كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إغلاق الحدود مؤقتا


د. باسم الطويسي
16-03-2013 07:11 AM

مع ازدياد الضغوط على الأردن للخروج من سياسة الحياد الإيجابي التي بقيت عمليا لصالح الشعب السوري، على امتداد الأزمة القاسية المستمرة منذ عامين، ومع ازدياد حدة الأزمة الأردنية الداخلية في التعامل مع ملف اللاجئين، مع التصاعد الدرامي في أعدادهم خلال الأسابيع الماضية؛ تبدو حاجة الأردن الرسمي إلى استعادة زمام المبادرة بفعل استراتيجي، أي إعادة إنتاج الموقف الأردني بأفعال على الأرض، بالاعتماد على المصلحة الوطنية الأردنية، وبحماية الشعب السوري.

يبدو في سرد الأحداث في هذه الأثناء أن الأردن يقاد إلى مواقف تخرجه تماما من الحياد الإيجابي. وقد ازداد تسويق هذه التحولات غير الواضحة على خلفية تبني كل من بريطانيا وفرنسا تسليح المعارضة، على الرغم من أن هذه الخطوة قد لا تعني الذهاب مباشرة إلى الحسم العسكري، بل ربما تقود إلى تحسين ظروف التسوية والحل السياسي، أي تمهيد الطريق أمام عملية سياسية جديدة. وهو ما يعني عمليا أن الأزمة مستمرة إلى مدى أطول، وتحتاج أردنيا استعادة الإمساك بزمام المبادرة من جديد، بعيدا عن ردود الأفعال، والرضوخ لإرادة صراع المصالح في البيئتين الإقليمية والدولية.

أمام هذا الوضع، تبدو أزمة إدارة اللجوء هي الأكثر حرجا، وهي البيئة الأكثر ملاءمة لاختبار القدرة على استعادة الإمساك بزمام المبادرة، وسط ظروف ووقائع تجري على الأرض الأردنية بفعل أزمة اللجوء. أي أن المسألة أكثر من تقديم مواقف سياسية أو تسهيلات أمنية أو استراتيجية لأحد طرفي الأزمة، إذ تذهب أزمة اللاجئين إلى أوضاع كارثية حسب تقديرات الأمم المتحدة، والجزء الأكبر من هذه الأوضاع مرشح أن يجري فوق الأراضي الأردنية.

وخلال الأيام المقبلة، أمامنا ثلاثة خيارات: الأول، الاستمرار في إدارة الوضع القائم الذي يعني عمليا الذهاب إلى الأوضاع الكارثية إذا ما زاد تسليح المعارضة، ودخلت المواجهات المسلحة مرحلة أكثر قسوة، وانتقل ثقل العمليات العسكرية نحو الجنوب.

أما الخيار الثاني، فهو الذهاب إلى مبدأ التدخل لأغراض إنسانية، من خلال إنشاء منطقة عازلة داخل الأراضي السورية. والمشكلة أن هذا الخيار يروج له حاليا بدون تدابير حقيقية تضمن حيادية التدخل الإنساني، ما يجعل من الخطوة مغامرة استراتيجية لم يتعود الأردن على ممارستها. وهذه الفكرة قابلة للنقاش إذا ما تمت بحد أدنى من التفاهمات مع كل من الجيش الحر والجيش السوري معا، وليس مع طرف دون الآخر.

ويتمثل الخيار الثالث في إغلاق الحدود مؤقتا لمدة شهر. وهو إجراء لالتقاط الأنفاس، وفعل سياسي قد يوصل رسائل سياسية مهمة لكل أطراف الأزمة. كما يمكن الأردن من إعادة تقدير الموقف بشكل أكثر دقة وموضوعية، ويسهم بشكل عملي في وقف الانكشاف الإنساني لأوضاع المخيمات وأوضاع اللاجئين على الأرض الأردنية، ويضع المجتمع الدولي على المحك بشأن الوفاء بمسؤولياته السياسية والإنسانية.

إغلاق الحدود المؤقت يمكّن الأردن من ضبط الحدود، وضبط عشرات النقاط التي يعبرها اللاجئون؛ كما يمكّنه من فهم أكثر موضوعية لمبدأ التدخل الإنساني وفكرة المنطقة العازلة. والإغلاق المؤقت يخدم أيضا تثبيت السوريين الذين يفرون بدافع الخوف، وقد يوقف عمليات التهجير الجماعي لأهداف سياسية.

قرار إغلاق الحدود قرار سيادي وطني، والعراق يمارسه منذ بدء الأزمة السورية، ولبنان لديه تشديدات كبيرة على الحدود؛ فالعالم ما يزال يتفرج على المأساة ولا يملك إلا العواطف الملتهبة للسوريين، والكلام المجاني للأردنيين.

basim.tweissi@alghad.jo
الغد




  • 1 الكلالده 16-03-2013 | 12:32 PM

    كلام موزون ١٠٠٪ يجب اغلاق الحدود موقتاًً ليس كرهاً لاخواننا السوريين بل لءلتقات الانفاس و ارسال رسالة واضحة للعالم

  • 2 اردني 16-03-2013 | 03:34 PM

    عين صواب

  • 3 ابو سند 16-03-2013 | 08:15 PM

    اردن الانسانية والايادي البيضاء لابي الحسين لن يفعلها ...
    وهذا مطلب ابواق بشار لدينا منذ بداية الثورة السورية .

  • 4 سمير 16-03-2013 | 10:10 PM

    اسمحلي أقولك إنك انسان بتفهم,,, اخواننا السوريين عالعين والراس لكن كمان مفروض دول العالم تتدخل,,, الاردن لوحده غير قادر على استضافة مليون او مليونين لاجئ ,, و حسب الزيادة الحالية الي هيه بالمعدل 2100 باليوم,, كل شهر رح يزيد عدد اللاجئين بأكثر من 60 الف


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :