facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





انتخابات «الأردنية» تجربة أولى لنظام القوائم


د.مهند مبيضين
27-12-2012 04:56 AM

اليوم تُجري الجامعة الأردنية انتخاباتها لأول مرة منذ زمن من دون قانون الصوت الواحد، فالتجربة اليوم تحاكي تجربة الوطن، هناك نظام القوائم وفيه 43 مرشحا، وهناك الترشيح الفردي المستقل وفيه 460 مرشحا.

التجربة هي الأولى في موازاة تجربة الحكومة، ويمكن اعتبارها المثال الأوََل في التطبيق، ورئيس الجامعة الذي خاض معركة جدلية لصالح الخروج من ربقة الصوت الواحد، للوصول لحالة أفضل يسجل له أنه لم يجعل ذلك المطلب الطلابي انتصارا لرغبته أو ليسجل براءة انجاز تخصُّه، بل طرحه في مجلس العمداء الذي صوت لصالح التجديد عن الوضع السابق وهو النِّظام الفردي، باعتماد القائمة المغلقة إلى جانب التَّرشح الفردي، وكان الفارق صوتاً واحداً بمجلس العمداء، بمعنى أن الفكرة مشابهة لما جرى حول قانون الانتخاب الراهن في مجلس النواب.

يتنافس الطلبة اليوم في الأردنية في شكلين، أبرزتهما فترة الدعاية، فهناك اعتماد على الجهويَّة والعائلة ودائرة الانتماء الأولى أكاديميا في الجامعة وهي القسم، وبرزت في القوائم لغة سياسية فكرية تعبر عن رؤىً موجودةٍ لكنها سابقا لم تكن قابلة للتمثل في خطاب الدعم والكسب الذي ينتهجه المرشحون، فأسماء القوائم دالة على مضامينها الفكرية ومنها: قائمة جيل النهضة وهي ذات صبغة إسلامية، وقائمة العودة وهي التي تضع معنى العودة ومفهومها تعبيرا عن أقصى أمانيها، وهو ما يؤكد حضور فلسطين القضية في وعي الطلبة الذي قال البعض إنَّه انتهى لصالح انتصار الفيسبوك وهمومه، وهناك قوائم تشبه مسمياتها ما جرى من تسميات للقوائم في الانتخابات البرلمانية ومنها قائمة «برج الساعة» وقائمة «أبيش أحلى من الشبيبة».

والسؤال في ظل تلك المحاولات الجادة لإخراج انتخابات الجامعة في شكل أجملَ وجديدٍ، ما هو المطلوب من الطلبة؟ ولعل ذلك ما دفع رئيس الجامعة لالتقاء الطلبة المرشحين والتنبيه لأهمية إنجاح التجربة التي تليق بالجامعة في عيدها الخمسين.

فلا عنف، ولا حدة ولا انحياز إلا لصندوق الاقتراع، ومع أن ذلك يبدو منالاً صعب التحقق؛ إلا أنَّ الرهان على وعي الطلبة ممكن، وقد شهدوا وعرفوا أن معركة الوعي لا تحدث إلا بالإيمان الحقيقي بأنَّ الحريَّة والديمقراطية لا يمكن أن تنمو في ظل الانتماءات الضيقة والجهويَّة والعصبيَّة.

الجامعة البيت الأول ودار الطلبة التي تمنحهم صفة الانتماء، واليوم يشارك الإسلاميون في انتخابات الأردنيَّة، وقد بذلوا جهدا كبيرا في الترويج لمرشحيهم وقائمتهم، التي ركزت على خطاب النهضة والتجديد، وهو ما يوضح الفرق بين خطاب القوائم.

الإسلاميون يحضرون اليوم في اتحاد الأردنية، وقد حضروا بكثافة في نقابة المعملين، والنقابات الأخرى، وذلك الحضور هو الذي يكوّن القواعد ويحافظ على استمرار وجودهم وشعبيتهم، وبالتالي تنحصر فكرة المقاطعة فقط في انتخابات النُّواب، وهي لا تمثل شيئا في ظل مكاسبهم الأخرى، والمهم - مهما كانت خريطة مجلس اتحاد طلبة الأردنيَّة- هو نجاح التجربة وتقديم درس جديد لتاريخ الحركة الطلابية، وبما يليق باسم الجامعة الأردنيَّة وآمال إدارتها من الطلبة، وجهد الزملاء في عمادة شؤون الطلبة، وهو جهد كبير لكي يمر الانتخاب بسلام.

Mohannad974@yahoo.com
الدستور




  • 1 وجهد الزملاء في عمادة شؤون الطلبة، وهو جهد كبير لك 27-12-2012 | 07:54 AM

    لم افهم من كلامك شيء....

  • 2 وجهد الزملاء في عمادة شؤون الطلبة، وهو جهد كبير لك 27-12-2012 | 07:54 AM

    لم افهم من كلامك شيء .....

  • 3 لكي يمر الانتخاب بسلام. 27-12-2012 | 07:54 AM

    لم افهم من كلامك شيء .....

  • 4 ابو رمان 27-12-2012 | 03:34 PM

    شو هالمقارنة بين انتخابات وطن واتحاد طلاب ...غعلا منهج علمي

  • 5 لؤي الهروط 27-12-2012 | 10:12 PM

    دكتور مهند احتراماتي لك وللدكتور خليف على جهودكم ولكن فيما كتبت لا يمكن إيصال قانون الانتخاب لحد الاقناع وليس لقصور في ملكة الكتابة لديك ولكن الشمس ما تتغطى بغربال فهو قانون منقوص منذ البداية فهو أوسع باب للمال السياسي وشراء الذمم وهو آفة على النسيج الاجتماعي الاردني وهو يوجد صنفين من النواب (طبقتين)وهو غير توافقي ويبقى السؤال الذي تتهرب جميع الجهات من اجابته لماذا قانون الأكثر من صوت مرفوض.............ز


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :