facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فرصة للحكومة الجديدة


د . خالد الوزني
11-03-2013 04:43 AM

الواقع ومنطق الأمور يقول إننا اليوم أمام حكومة جديدة رغم أن رئيس الوزراء لم يتغير.

وعليه فمن العدل إعطاء فرصة كافية للحكم على الحكومة ممثلة بفريقها وبرنامجها قبل الشروع على الحكم المسبق عليها. ورغم المخاوف المشروعة التي تركتها الشهور الثلاث الماضية، إلا أن من التفاؤل التفكير في أن للشهور الثلاث الماضية خصوصيتها وأن المرحلة القادمة تحتم الخروج بفريق عمل يستوعب متطلبات المرحلة اقتصاديا واجتماعيا والعمل على تحقيق متطلبات كتاب التكليف السامي الذي دعا صراحة الى إصلاحات تصب في "مصالح المواطنين، وتنعكس ايجابيا على حياتهم". ضمن منظومة اقتصادية "لمحاربة الفقر والبطالة وحماية المستهلك، تضمن توسيع الطبقة الوسطى وتمكينها، إضافة الى المضي في برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي، وتحسين أداء الاقتصاد، وضبط عجز الموازنة العامة للدولة، والمحافظة على الاستقرار النقدي."

نأمل، وليس لنا إلا الأمل والتفاؤل، أن يتم تطبيق متطلبات كتاب التكليف السامي وفق منظومة تحرك عجلة النمو الاقتصادي وتجعل من توليد دخل إضافي لخزينة الدولة عبر بوابة توسيع نطاق الاقتصاد وتحريك الاستثمار وليس عبر سهولة الوصول الى جيوب المواطنين.

وهي بوابة تساعد على تحقيق متطلبات مكافحة الفقر والبطالة عبر نافذة خلق الوظائف، وتساعد على توسيع الطبقة الوسطى وحماية مستهلكيها عبر خلق دخل للمواطن نتيجة تحريك عجلة الاقتصاد، وهي بوابة كبرى للإصلاح الاقتصادي وتحسين أداء الاقتصادي عبر نافذة الاستثمار تحفيزا وجذبا.

أما ضبط عجز الموازنة للدولة، أي للحكومة والمؤسسات المستقلة، فهي مسؤولية من يتحمل شؤون المالية العامة ويمنع سبل الإسراف العام المعروفة وغير المعروفة، وهي ليست بالمهمة الصعبة أو المستحيلة إذا ما تم التعامل مع ضبط وترشيد الإنفاق العام بجدية وشفافية.

أما الاستقرار النقدي فبوابته الحفاظ على استقلالية البنك المركزي وتركه يعمل بعيدا عن أي تصريحات تضر باستقرار العملة أو السياسات النقدية.

نأمل أن تعمل الحكومة الجديدة، أو المتجددة، وفق معادلة عمل الفريق والتي أبسط معطياتها البعد عن الفردية أو التفرد أو السيطرة من شخص واحد سواء أكان الرئيس أو غيره. والأمل الأكبر أن نرى فريقا يعمل للمصلحة العامة أكثر مما يتحدث عنها.

وفي الختام فإن الواجب يقتضي إعطاء فرصة لهذه الحكومة لكي تعمل بهدوء للخروج ببرنامجها وعرضه على مجلس الأمة. ولعلني ابدأ بنفسي فأضع قلمي وابتعد عن التعليق عن عمل الحكومة الجديدة لأقف الى جانب الجمهور متفرجا حتى إشعار آخر. مع تمنياتي للحكومة الجديدة بالتوفيق لما فيه مصلحة البلاد والعباد، وبما يحقق آمال كتاب التكليف السامي.

kwazani@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • 1 وزني 11-03-2013 | 11:24 AM

    مقال روعه وانا معك بالي كتبته قلبا وقالبا

  • 2 طبوش 11-03-2013 | 11:56 AM

    دكتور خالد طالما حكومة النسور تستقوي على الحلقة الاضعف وهي المواطن برفع الاسعار وبحجة التعويض ( 65 - 75 % ) من مواطني الاردن لم يعوضوا ، وانا متفائل بهذا الرقم ، اقول طالما هي بهذا التفكير ، ستزيد الطبقة الفقيره إتساعاا وعددا وهات قطبها.

  • 3 محمود الحيارى 11-03-2013 | 12:22 PM

    نشكر الكاتب والمحلل الاقتصادي المخضرم الوزني الدكتور خالد على اضافتة القيمة وطرحة المميز وتركة لقلمة جانبا لاعطاء فرصة للحكومة للانطلاق ومعالجة الاختلالات القائمة ونرى بان الواجب علينا جميعا الوقوف صفا واحدا مع الحكومة الرشيدة للبحث عن الخيارات والبدائل الذكية لاجتراح الحلول افضل الحلول للاختلالات المالية والاقتصادية والاجتماعية بغية الوصول الى الاردن الجديد الديمقراطى المدنى وتحقيق التنمية الشاملة وعملية الاصلاح الشاملة التى يقودها سيد البلاد وبما ينعكس على تحسين مستوى معيشة المواطن

  • 4 محمد الصرايرة 11-03-2013 | 12:38 PM

    معالي الدكتور, انا اقترح ان تقود فريق من الشباب لاخراج ورقة عمل تبحث الوضع الاقتصادي للاردن بجميع جوانبه و ابداء اقتراحات مدعومة بالدراسات الاقتصادية (Business Cases) اللازمة. هكذا نكون فعلا قدمنا الدعم المطلوب لحكومة النسور و لم نعطي توجيهات عامة (High level recommendations). ان نشر ورقة عمل مثل هذه يمكن ان تساعدنا ان نعرف بحق التحديات التي تواجهنا. انا شخصيا لا اعلم بوجود مثل هذه الدراسات.

  • 5 فرصة 11-03-2013 | 01:25 PM

    فعلا هذه الفرصة يجب أن تكون غير

  • 6 بدون تنظير 11-03-2013 | 01:26 PM

    نعتذر...

  • 7 محمود الحيارى 11-03-2013 | 01:28 PM

    نشكر الكاتب والمحلل الاقتصادي المخضرم الوزني الدكتور خالد على اضافتة القيمة وطرحة المميز وتركة لقلمة جانبا لاعطاء فرصة للحكومة للانطلاق ومعالجة الاختلالات القائمة ونرى بان الواجب علينا جميعا الوقوف صفا واحدا مع الحكومة الرشيدة للبحث عن الخيارات والبدائل الذكية لاجتراح الحلول افضل الحلول للاختلالات المالية والاقتصادية والاجتماعية بغية الوصول الى الاردن الجديد الديمقراطى المدنى وتحقيق التنمية الشاملة وعملية الاصلاح الشاملة التى يقودها سيد البلاد وبما ينعكس على تحسين مستوى معيشة المواطن

  • 8 محمود حسن 11-03-2013 | 02:35 PM

    وانا اقراء بالتحليل حسيت حالي زي واحد قاعد مع خطيبته! وبسولف سواليف حصيدة؟

  • 9 عبد 11-03-2013 | 03:18 PM

    مستوزر ......؟

  • 10 ابو سند 11-03-2013 | 05:20 PM

    فرصة للحكومة الجديدة لرفع اسعار الماء والكهرباء وفرض ضريبة على الهواء .

  • 11 اردني 11-03-2013 | 11:58 PM

    اتمنى على دولة ابو زهير ان يكون الدكتور خالد من الطاقم الوزاري

  • 12 سراج علي ابوسليم - السلط 12-03-2013 | 05:03 AM

    صح لسانك دكتور خالد ...
    كل الاحترام ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :