facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الحكومة والصحافة


باسم سكجها
20-02-2007 02:00 AM

اجتمع رئيس الوزراء مع عدد كبير من الصحفيين والكتاب ، في حملة علاقات عامة مثمرة على ما يبدو ، فالمشاغبة التي تبدأ عادة مع أولى إشاعات التغيير كانت في ذروتها ، قُبيل حفلات العشاء في المنزل الأنيق ، وصارت في خبر كان في الأيام التالية ، فمن الواضح أنّ الزملاء وصلوا إلى قناعة بأنّ الحكومة باقية ، ولهذا فقد آثروا الصمت ، ووقف التحرّش. ومن غير اللائق أن يُبنى شكل العلاقات بين الحكومة والصحافة على توقعات التغيير الحكومي من عدمه ، ففي كلّ الأحوال تلك مسألة تتعلق برأس الدولة ، لا غيره ، وكثيراً ما كانت التوقعات تفيد برحيل حكومة ليتواصل عملها سنوات ، أو تؤكد بقاء حكومة لترحل في اليوم التالي ، فالاعتبارات متباينة وغير مؤكدة دوماً ، وتتحكم فيها عوامل قد لا تظهر إلى العلن إلاّ بعد فترة تطول أو تقصر. وأحد عوامل التغيير الحكومي ، كما ثبت مع غير حكومة ، رضا الاعلام عنها من عدمه ، فهو الباروميتر الذي يؤشر إلى قناعات الرأي العام بالحكومات وأدائها ، وفي حالة الحكومة الحالية فقد ظلّ الباروميتر يرتفع ويهبط بحساسية غريبة ، ففي وقت شبّهت الحكومة بسابقاتها الإثنتين ، حيث معدّل السنة هو السائد ، وفي وقت آخر كانت الكتابات تعطيها وصف الحكومة التي ستمكث في الدوار الرابع طويلاً ، وفي كلّ الأحوال فقد اجتازت مطبّات كثيرة ، منها من صنع غيرها ، ومنها ما هو صنيع يديها.
الحكومة باقية ، إذن ، حتى يثبت العكس ، ولكنّ ذلك ينبغي أن لا يعني سكوت الصحافة على تجاوزاتها ، وتناقضات قراراتها ، وخصوصاً ما يجري حول ديوان المحاسبة والنقابات ، ولو كانت العلاقة الحكومية بالصحافة عادية لشاهدنا صورة الشيخ سعد هايل السرور يرفع الاتفاقية التي جرت بين الرئيس ونقابة المهندسين ، والتي تفنّد كلام الرئيس النافي لوجود مثل تلك الاتفاقية ، ولكنّ الصحافة تسكت أحياناً ، وهي تفعل ذلك هذه الأيام.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :