facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن .. ضحية انتمائه القومي؟؟؟


أ.د.فيصل الرفوع
26-10-2012 03:15 AM

كان الأردن البارحة على موعد مع مخطط، لا يمت بصلة إلى سلوك المجتمع الأردني المبني على الوسطية، والبعيد عن العنف و»الاستهتار» بحياة الآخرين. و الذي يستهدف أمن وسلامة الأردن. حيث إستطاعت الأجهزة الأمنية الأردنية وعلى رأسها دائرة المخابرات العامة بإكتشاف خلية متطرفة، أقل ما يقال عنها بأنها مجموعة إرهابية، تهدف إلى تقويض الأسس الشرعية والمشروعة التي بني عليها الأردن، كمشروع قومي.

ومن خلال التحقيق تبين أن هذه المجموعة، الخارجة عن العرف والعادة، تهدف إلى ضرب مصالح الأردن الداخلية والخارجية وإلتزاماته الدولية، بالإضافة إلى إستهداف الزوار الأجانب، ضيوف الأردن، الذين يأتون إلى هذا الوطن لاكتشاف كنوزه الدفينة، والبعيدة عن المفهوم المادي وحداثة النعمة في قياس اليوم، والمتمثلة في عظمة تاريخه، كأرض وحضارة ومعايير حياة. وقطعاً فإن هذا المخطط لا يعبر عن أخلاقية الأردنيين ، وبعيد كل البعد عن نهج الدولة الأردنية المبني على الوسطية والتسامح وقبول الآخر وحواره .

لقد سلكت الدولة الأردنية منذ تأسيسها، طريق الاعتدال في تعاملها الداخلي مع أبنائها، وفي علاقاتها الخارجية، سواء العربية أو الدولية، وكانت سياساتها ابعد ما تكون عن هواية الاستقطاب والمحاور والحدية في التعامل. كما أدرك الاردن وفي مراحله التاريخية المختلفة، بان سياسة عدم قبول الآخر، والرفض المطلق له ولطروحاته، ستؤدي إلى خسارة شبة كاملة ، وهذا ما حصل لامتنا العربية الجريحة التائهة اليوم، و على مدى اكثر من قرن من الزمان، حيث مازالت تعاني من تبعات السياسات الفردية القائمة على العاطفة والبعيدة عن الحكمة والعقل وعالمهما.

إن المخططات الأرهابية، لن تحط من عزيمة الدولة الأردنية في الاستمرار في نهجها القومي، المبني على الإيمان بأنها المدافع الحقيقي والأكيد عن مصالح هذه الأمة وقضاياها المصيرية، لان هذه الدولة بنيت على أساس المشروع النهضوي العربي، المؤمن كل الإيمان بوحدة المصير والهدف لأبناء هذه الأمة.

كما تدرك الدولة الأردنية وقيادتها وأجهزتها الأمنية وعلى رأسها دائرة المخابرات العامة ، بان الأردن ونهجه الوسطي سيكون- وكما كان- محط أنظار الحاقدين والحاسدين، لما يتمتع به من أمن وتسامح و قبول للآخر، والبعيد كل البعد عن العنف و أساليبه.

alrfouh@hotmail.com
الرأي




  • 1 بلا 26-10-2012 | 04:54 AM

    دكتور
    دور على الحقيقة
    ...

  • 2 ايمن 26-10-2012 | 09:21 PM

    هؤلاء الذين ذكرتهم قد يقوضون الامن لبضعة ايام ولكن وبما انها سيره وانفتحت / ماهو مصير الاردن بعد بيع جميع ثرواته السابقه والحاليه والتي ستكتشف في المستقبل وبعد عمل المفاعلات النوويه والتي ستضيف لا يقل عن 10 مليار ديون على الاردن / ارجو منك ايها الكاتب المحترم ان تقول رأيك في الاردن المستقبل في ظل القرارات الاقتصاديه السابقه والمستقبليه وما هو مصير الاجيال في ظل هذه الظروف والمتغيرات التي يعيشها الاردن / لن ترحم هذه الاجيال كل من اغلق فمه ووضع رأسه في التراب وكل من --------


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :