facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المؤامرة داخلية


ادهم غرايبة
29-01-2013 07:45 PM

ثمة " جهابذة " من السياسيين و الكتاب " في الأردن " يروجون لفكرة مفادها أن الأردن يتعرض لمؤامرة ما أبطالها أطراف الأقليم المتناقض أساسا لغايات متنوعة منها الضغط على الدولة الأردنية لإجبارها على القبول بمقايضة موقفها العقلاني – الى الأن – تجاه الأحداث في سوريا بحيث يحصل الأردن على ما يعافي إقتصاده النازف من المليارات مقابل " التورط " في الصراع بسوريا الذي سترتد نتائجه علينا.
حسنا . " قد " يكون هناك مؤامرة فعلا , لكنها ليست من الخارج !

أو لنقل على الأقل أننا نستطيع مواجهة المؤامرة في حال وجودها حتى و ان كانت خارجية . لدينا خياراتنا التي يتعامى عنها أغلب السياسيين و الكتاب و الحكومات , لدينا مليارات نهبتها عصابة منظمة من " أردنيين " وصلوا لمناصبهم الحساسة دون أن تحاسبهم " الدولة "بتهمة تقويضها بكامل أركانها ! اول خطوة يجب التفكير بها هي القاء القبض عليهم و إستعادة كل فلس نهبوه لصالح الخزينة العامة .

لدينا خيارات متنوعة و سريعة أخرى مرافقة لمواجهة المنحنى المتدهور لإقتصادنا منها تفعيل التحصيل الضريبي من أصحاب الملايين و البنوك و شركات الإتصالات و النقل الكبرى و أصحاب المصانع و شركات التعدين و رفع الضرائب على تلك القطاعات في مقابل رفعها عن الفئات الاجتماعية من صغار الكسبة.

مصيبة الأردن ليس في أنه معدوم الموارد كما قيل طيلة عشرات السنوات الماضيه بل في نخب رجال الحكم المتنفذين الذين يصلون الى مناصبهم بحكم أن الواحد منهم" موال للحكم " فحسب ! بغض النظر عن تواضع قدراتهم الفكرية و مؤهلاتهم الوطنية ما يجعلهم يفكرون بعقليات تبرير الأزمات بدلا من البحث عن حلول وطنية لها . مصيبة الدبلوماسية الأردنية انها غير واثقة بذاتها و لا تبتدع اليات جديدة و جامده في رؤاها لأنها لا تُخضع سياساتها الخارجية لإعتبارات المصلحة الوطنية فتظل رهينة التحالفات التقليديه القديمة مع دول محدده دون توسيع فرجار خياراتها مستفيدة من موقعها الجيوسياسي و خلو مجتمعها من عقد طائفية .

تبدو الدولة الأردنية اليوم مرتجفة , غير واثقة , منكفئة , بلا شخصية واضحة , مرتبكة في خياراتها و كل ذلك يعود بالأساس لظروف الداخل لا الخارج , فمن بديهات السياسة أن تواجهة ضغوط الخارج بتماسك داخلي و هذا الاخير غير متوفر حاليا في ظل انتخابات نيابية افرزت مجلسا ركيكا و مطعون بتركيبته التي تحوي عددا كبيرا من المتهمين بالفساد فضلا عن عدد كبير من غير المؤهلين سياسيا و في ظل اعادة تدوير المناصب العليا و اقتصارها على اشخاص- لا شخصيات – ضحلة تعرف الأردن في شبعه و تتبرأ منه في جوعه .

في ظل كميات خيالية من الفوسفات تصل الى 1460 مليون طن و لا تقل قيمتهاعن 40 الف مليار دينار فضلا عن البوتاس و الضخر الزيتي و النحاس و املاح البحر الميت و اليورانيوم و امكانات ميناء العقبه و الامكانات السياحية و ما بقي من اراضي زراعية كيف يمكن القبول بنظريات محددوية الموارد ؟ و كيف نقبل بحلول إقتصادية تقوم على إستجداء المساعدات التي تمس الكرامة الوطنية قبل كل شيء فضلا انها تذهب لجيوب أشخاص؟ و كيف نقبل اللجوء الى جيب المواطن لسد عجز الميزانية التي يذهب نحو نصفها لجهات داخلية لا يحق لأحد معرفة كيف صرفت؟!

ليس من المضحك ان يتم ترويج فكرة ان مؤامرة متعددة الاطراف تستهدف بلدنا لكن المضحك الاستسلام لتلك المؤامرة لغايات التورط بسوريا و لغايات القبول بتوطين الفلسطينيين خدمة للاحتلال سيما ان من يطرح الفكرة يضع أطراف متناقضه في سياق المؤامرة علينا فيضع مصر الاخوانية و السعوديه و العراق و سوريا في ذات الحلف المتآمر علينا !

قبل أيام عرضت دولة " مالاوي " طائرة رئيس البلاد للبيع لسد العجز ... نحن لسنا مضطرين لبيع اي طائرة او سفينه او دراجة ناريه حتى ... إستعيدوا مقدرات الأردن و حينها سنرسل المساعدات لأشقاءنا في الخليج !

المؤامرة على بلدنا من الداخل .




  • 1 بوركتم يا ابناء الحرّاثين 29-01-2013 | 08:14 PM

    كلام من ذهب ... ننتظر اعلان حركة ابناء الحرّاثين للانضمام لها .

  • 2 .. 29-01-2013 | 08:41 PM

    good ..

  • 3 د. مها 29-01-2013 | 08:46 PM

    حسنا انكم عرفتم وزنكم في الانتخابات ، كنتم دائما تبثون الاشاعات والنخر في اجهزة الدولة والوطن

  • 4 مره ثانيه 29-01-2013 | 09:35 PM

    كلام جميل بس لازم يدخل الغرايبه الفتنه ..

  • 5 عوني غرايبه 29-01-2013 | 10:13 PM

    لقد قلت درر ولكن متي 0000000000000000000نحن شعب يريد الفاسدين خلف القظبان0000جويده وليس سحلوب

  • 6 .. 29-01-2013 | 10:46 PM

    الاردن تستطيع إطعام 1,5 مليون بشر فقط ..

  • 7 Mahmoud 30-01-2013 | 12:50 AM

    كلام ...

  • 8 دهمممممممممممممم 30-01-2013 | 03:30 AM

    واخيرا ظهر حجمكم في الشارع انتم ومنظركم ....والله الغظيم اني مبسوط على نسبة التصويت التي تمت لكم بالرغم من ان المعارضة الحقيقية لم تشارك في الانتخابات.

  • 9 ابيش احلى من السلط 30-01-2013 | 03:32 AM

    شوفلك غير هالربابة وبكفي اللي صار فيكو في الانتخابات.انتم مرفوضون من الشعب وانتم جهابذة الوهم والخيال.مع تقديري الشخصي لك

  • 10 الى رقم 5 30-01-2013 | 03:34 AM

    يقال القضيب وليس القظيب ياحبيب

  • 11 محمد علي 30-01-2013 | 09:18 AM

    الاردن 3 ارباعه صحراء والربع الاخر لا يوجد به ماءالا للشرب او اقل. وسعر طن الفوسفات عالميا ارخص من طن الرمل. والخامات الاخرى تعجز دول متطورة اكثر منا تقنيا عن استخراجها والاستفادة منها . ورحم الله امرؤ عرف قدر نفسه.والدول التي لها نفس مواردنا لا زالو يحرثو على الحمير ويشربو معها من نفس النبع.وما نحن فيه هو بفضل الله....

  • 12 ابو محمد 30-01-2013 | 11:41 AM

    الاخ ادهم
    كيف نستعيد مقدرات البلد والشعب انتخب هذة العينة منة
    ارى ان تكون الانتخابات مزورة اقل ضررا من ان تكون نزيهة

  • 13 هاظ كلام 30-01-2013 | 02:00 PM

    هاللاا وهاللا بيك ياهالا هيي يا حيليفي يالوالاااااا

  • 14 خبير املائي 30-01-2013 | 03:18 PM

    الى رقم خمسه يجب كتابتها قضبان وليس قظبان ومفردها قضيب وتحياتي لقائمة الحراثين ....والتي رفضها جميع أبناء الشعب الأردني كما رفض قائمة مواطنه دعاة الحقوق المنقوصه .

  • 15 علوش 30-01-2013 | 04:15 PM

    أعتقد أن قائمة ابناء الحراثين تستغل بعض الافراد الاميين ولم يحصلوا على تحصيل ابتدائي من اجل بث السموم في عقولهم، لأن نخبة قليلة جدا مؤيدة لهذه القائمة والدليل الانتخابات الأخيرة طلعوا من المولد بلا صوت…….

  • 16 علي صالح 30-01-2013 | 04:21 PM

    يا اخ غرايبة اعتقد ان الشعب الاردني واع ولا يريد من احد ان يعرفه ما يحدث حوله، انت يكفيك التنظير من اجل مصالح فردية بحتة، يبدو لي ان الانتخابات الاخيرة اصدق شيء على ما اقوله….


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :