facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مصر تشهد ولادة الدكتاتورية


ناهض حتر
26-11-2012 05:08 AM

كان العدوان الإسرائيلي على غزة، في وجه من وجوهه، امتحانا لصدقية ولاء الرئيس المصري، محمد مرسي، للتحالف مع الولايات المتحدة والسلام مع إسرائيل. وقد نجح مرسي بالامتحان بجدارة، مما استوجب تقديم التهنئة والشكر له من قبل وزيريّ خارجية الثنائي الأميركي الصهيوني؛ كلنتون وليبرمان.

قدم مرسي للفلسطينيين ما كان يقدمه سلفه حسني مبارك ( استدعاء السفير والزيارات التضامنية والفتح الجزئي لمعبر رفح للحالات الإنسانية والوساطة مع المعتدين)، لكنه قدّم للإسرائيليين ما لم يجرؤ مبارك على تقديمه: ضمانات مصرية لوقف المقاومة الغزيّة وتنسيقا أمنيا لمنع السلاح من التدفق إلى غزة، بل إنه فاجأ تل أبيب بالموافقة على طلبها القديم لتركيب شبكة مراقبة إلكترونية على الحدود تكفل للعدو مراقبة سيناء كلها.

متسلحا بهذا النجاح الكبير في خدمة واشنطن وتل أبيب، استدار مرسي إلى الداخل، وقام بانقلاب شامل على الشرعية وسيادة القانون، ومنح لنفسه صلاحيات مطلقة غير خاضعة لأي محاسبة قانونية من أي نوع. وبذلك، يكون مرسي قد جمع في يده السلطات الثلاث معا؛ التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتحوّل إلى دكتاتور بلا رتوش على طريقة الحاكم بأمر الله.

يُقال إن هذه الدكتاتورية الفردية التي لا يضبطها دستور ولا قانون، مؤقتة. وهي كذلك فعلا، إلى حين تأمين إصدار دستور جديد للبلاد مكتوب من قبل هيئة ـ مطعون في شرعيتها لدى القضاء المغدورـ وقد قاطعتها كل القوى السياسية والاجتماعية المصرية، وأصبحت حكرا على قوى الإسلام السياسي بلا شركاء. هذا الدستور ـ الذي سيكون مطعونا بشرعيته أيضا ـ هو الذي سينظّم الدكتاتورية الدائمة لقوى الإسلام السياسي بقيادة الإخوان المسلمين في مصر.

على المستوى السياسي والإداري، للدكتاتورية الفردية المطلقة لمحمد مرسي، وظيفة أكبر. وهي إعادة تشكيل أجهزة الدولة ( الجيش، الأمن، الإدارة، الإعلام، والقضاء ) على أساس هيمنة الجماعة على رجالها وقراراتها. وإذا ما أضفنا إلى ذلك هيمنة رجال الأعمال من مليارديرية "الإخوان" بقيادة خيرت الشاطر على الاقتصاد المصري، سيكون من المسلّم به ـ بالنسبة للقوة التي تحوز كل هذه السلطات والنفوذ والأموال والدعم الغربي الخليجي ـ تأمين نتيجة أي انتخابات لاحقة. وهكذا، تتجه مصر لإعادة انتاج أنظمة الخليج، ولكن بالجماعة الحاكمة بدلا من الأسر الحاكمة.

منذ اللحظة الأولى لإعلان قرارات مرسي الدكتاتورية، عادت طلائع الثورة الديموقراطية الشعبية إلى ميدان التحرير، وكل ميادين الحرية في مصر. ونحن واثقون أن الشعب المصري سوف يقتلع الدكتاتورية الفاشية ويحرر مصر من النفوذ الأميركي الخليجي التركي.

تضع هذه التطورات، الإخوان المسلمين الأردنيين أمام مأزق سياسي وأخلاقي؛ فملك الأردن لا يتمتع ببعض الصلاحيات التي استحصل عليها الرئيس الإخواني في مصر، والدستور الأردني هو نموذج متحضر إذا ما قورن بالوثيقة الدستورية التي يعدها "الإخوان" المصريون. وبينما تتمتع الدولة الأردنية باستقلال نسبي، يزداد قوة، عن النظام السياسي، تتجه الدكتاتورية الإخوانية إلى اخضاع الدولة كليا للنظام واخضاع النظام للجماعة. وبينما تترسخ التعددية الاجتماعية والثقافية والفكرية في بلدنا، يسعى الإخوان والسلفية في مصر إلى فرض نموذج واحدي.

نحن، بالطبع، غير راضين أبدا على مستوى التقدم الأردني، وسنظل نناضل من أجل الديموقراطية السياسية والاجتماعية والتعددية الثقافية وسيادة القانون واستقلال القضاء، لكن على كل المؤمنين بهذه الأهداف، الانتباه إلى ما أظهره النموذج المصري: لا يؤمن " الإخوان" بالديموقراطية إلا كوسيلة لضمان إنشاء الدكتاتورية الفاشية المتجذرة في صلب الفكر الإخواني كما صاغه سيد قطب .


ynoon1@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 كلنا في الهم شرق 26-11-2012 | 06:38 AM

    ما حدا أحسن من حدا

  • 2 امين صادق 26-11-2012 | 10:33 AM

    مقالة تعبر عن الإخوانوفوبيا، يا رجل صرنا نحب الإخوان ....

  • 3 الذنيبات الكرك 26-11-2012 | 10:36 AM

    بشار الاسد احسن ياناهض هذه ...التي تكتب عنها ماعادة تجدي نفعا الاحسن انك تكتب بامانة الان التاريخ لايرحم

  • 4 فارس 26-11-2012 | 10:38 AM

    بعد دراسة صغيرة من قبلي المواطن البسيط الذي لا يفقه بالسياسه شئ فانا مع نظام الحكم الدكتاتوري فعلى سبيل اذا نظرنا الى هتلر في المانيا والى روسيا والى الصين والى كوريا الجنوبية والى كوبا والى يوغسلافيا السابقه والى الصين واقرب مثال حكم عمر بن الخطاب الذي توسعت الدوله الاسلاميه من الشرق الى الغرب والدولة العثمانية الذي كان في عهدها البحر الابيض المتوسط بحيرة عثمانية والعراق في عهد صدام ولكن بعض هذه الدول عندما ارادت الديمقراطية دمرت وبعض هذه الدول عندما خرجت على حكامها عادت الى عصور التخلف بس راي

  • 5 ابو فارس 26-11-2012 | 10:56 AM

    مبداء الاخوان: لا يؤمن " الإخوان" بالديموقراطية إلا كوسيلة لضمان إنشاء الدكتاتورية الفاشية المتجذرة في صلب الفكر الإخواني كما صاغه سيد قطب.

  • 6 اردني 26-11-2012 | 11:36 AM

    انتهازية الاخوان معروفة وهي التمسكن امام صناديق الاقتراع والتمكن لاحقا لنشر افكارها ومحروم على الاخرين انتقادهم

  • 7 رياض 0000 26-11-2012 | 01:24 PM

    ها قد عاد حتر لاساس عمله وهوايته وغاية وجوده الطعن في الحركات ذات الاتجاه الاسلامي والاخوان عينا في كل موقع الان ...

  • 8 ... 26-11-2012 | 02:51 PM

    أسأل الله أن يبقيك حيا لترى المنطقة بالكامل إخوانية

  • 9 ابو رمان 26-11-2012 | 03:05 PM

    لا ديمقراطية الا ديمقراطية القاتل بشار وعصابته وابواقه

  • 10 رياض 0000 26-11-2012 | 04:50 PM

    الى تعليق 8 أسأل الله أن يبقيك حيا لترى المنطقة بالكامل إخوانية
    حتى يموت بغيضه

  • 11 رائد خالد-اربد 26-11-2012 | 07:00 PM

    احسنت ..كلام في الصميم .. وهي نهاية الاخوان في المنطقة قريب ان شاء الله

  • 12 مع الحراك 26-11-2012 | 09:39 PM

    نعم نهاية الاخوان ليصبحو اعداء وغير اخوان ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :