facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإخوان وتبادل الأدوار


حازم مبيضين
16-02-2013 05:09 AM

المتابع لسلسلة التصريحات، الصادرة عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين، يجد نفسه في حيرة، فقد اعتدنا تناغم المواقف الصادرة من البيت الإخواني، ولانقول تطابقها، أمّا اليوم فإن المراقب العام همام سعيد، وهو من عتاة الصقور، يؤكد رفض المشاركة في الحكومة، وأن العروض الجانبية مرفوضة شكلاً وموضوعاً، لكن نائبه زكي بني ارشيد خرج بتصريح مختلف، حيث أكد أنه في حال تم عرض الأمر بشكل رسمي وجدي من صاحب القرار، فإن الجماعة ستعمل على دراسة وبحث الأمر، لاتخاذ القرار المناسب.

في موازاة ذلك أكد القيادي في الحركة الإسلامية، الدكتور عبداللطيف عربيات، أنه لم يكلف تشكيل الحكومة، مبيناً أنه لم يجرِ أي شيء رسمي في هذا الجانب، وإن حدث أي شيء فإنه ملتزم بالعودة إلى الجماعة، ويمكن أن نستشف من ذلك، أن هناك شيئاً «غير رسمي»، وفي حال تحوله إلى «رسمي»، فإن الجماعة ستعمل على دراسة وبحث الأمر، لاتخاذ القرار المناسب، بحسب ما كان أعلنه بني رشيد، وذلك يتعارض كلياً مع تصريحات صقر الجماعة الأول همام سعيد، الرافضة لكل شكل من أشكال التعاون، ما لم يرضخ الجميع لرأيه ورؤيته، كيف لا، وهو يرأس جماعة تستمد شرعيتها من السماء، دون أن يدلنا أحد كيف ومتى حصل ذلك.

في قضية أخرى هي الانتخابات البلدية، المقررة في أيلول المقبل، شدّد الصقر الثاني بني رشيد على مقاطعتها، وهدّد بمحاكمة حزبية لأي عضو في الحركة يحمل رأياً مغايراً، لكن دبلوماسي الحركة الهادئ، حمزه منصور ترك الباب موارباً بقوله إن الأمر ليس قيد البحث، وإن المشهد السياسي العام بحاجة إلى مراجعة، ومن المبكر أن نعلِّق على موضوع الإنتخابات البلدية، ونريد أن نعرف أولاً إلى أين البلد ذاهب، وبمعنى من سيشكل الحكومة، ومن سيكون أعضاء مجلس الأعيان، واكثر من ذلك أن القرار بهذا الصدد يعتمد على مواقف الدولة تجاه الإخوان.

قاطع الإخوان الإنتخابات وحثّوا الجميع على اللحاق بهم، لكن العجلة دارت، ولدينا اليوم مجلس نيابي طازج، صحيح أنه ليس فيه أحزاب كبيرة، تمتلك وزنها وقادرة على تشكيل حكومة نيابية، لكن الصحيح أن فيه أفراداً يمكنهم تشكيل كتل وازنة، تحمل الهم الشعبي، ولا تسعى لدخول النادي الوزاري، ويبدو مبشراً بالخير تشكيل كتلة تضم أكثر من ثلاثين عضواً، تبنّت في برنامجها المتنوع معظم مطالب الحراك الشعبي، بما فيها أغلب مطالب الإخوان، مع أنها تضم اليسار والديمقراطيين والقوميين ، وهي تسعى لاستعادة ثقة المواطن بمجلس النواب، من خلال استكمال التعديلات الدستورية الضرورية، والالتزام بمبدأ الحكومة البرلمانية ، بوصفها الهدف الرئيسي للاصلاح، مع مجموعة من الخطوات الإصلاحية الأخرى، التي تتماشى مع الواقع الأردني.

لانظن أن هناك انقساماً في الهرم القيادي لجماعة الإخوان، لكن الواضح أن هناك تبادلاً للأدوار، يستهدف لفت النظر، ومهم هنا ما أعلنه القيادي في الحركة رحيّل الغرايبه، من أن حزب جبهة العمل وهو الذراع السياسي للإخوان، مستعد للمشاركة في إدارة المرحلة وتحمّل المسؤولية، وإذا علمنا أنّ الحزب يمثل العقل السياسي للحركة الإسلامية، فهذا يؤشر على عزمها خوض هذا المضمار لأنّه ليس معقولاً أن يتمّ طرح هذا الخيار، ثمّ يتبعه الاستنكاف عن المشاركة، فهذا تناقض واضح وجلي، وهنا فقط يمكن الاجابة على سؤال الشيخ منصور إلى أين يذهب البلد.

الرأي




  • 1 ابو فهد 16-02-2013 | 06:56 PM

    لا تبادل ولا ادوار ...موقف ثابت وليس انتهازي

  • 2 ابن الكرك الحر 16-02-2013 | 08:34 PM

    يا قرابه ...

  • 3 د. مها 16-02-2013 | 10:50 PM

    يا رجل اترك الاخوان بحالهم هاي فشلهم في مصر وليبيا وتونس والمغرب وسوريا جعل كل الناس تلعن اليوم اللي كان فيه ربيع عربي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :