facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عابرة للحكومات .. ؟


ناهض حتر
09-03-2013 06:24 AM

مستوى مجلس النواب السابع عشر ليس أردأ من مستوى المجالس السابقة، لكن ثلاثة عوامل أظهرته كشيء يثير خجل الأردنيين من أنفسهم، أولها أنهم هم الذين انتخبوه. ولا ينفع، هنا، التذرّع بنظام الصوت الواحد أو القول بالتزوير؛ فلا ننس أن النظام الانتخابي شهد إصلاحا جزئيا يتمثل في إنشاء الدائرة العامة بالقائمة النسبية، وهي لم تفرز نوابا أفضل من نواب الدوائر المحلية. كذلك، هناك قناعة عامة لها ما يبررها بأن العملية الانتخابية كانت، ككل، ذات صدقية، ثانيا، أنهم يرون في مرآة المجلس النيابي الحالي، أكثر من أي وقت مضى، بؤس الحياة الاجتماعية السياسية القائمة على التذرية الفردية. وفي السابق، كان يوجد ضابط إيقاع يسيطر على التذرية، من الواضح أنه لم يتدخل حتى الآن، ثالثا، أنهم يواجهون التناقض الحادّ بين المستوى المتدني لمخرجات الحياة السياسية والعملية الانتخابية، وبين الصلاحيات التي مُنحتْ للمجلس النيابي الحالي في تسمية الرئيس وتشكيل الحكومة. ولا ينفع، هنا، التشكيك بوجود مؤامرة ما في مكان ما؛ فالمجتمع الأردني مفتت موضوعيا بسبب غياب اقتصاد وطني موحّد، كما بسبب عدم حل المشكلات المرتبطة بالديموغرافية السياسية، ونخبه، لهذبن السببين بالذات، غير مسيّسة، ولا يمكنها أن تكون؛ فالتسيّس، في الأردن، كفيل بإخراج المسيسين من الحياة السياسية الرسمية، نيابة وحكومة وإدارة.

يواجه المثقفون الأردنيون، اليوم، مهمة مواجهة المأساة/ الملهاة التي تقبض على عنق الحياة السياسية في البلاد؛ فالنَظْمة المسيطرة ( النظمة ـ السستم ـ أوسع من النظام وتشمله) يشغلها حزب الدولة وحزب الإخوان، وسط التذرية العامة. وهو ما حدا بمعلقين للتفكير بأنه كان ينبغي مراضاة الإخوان وتأمين مشاركتهم في البرلمان، لضمان هيكلة البرلمان سياسيا. المشكلة أن تلك المراضاة اصطدمت بالمشروع الإخواني الإقليمي للاستيلاء على السلطات في المنطقة، مما جعل قضية التفاهم مع الإخوان خارج الحسابات المحلية، ومما جعلهم يدورون في خانة التوقعات الإقليمية أيضا، ويستنكفون عن الشراكة في انتظار فرصة التمكين والاستئثار.

أظهرت المشاورات الخاصة بتسمية رئيس الوزراء، مدى افتقار الحياة السياسية للقيادات. وسنلاحظ، هنا، أن المنافسة تدور بين رجلين هما، بالفعل، رئيس الوزراء الحالي ووزير داخليته لما قبل الحكومات البرلمانية. ولو كان الإخوان موجودين، لربما طرحوا اسم رئيس وزراء سابق أيضا، عون الخصاونة أو حتى أحمد عبيدات. وشو جابت الستّ من دار أبوها؟

يُقال، عادة، إن حزب الإخوان هو أكبر حزب في البلاد. لكن هذا الحزب، أيضا، يفتقر إلى القيادات على المستوى الوطني، مثلما يفتقر إلى البرامج البديلة والكفاءات في إدارة الدولة. وهو ما ظهر، جليا وبصورة فاضحة، في التجربتين المصرية والتونسية.

بالنظر إلى هاتين التجربتين، فإنه حتى لو جاء رئيس إخواني، فإنه سيبرر سياسات الخضوع لصندوق النقد الدولي بما تفرضه من رفع أسعار المحروقات ـ وغدا الكهرباء والخبز الخ، أي تحميل الفئات الشعبية عبء الأزمة المالية الناجمة عن اقتصاد السوق النيوليبرالي ـ كما برّرها الدكتور عبدالله النسور، بأنها "سياسات دولة عابرة للحكومات". يعني ذلك أنها عابرة للبرلمانات والانتخابات والأحزاب الخ أي أنها، عمليا، خارج الصراع السياسي، بل خارج السياسة بوصفها فضاء عاما للتغيير وعقد التسويات.

إذا كانت السياسات الاقتصادية والاجتماعية، كالسياسة الخارجية، "عابرة للحكومات"، فما هي، إذاً، ضرورة الديموقراطية والانتخابات والبرلمانات والحكومات البرلمانية؟

nahed.hattar@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 One Man Show 09-03-2013 | 08:40 AM

    أبدعت
    أرجوك يا ناهض خليك في الأردن وأترك الأنظمة الباليه وكلك نظر

  • 2 وطن بديل ولن يكون غير ذالك 09-03-2013 | 09:25 AM

    يا ابن حتر أنته بتنفخ بقربة مخزوقه.الاردن راح من زمان

  • 3 ابن الطفيله 09-03-2013 | 10:58 AM

    البرلمانات العربيه مجرد واجهة ديكور للديموقراطيه

  • 4 سعدون السعدان 09-03-2013 | 12:17 PM

    مقال خارق حارق متفجر.........................

  • 5 معتوق المرافي 09-03-2013 | 12:51 PM

    احترنا معاك يا ..... مرة معاهم ومرة عليهم.

  • 6 يسار علي 09-03-2013 | 03:36 PM

    "إذا كانت السياسات الاقتصادية والاجتماعية، كالسياسة الخارجية، "عابرة للحكومات"، فما هي، إذاً، ضرورة الديموقراطية والانتخابات والبرلمانات والحكومات البرلمانية؟ "
    شكرا استاذ ناهض

  • 7 العريض 09-03-2013 | 05:32 PM

    نعتذر...

  • 8 أم جورج 09-03-2013 | 06:00 PM

    نعتذر...

  • 9 ابو سند 09-03-2013 | 07:40 PM

    احسن من الحكومات العابرة للعبايات ...سلمت يا وطني .

  • 10 عابر للمقالات 09-03-2013 | 07:51 PM

    مهما كان العنوان او الموضوع لازم يكون الهجوم عالاخوان جزًً منه .حتي لو كان عن نظرية البنج بانج .....

  • 11 الراصد 09-03-2013 | 08:50 PM

    (المجتمع الاردني مفتت) الحمدلله رب العالمين ، اخيرا اعترف الكاتب بان المجتمع مفتت ولاحظوا معنى كلمة مفتت،لاسباب اقتصادية وديموغرافية ،وهنا يبرز السؤال المهم للكاتب ، من عمل ويعمل على تفتيت هذا المجتمع الذي ضرب الامثال بتحديه الصعاب وفتح ابواب البلد لابناء العروبة من كافة الاقطار والامصار
    سبب ما جرى في مجلس النواب هو ...

  • 12 علاء 10-03-2013 | 12:29 AM

    مقال ممتاز لمن يفهمة يا استاذ ناهض والحمد للة لم ياتى رئيس للوزراء من الاخوان بل سيبقى النسور باشا هذا قرار حكيم ولكن نتمنى علية ان يستعمل الشدة مع مايسمى معارضة

  • 13 ابو سند 10-03-2013 | 12:44 AM

    لاثة عوامل أظهرته كشيء .. الأردنيين ...

  • 14 عمران 10-03-2013 | 05:13 AM

    ارجو عدم استخدام الألقاب لمن كان , ففي هذا مذله غير مبرره


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :