدث الأمير مطوّلا، ولكن خلاصة أطروحته هي الآتية: حل الدولتين انتهى. أوسلو انتهت. وهذا يفتح الطريق لتصحيح المسار بالعودة إلى الأصل. وفي الأصل المملكة قامت على الضفتين، ويجب أن تعود كذلك.

ليست للأمير صفة رسمية، وجمعية عيبال، بطبيعة الحال، لا تمثّل نابلس، بل مواطنين أردنيين ـ لا يعني شيئا، من ناحية قانونية أو سياسية، أنهم، بالأصل، نوابلسة ـ واللقاء كله خارج الزمن؛ فقد مضى على فك الارتباط السياسي مع الضفة الغربية (1974) 38 عاما، وعلى فك الارتباط القانوني معها( 1988) 24 عاما، تكونت، خلالها، حقائق اجتماعية سياسية جديدة صلبة لم يعد ممكنا التراجع عنها. صحيح أن حل الدولتين لم يعد متداولا في عملية سلمية ماتت، مثلما ماتت اتفاقيات أوسلو، لكن الذاتية الوطنية الفلسطينية تشكّلت وتصلّبت، ولم يعد بإمكان المحتلين ولا المستوطنين، إلغاؤها. وهي تسير نحو دولة سيّدة، عاجلا أم آجلا. ولن يكون ذلك، بالضرورة، في عملية سلام، فالاحتمالات، في الصراع العربي ـ الإسرائيلي، مفتوحة اليوم، أكثر من أي وقت مضى.

فشل الحلقة الأولى من الثورة المصرية لا يغلق الباب أمام الحلقة الثانية التي ستدفع إلى الحكم بالقوى الوطنية الشعبية الناصرية واليسارية، وسورية ستخرج من امتحان النار أقوى في مواجهتها لإسرائيل، وحزب الله في لبنان تحوّل إلى قلعة ردع، والعراق يستعيد استقلاله. ولا يمكن، هنا، تجاهل العوامل الدولية المستجدة المتمثلة في الانتقال من حقبة القطب الواحد إلى التعددية القطبية التي تظهّر القطبين الدوليين، الروسي والصيني، والقطب الإقليمي الإيراني. وهي كلها قوى مؤيدة للشعب الفلسطيني.

لم يتطرق الأمير إلى معاهدة وادي عربة. هل ماتت هي الأخرى؟ بالطبع ماتت مع موت العملية السلمية، لكن لا أظن أن اقتراح الأمير لاسترداد الضفة الغربية إلى حضن المملكة، يشتمل على بديل المقاومة. أنا، شخصيا، مع هذا البديل، على أن تكون الضفة الغربية لأهلها وجزءا لا يتجزأ من المشروع الوطني الفلسطيني.

لكن ما يقصده الأمير هو العودة إلى التنافس مع منظمة التحرير الفلسطينية على كرسي المفاوضات مع الاحتلال، أي إلى إحياء العملية السلمية عبر الدور الأردني. ربما يفكر الأمير أنه، بذلك، يجدد مكانة المملكة الإقليمية، ومكانته شخصيا. غير أن كل ذلك أصبح من الماضي، ولن يتعاطى معه أحد، فلسطينيا وأردنيا وعربيا وإقليميا ودوليا، سوى أنه قد يلاقي المشروع الإسرائيلي للانسحاب الجزئي الأحادي من 44 بالمئة من الضفة الغربية، وإلقاء تبعات التجمعات السكانية فيها على عاتق الأردن. وبذلك، تحقق إسرائيل، ثلاثة أهداف: هدفا داخليا بحل مشكلة المستوطنات عن طريق ضمها، وهدفا سياسيا بالادعاء بأنها أوفت بالتزامات القرار الدولي 242، وهدفا أمنيا بتسليم أمن الكانتونات الفلسطينية إلى الأردنيين.

يدرك الأمير أن مسارا كهذا يتطلب دعم الأردنيين من أصول ضفّاوية. ولذلك، فهو يخطط للالتقاء بجمعيات تمثلهم. ولا يهم أن هذه الجمعيات هي جمعيات خيرية وجهوية لا سياسية، بل لنقلْ إن المشروع يقتضي تسييسها أو توظيفها سياسيا في الضفة الغربية مقابل المحاصصة شرقي النهر.

هنا نأتي إلى العقدة الرئيسية التي يتجاهلها الأمير، أعني حق الأردنيين في تقرير المصير. ينطلق الأمير من فرضية غياب الذاتية الوطنية السياسية للشرق أردنيين. يحسبهم "مضمونين" وموافقين مسبقا على أية ترتيبات تخصّ وطنهم ودولتهم ومستقبلهم. وهو، لذلك، لا يخطط حتى لطرح أفكاره القديمة الجديدة على تجمعاتهم وجمعياتهم وحركاتهم الخ، بل أظنه يدرك أن هذه الأفكار لا مكان لها على أجندة الشرق أردنيين، المطلوب منهم أن يدفعوا، مرة أخرى، الثمن الباهظ للمشاريع السياسية الخاصة بتصفية القضية الفلسطينية.

يقول الأمير إن المملكة تأسست على الضفتين. وهذا غير صحيح. ذلك أن تأسيس الدولة الأردنية قرار اتخذه وطنيو شرق الأردن في مؤتمر أم قيس، عام 1920، وتضمن بندا صريحا برفض أية علاقة مع حكومة فلسطين، ثم أُعلنت الإمارة، عام 1921، والمملكة، عام 1946، واستكملت الدولة الأردنية، بذلك، شخصيتها الوطنية والعربية والدولية، قبل ضم الضفة الغربية عام 1950.

الحركة الوطنية الفلسطينية ـ والأردنية ـ لم توافق على الضم، وسعت، دائما، إلى تحقيق هدف الدولة الفلسطينية المستقلة. وهو ما انتزعته لاحقا بالنضال المثابر. وإذا كان هذا النضال قد تعثّر، فلسوف يتجدد، وسوف يقف الأردنيون ـ مثلما فعلوا دائما ـ مع أشقائهم الفلسطينيين لتحقيق هدف الاستقلال، لكن من دون أن يفرطوا، لحظة واحدة، بكيانهم ودولتهم التي أعادوا بناءها منذ السبعينيات على محور الوطنية الأردنية. ولن تستطيع قوة في هذا الكون كسر إرادتهم في الدفاع عنها .


العرب اليوم




  • 1 مواطن 16-10-2012 | 09:56 AM

    100%

  • 2 واحد 16-10-2012 | 11:15 AM

    انشالله ....!

    لا وبترجع تحكي عن سوريا!
    والثورة المصرية نجحت أكتر من أي ثورة بالعالم وجابت الاخوان المسلمين اللي راح يربوا ليساريين والقوميين ...!

  • 3 ابن البلد 16-10-2012 | 11:30 AM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر....

  • 4 نابلسيين ..وليس نوابلسه ! 16-10-2012 | 12:02 PM

    نوابلسة ؟!! الى هذا الحد وصل الاستهتار باسماء ونسب الناس ؟!...على أي قاعدة نحوية نسبت نوابلسة الى نابلس ؟!..أظن الجواب على قاعدة الإقليمية ....

  • 5 مهاجر 16-10-2012 | 12:19 PM

    يقول الكاتب"أنا، شخصيا ....

  • 6 صابر الهزايمه 16-10-2012 | 02:34 PM

    لا شك ان هناك تصورات كثيرة لحل القضية الفلسطينية ومنها ما يمكن تسميته على حساب الاردن ولكن الغريب في كيفية التشبيك التي نراها واضحة في المقالة للاستاذ حتر اذ يلجا الى محاولة بناء معادلة قوامها سورياوحزب الله وايران سيدافعون عن القضية الفلسطينية من حلول امبريالية صهيونية وان...ينتهج سياسات تؤدي الى تصفية قضية فلسطين على حساب الاردن والاردنيين في حين يقصف بشار وخامنئي وبوتين دمشق بالطائرات وتظل الجولان محتلة لنصف قرن اخر،نحن نحتاج الى فقيه في اللغة والمعاني والدلالات لتفسير ذلك ..

  • 7 الى رقم 3 16-10-2012 | 03:50 PM

    اهنئك على معلوماتك اللغوية القوية بس الي ثلاثين سنة ما سمعت واحد قال نابلسيين

  • 8 a.b.n 16-10-2012 | 05:17 PM

    i agree
    truth is

  • 9 سلطي دت كم 16-10-2012 | 06:47 PM

    هذه ليست مجرد افكار بل امال لدى الكاتب فالعودة لليسار المهترىء مستحيله وكذلك ما يسميه القوى الشعبية اما الناصرية اصحاب 67 فاصبحو من الماضي المؤلم الذي لا يستحق حتى مجرد التفكير به لكن هنا اريد ان اقول للكاتب بان بان رهانك على هذه القوى كالذي يراهم على حصان مكسور القدم كي يتقدم السباق .

  • 10 سلطي دت كم 16-10-2012 | 06:49 PM

    هذه ليست مجرد افكار بل امال لدى الكاتب فالعودة لليسار المهترىء مستحيله وكذلك ما يسميه القوى الشعبية اما الناصرية اصحاب 67 فاصبحو من الماضي المؤلم الذي لا يستحق حتى مجرد التفكير به لكن هنا اريد ان اقول للكاتب بان رهانك على هذه القوى كالذي يراهن على حصان مكسور القدم كي يتقدم السباق .

  • 11 مالك انور 16-10-2012 | 07:21 PM

    دايما نفس الحكي يا حتر

    العب غيرها .

  • 12 لؤي 16-10-2012 | 07:32 PM

    والله يا ناهض مش عارفين شو بدك بالزبط

  • 13 عباس 16-10-2012 | 07:43 PM

    ناهض للحق ..

  • 14 .. 16-10-2012 | 10:05 PM

    he is just testing the waters ,while the negotiations are still ongoing

  • 15 زياد مشعل 16-10-2012 | 10:53 PM

    نعم والف نعم لحديث سمو الامير الهاشمي الحسن بن طلال... الضفه الغربيه تراب يتبع للملكه الاردنيه الهاشميه... وشكل الحكم يمكن ان يحدده ابناء الوطن الواحد في الضفتين.. وبالتالي لا يمكن لناهض ان يستخدم اسلوبه في .. هنا بين احد بناه الاردن الحديث وشعبه الذي يعشقه... سيبك من هالحكي يا ناهض

  • 16 ابن السلط 17-10-2012 | 03:07 AM

    الشعب الاردني يريد قوننة ودسترة فك الارتباط .
    انا اردني وناهض يمثلني .

  • 17 أحرار أم عبيد 17-10-2012 | 03:36 AM

    متى تكون ثقافة حقوق الإنسان شئ له اعتبار عند ما يسمون انفسهم نخبه
    العراق وسوريا ( وربما) الأردن على نمط الحكم الأسدي هي ما يرجوه الكاتب التقدمي القومي
    لم ولن يرجى أي انتصار إلا من الأحرار في ازائهم والمصونه كرامتهم الانسانيه

  • 18 اردني 17-10-2012 | 04:04 AM

    كلام منطقي اولا وثانيا نوابلسة صحيحة وثالثا اليسار موجود قبل الاخوان خلينا نشوف الاخوان شو راح يعملو وهل راح يزاودو على ناصر مصر والعروبة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :