facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





محور الممانعة يستردّ غزة


ناهض حتر
19-11-2012 03:46 AM

في عز الأزمة السورية، تخلى خالد مشعل ومكتبه السياسي عن دمشق؛ كانت تلك ضربة لمحور الممانعة السوري ـ اللبناني الإيراني ( ومن ورائه موسكو)، ضربة تكمن أهميتها في المصير الجيوسياسي لغزة: هل تنتهي إلى أحضان الحلف الإخواني المصري القَطري التركي ( ومن ورائه واشنطن) ؟
بدا، لفترة طويلة، أن مصير القطاع المقاوم قد تم حسمه، لصالح تحويله إلى "دبي فلسطينية" منفصلة عن الضفة الغربية، ومرتبطة بالقاهرة الإخوانية، في سياق تأهيلها كقنطرة للتحالف مع إسرائيل ضد "العدوّ" المشترك: ايران

في التحضير الميداني لهذا المصير، شنت الحكومة الإخوانية في مصر، حملة لضرب خطوط إمداد السلاح إلى غزة، عبر سيناء ، بحجة المجابهة مع الإرهابيين، وسُمح للجيش المصري بعبور قناة السويس، لضبط الأمن على حدود إسرائيل، والسيطرة على الأنفاق وتدميرها. بالموازاة، كان مشعل يهاجم سورية علنا، ويهتف لرجب أردوغان، قائدا للأمة وخليفة للمسلمين، بينما يقبع بالقرب من مطبخ المشروع في الدوحة ! .

وطوال الوقت، كان يدور صراع في غزة بين دعاة المقاومة ودعاة " المشروع" الذي عرف ذروته، قبل أقل من شهر، في زيارة أمير قَطر للقطاع. في الزيارة ـ التي ضغطها صاحبها من أيام إلى ساعات ـ كان واضحا أن شروط الدوحة يصعب تمريرها في ظل ميزان القوى، داخل حماس، بين حلفاء الممانعة وحلفاء قطر، وداخل غزة، بين قوى المقاومة وبين حكومة حماس.

وعلى الإثر، انتقل الصراع الداخلي إلى تصعيد خارجي مع إسرائيل، وبالاتجاهين؛ تل أبيب تريد استكمال " المشروع" بتنفيذ سلسلة اغتيالات بحق قادة الجناح العسكري المقاوم في حماس، في حين اندفع هؤلاء إلى تكوين جبهة مقاومة ميدانية مع " حركة الجهاد الإسلامي" ـ حليفة طهران ـ ومنظمات المقاومة الأخرى العلمانية والمقرّبة من دمشق. وبدأت الحرب.. وكانت المفاجأة!

غزة تردّ بقوة وكفاءة وجرأة، وتضرب مئات الأهداف الإسرائيلية بالصواريخ، بما فيها تل أبيب والإف 16، وتعلن، وسط الدمار والوجع، شروطها للهدنة: إنهاء العدوان وفك الحصار ووقف الاغتيالات، أي، عمليا، الاعتراف بالمقاومة وحريتها في الحركة والبناء والاتصال الخارجي.

كل ما تملكه المقاومة الفلسطينية في غزة من امكانات صاروخية وتسليحية وتقنية ومعلوماتية، جاء، ويجيء الآن، من الإيرانيين والسوريين وحزب الله، وليس من مصر الإخوانية ولا من قَطر ولا من تركيا الأردوغانية، أي أن مقومات الصمود والتصدي في غزة هي، في النهاية، سياسية وليست مذهبية؛ فماذا لدى محمد مرسي سوى المعادلات نفسها التي حكمت سلفه، حسني مبارك، وقيدته بإجراءات مثل سحب السفير والزيارات التضامنية ( المأذون بها) والمساعدات الانسانية ومساعي التوسط ، لدى واشنطن وتل أبيب، للتهدئة والعودة إلى هدنة بالشروط الإسرائيلية، لكن من دون التجرؤ على فتح معبر رفح بصورة كاملة، أو وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، الموجه، تحديدا، ضد تزوّد غزة بالسلاح؟

وماذا، لدى أردوغان، سوى التصريحات الفارغة والاستنجاد بموسكو لتفعيل الوساطة؟ وماذا، لدى الخليج ،سوى الدعوة السعودية إلى " التعقل والحكمة"، وسوى المال المقرون بشرط الاستسلام ،ذلك أننا، نحن العرب، حسب حمد بن جاسم، قطيع من "الحملان" !

أليس عجيبا، إذاً، ذلك الإصرار المصري التركي الخليجي، بالمقابل، على مواصلة الحرب في سورية حتى آخر قطرة دم؟ ألا تنفع الحكمة والهدنة والمفاوضات، هنا أيضا؟

حتى الآن، وبمقدار ما تصمد المقاومة في غزة، يكسب محور الممانعة، جولة استراتيجية، وتنفتح الطريق أمام دمشق للخلاص من أزمتها بإرسال الجيش إلى الجولان.

ynoon1@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 فهد 19-11-2012 | 04:52 AM

    شو ...

  • 2 سوري 19-11-2012 | 12:26 PM

    وماذا لدى بشار غير قتل السوريين

  • 3 أردني 19-11-2012 | 12:44 PM

    في هذه المرحلة أمام الأردنيين أربعة خيارات للخروج من أزمته الإقتصادية:

    1- الإرتماء بأحضان الخليج و الموافقة على أن تفتح جبهة الأردن على سوريا بكل ما يتبع ذلك من مخاطر
    2- الإرتماء بأحضان الولايات المتحدة و إسرائيل والموافقة على أن يصبح الأردن وطنا بديلا
    3- الإرتماء بأحضان مصر والموافقة على تسليم الإخوان السلطة
    4- الإرتماء بأحضان روسيا و إيران وخسارة الحلفاء التقليدين ونقض معاهدة السلام مع إسرائيل
    5- شد الأحزمة والإرتمائ في أحضان بعضنا البعض و البقاء صامدين ومستقلين وما بدنا جميلة حدا

  • 4 البراء 19-11-2012 | 12:45 PM

    وماذا، لدى أردوغان، سوى التصريحات الفارغة ؟؟ والله كلامك كله ظلم وفارغ

  • 5 محمد 19-11-2012 | 02:02 PM

    دمشق ترسل جيشا للجولان ياناهض؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 6 اردني 19-11-2012 | 02:34 PM

    زمن ....

  • 7 أبو العبد 19-11-2012 | 03:17 PM

    ما هذه الهرطقات السياسية ؟؟؟؟؟
    ألم تستفيقوا بعد؟؟؟

  • 8 أبو موفق 19-11-2012 | 03:30 PM

    مقال ...

  • 9 مواطن 19-11-2012 | 04:10 PM

    هرطقات لا أساس لها من الصحةومحاولة الصيد في الماء العكر لصالح نظام القتل في سورية

  • 10 ابو رمان 19-11-2012 | 04:27 PM

    ومحور بشار يسترد الجولان

  • 11 اردني مغترب 19-11-2012 | 05:39 PM

    احسنت وتحليل صائب في مكانه
    واللي عنده حل اخر يقوله
    شكرا ناهض

  • 12 اردني اردني 19-11-2012 | 06:03 PM

    مقال رائع جدا يا ناهض والله انك لصادق بكل ما قلته كل الشكر والاحترام لقلمك الجريء

  • 13 علي 20-11-2012 | 02:29 AM

    وأنت .. شو دخلك بالمسلمين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :