facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أغنى رجالنا مات دونما أضواء


د.مهند مبيضين
04-12-2012 05:18 AM

لم يدّعِ بطولة، لكنه سار مع الأردنيين الطيبين في كل صباح ومساء يطارد أبناء البدو ليعلمهم في بواديهم، ولم يكن يطمح أن تهديه وزارة التنمية بيتا، لأنه حين بني البيت اتصل بي قائلا: يا دكتور أنا شغلتي أطارد وراء «العقب» لأعلمهم..». كان رجلا دمثا محبا وصاحب خلق، لكنه وري الثرى دونما ضوء يسلط على وفاته، مع أنه قد يكون من أكثر الأردنيين إبداعا في زماننا.

ولأنه عبد من عباد الله الصالحين، لم يشته الإعلام أكثر مما كتب عنه، وقد أجرت قناة الجزيرة الانجليزية تحقيقا عنه أعدته الزميلة نسرين الشمايلة، في مقر تعليمه للأطفال في الجفر وفي منطقة باير.

هو محمد عيد الدمانية الحويطات، الذي توفي قبل نحو شهر ونصف عن عمر يناهز 66 سنة، ولم اعرف إلا متأخرا بطريق الصدفة، حيث أنه تعرض لحادث، أودى بحياته، بعدما كان قد وهب كل ما بوسعه وما لديه من اجل تعليم أبناء البدو، في كتّابه الجميل المكون من خيمة لم يكن بها من الأثاث إلا سجادة وبضع مخدات/ وسائد يستخدمها الطلبة في الجلوس ويتكئون عليها.

محمد عيد الدّمانية أردني عروبي، كرس حياته بنبل وخلق لتحقيق حلمه بأن يعلم كل طفل بالبادية، كي لا يفوته قطار العلم، وكان له نصيب وسجل وافر من العطاء، وسيظل أثره حاضرا عند من كان له فضل عليهم، وهو الساعي للتعليم بكل حب وشغف وحرص، وإن تعرف إليه المرء فإنه سيجده مهندسا في فن التواصل، ومتابع جيد لإذاعة bbc، ويتابع ويتصل ويخبر ويقيم كل من يتحدث عن الأردن ويغضب إذا كان الخبر أو الرأي متحامل على الأردن برأيه.

ليس له مجد من بناء أو منصب أو أثاث قصر، أو شركة، بل شركته المساهمة العامة كانت في خيمته التي ستفتقده بلا شك، وأولئك الصبية الذين كانوا ينتظرون ويفضلون كتابه على المدرسة، والسبب كما يقول أحد في شريط الفيديو الذي زودني به قبل ثلاثة أعوام: «لأنهم يتعلمون منه بشكل أفضل».

أبو عيد كان نموذجا أردنيا طيبا في العطاء، ليس بوسع احد أن يدعي صلة به أو سبب في الكتابة عنه غير الزميل د باسم الطويسي الذي عرفني به، وهو الوحيد الذي كتب عنه عند الممات، وباسم مثال في الطيبة والخلق والوفاء، وليس هذا بغريب عليه.

محمد عيد الدمانية الحويطات ترك ثروة من أعلى الأسهم قيمة في تاريخ الشركات الأردنية، وهو سهم العِلم الذي لن ينقطع والذي سيتواصل في طلابه، من أبناء الجفر والصحراء الجنوبية والوسطى، وعددهم ممن حفظتها سجلاته نحو 600 طالب درسهم وعلمهم بدون أجر أو ابتغاء شكر.

كان أبو عيد متواضع الطموح، فقط فرح قبل وفاته بأشهر بتركيب طقم أسنان تبرع به زملاء في مستشفى الجامعة الأردنية لا نذكر اسمهم ليستمر الفضل فيهم، وحين ركب الطقم فرح واتصل يشكر ويفخر بالأطباء وبأنهم قدروه واحترموه وهو دأبهم دوما في مستشفى الجامعة، وهو لم يدّع معرفة بأي مسؤول، ولم يكن يرغب بمعرفة الأكابر، فقط كان إذا ما جاء لعمان يستعجل المغادرة منها، قائلا: ورأي جهال يا دكتور بدهم تعليم...» وهو أب بكل ما في الأبوة من عطاء وصدق، برغم انه لم يتزوج.

لم يحظ أبو عيد بالاهتمام الكافي في حياته، لكن يليق به أن تسمى مدرسة باسمه، هو لم يعرف أي رئيس حكومة، ولم يدّع ذلك، ولكنه كان يعرف أن الأردن وطن بني على قوة الحرف والمعرفة. فرحمه الله وغفر له، إنه سميع مجيب.

Mohannad974@yahoo.com
الدستور




  • 1 المحامي سعد حياصات 04-12-2012 | 08:46 AM

    رحمه الله وبارك الله فيك يا دكتور في هذا الزمن يحب ان نتذكر الجميع حتى لا نفقد اصالة وخصوصية المجتمع الاردني وان نعمل على تكريمهم

  • 2 د. عامر الجبارين 04-12-2012 | 09:04 AM

    بارك الله فيك يا دكتور مهند ورحم الله ابو عيد وكافة المربيين الافاضل الذين ساهموا في الاستثمار في قيمة الحرف ورفع اسم الاردن عاليا. ما قام به ابو عيد وكافة من ساهم في رفع سوية ابناء هذا البلد وأبنائه فهو صدقة جارية جعلها الله في ميزان حسناتة يوم لا ينفع الا العمل الصالح.

  • 3 عطاالله مطيلة 04-12-2012 | 10:25 AM

    فعلا بحق كان وزارة تربية وتعليم متنقلة ..رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه..من لا يشكر الناس لا يشكر الله ...على المعنيين في الدولة تكريم هذا الرجل معنويا بإطلاق إسمه على مدرسة ..حتى نرد ولو جزء بسيط من جميله على بلدنا العزيز

  • 4 ابو سند 04-12-2012 | 10:44 AM

    رحمه الله رحمة واسعه واسكنه فسيح الجنان

  • 5 'طراونه 04-12-2012 | 10:55 AM

    هكذا هم الاردنيون اهل نخوة وشهامه وغيره على تراب الاردن
    الاردن بحاجه الى امثال هولاء الجنود المجهولين
    لكــــــــــــــــــن مـــــــــــــــــــــــــع الاسف
    لا نعرف هولاء الشرفاء تعرفون منهم المشاهير في الاردن
    اسالوا التلفزيون الاردني كل يوم يطل علينا الفاسدين الذين نهبوا البلاد وينظرون علينا في الوطنيه والانتمـــــــــــــاءوهم من نهب وخان وسرق واوصل الاردن الى هذا المستوى المنحدر
    الله سبحانه وتعالى لا ينسى المخلصين امثال الدماني وسيقتص من المجرمين

  • 6 يوسف الصرايره ابوصخر 04-12-2012 | 10:58 AM

    رحم الله الفقيد محمد عيد الدمانية الحويطات واسكنة فسيح جنانة...........وكل الشكر دكتور مهند .

  • 7 د ابراهيم ابو طاحون 04-12-2012 | 11:10 AM

    اثرت فينا الشجن يا ابا احمد فقد ذهب الذين نحبهم ونعزهم،اردنى عربى،" قح" وبامتياز، بدوي تاسرك لهجته العذبة ا حترف العبقرية بالفطرة،يمتلك من عزة النفس ما يجعلك تحسبه غنيا من التعفف ،يداهمك صوته على الهاتف يلح عليك بتلبية الدعوة لزيارته.شغلتنا الدنيا عن زيارتك يا ابا عيد لترحل ونصبح من النادمين

  • 8 اعلامية 04-12-2012 | 11:11 AM

    كان الأجدر بك يا دكتور ان تذكر اسم الرجل في عنوان المقال

  • 9 غسان 04-12-2012 | 11:37 AM

    أمثال هذا الرجل هم العظام حقا.

  • 10 غ غ 04-12-2012 | 11:37 AM

    الله يرحمه

  • 11 ابن الكرك 04-12-2012 | 12:01 PM

    الى صاحبة التعليق رقم 5 كان الاجد بكي ان تتكلمي عن الراحل العظيم معلم الاجيال محمد عيد وليس ان تنتقد عنوان المقال.امثالك هم سبب ابتعاد اعلامنا عن واقعنا.كل الشكر لك د.مهند ورحم الله الفقيد

  • 12 ايدي شاهر بينو 04-12-2012 | 12:12 PM

    الله يرحمه ويحسن اليه ويكثر من امثاله قي وطني الحبيب

  • 13 دعوات 04-12-2012 | 12:21 PM

    جعل الله مأواه الجنة ان شاء الله وامثاله لا يحتاجون لتعريف فهم معروفين عند ربهم ومن اعمالهم الخيرة .

  • 14 زكريا النوايسة 04-12-2012 | 12:23 PM

    رحمك الله أيها البدوي الطيب ... والشكر موصول للدكتور الرائع مهند المبيضين

  • 15 هاله الجامعه الاردنيه 04-12-2012 | 12:37 PM

    نشكر الدكتور مهند الرائع دائما بكتاباته وابداعاته الجميله وهذه عادتنا دائما ننسى الرجال الرجال ونركز اعلامنا واهتمامنا على اشباه الرجال.................

  • 16 عبدالهادي الفلاحات 04-12-2012 | 02:14 PM

    اخي د مهند جزاك الله خيرا ان سلطت مقالك على نموذج اردني يجب من الجميع ان يحذو حذوه وان العمل هو العيار الاهم للانتماء رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته

  • 17 كركي 04-12-2012 | 03:01 PM

    تختار موضوعاتك بعناية بارك الله فيك

  • 18 المهندس معتز العطين 04-12-2012 | 04:11 PM

    ... رحم الله الاستاذ عيد الدمانية الحويطات، وادخله فسيح جنانه ... مقال رائع د.مهند سلطت فيه الاضواء على رجل مجهول خدم وطنه دون البحث عن نرجسية الانا خدم وطنه بعيدا عن اضواء الشهرة والمزايف والكذب احب ان يكون اسمه نظيفا دون أي تشكيك فيه ان لله وانا اليه راجعون

  • 19 معاوية المجالي 04-12-2012 | 04:18 PM

    رحمة الله تتنزل على روحه العطره ،وبارك الله فيك دكتور مهند .

  • 20 خلف الحلبا الحمّاد 04-12-2012 | 06:41 PM

    رحم الله الأستاذ عيد الدمانية الحويطات، وادخله فسيح جنانه، واكثر الله من امثاله ، وكل الشكر للدكتور مهند على تسليط الضوء غلى شخصية معطاة تستحق منا الكثير .

  • 21 اكتب عن الأردنيين 04-12-2012 | 07:02 PM

    ... رحم الله الاستاذ عيد الدمانية الحويطات، وادخله فسيح جنانه هؤلاء هم الأردنيين الجبارين القابضين على جمر الوطن

  • 22 حويطي ومبيضين 04-12-2012 | 07:10 PM

    مقالاثك دائما في غاية السمو والرفعة دمت ودام قلمك الجميل

  • 23 محمد المبيضين 04-12-2012 | 08:34 PM

    لا معنى ولا رائحة !!

  • 24 الياس جنكات 05-12-2012 | 12:17 AM

    رحمه الله عليه .. وكم مثله لم نعرف عنهم

  • 25 الدكتور أمين عبدون الكساسبة \ دبي 05-12-2012 | 09:00 AM

    رحمه الله وجعله قدوة لنا وبارك الله فيك دكتور مهند


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :