facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كيف ننهي العنف في جامعتنا


د محمد وليد العبادي
08-04-2013 08:31 PM

أما آن لهذا المسلسل الدموي أن ينتهي وتعود جامعتنا إلى سابق عهدها الزاهر قبل عقد من الزمان... حين كانت مهمة الطالب تحدد بحضور محاضراته طوال أيام الأسبوع ، وخلال ساعات الفراغ نجد المكتبات الجامعية تغص بالطلبة للتنقيب في المصادر والمراجع لكتابة أبحاثهم ... وإغناء عقولهم.. بانعاش ذاكراتهم العلمية بعيداً عن ثقافة الخلوي ومواقع التواصل الاجتماعي المبتذلة.

والان زوروا جامعتنا وستشاهدون العجب العجاب ... ؟!

طالب وطالبة يجلسون على مقاعد تحت الأشجار في ساحات جامعتنا .. لا يتناقشون في بحث او استعداداً لامتحان قادم.. ولكن يتبادلون الكلمات المفضية للضحكان المجلجلة .. وكتبهم ملقاة على الأرض.

ستشاهدون : طلبة يخمسون بسيارتهم في الشوارع الجامعية وأغاني مبتذلة تدوي وكأننا في حفلات أعراس .

ستشاهدون البقية الباقية من طلبتنا الذين هجروا الكتاب واستبدلوا بالخلوي .. فهم إما يرسلون رسائل .. أو يتكلمون بصوت عال يخططون لموعد ولقاء ينتهي بحفلة. دون ان يكون للسؤال عن موعد المحاضرة .. أو النشاط الجامعي الموازي المتمثل بالنشاطات الثقافية والمعارض الهادفة أو الألعاب الرياضية وقبل أن ينتصف النهار تختم هذه السخافات ( بهوشة) عشائرية عناوينها على الأغلب علاقات اجتماعية ... وتمتد لتحطم كل شيء.

وكتبنا كثيراً وقلنا أن عدم تفعيل أنظمة الجامعة وتعليماتها الخاصة بفرض العقوبات الرادعة هي التي أدت إلى ما نحن فيه.

المطلوب وضع حد لهذا العنف وذلك بقيام مجالس العمداء في الجامعات بما يلي:

أولا: ضبط انتظام الطلبة داخل المحاضرات وذلك بالتشديد على مسألة الحضور والغياب والأنظمة حددت عدد المحاضرات التي يجوز للطالب تغيبها... وأعطي المدرس سلطة تقديرية واسعة بحرمان الطالب من الدخول للامتحان النهائي.

ثانياً: أن تصدر مجالس العمداء بالجامعات تعليمات تفرض على كل طالب إعداد ورقة بحثية لكل مادة ملتزم بالأصول المنهجية للبحث العلمي وتعطي 20% من العلامة النهائية . ويكون مدرس المادة مسؤولاً عنها وللتأكد أنها غير مسروقة من النت. وترفع في نهاية كل فصل إلى رئيس القسم ثم العميد وتحفظ في ملف الطالب.

ثالثاً: اعلام ولي امر الطالب شهرياً بمسيرته الدراسية

رابعاً : تغليظ العقوبة على الطالب المدان والذي اشترك في المشاجرة بفصله فصلاً نهائياًوعدم السماح له بالتسجيل في أي جامعة رسمية او خاصة أو في البرامج الموازية والدولية. وإذا نتج عن المشاجرة جرح او تحطيم لممتلكات الجامعة والإساءة لموظفيها فللرئيس تحويل المتسيبون إلى المدعي العام وهذا حق منصوصا ًله في الأنظمة والتعليمات .

التخلص نهائياً من الواسطات والجاهات التي نجدها بعد كل ( هوشة) تتوافد على الجامعات زرافات ووحدانا لإلغاء العقوبات على الطلبة المشاغبين واعادتهم إلى مقاعد الدراسة.

خامساً: السماح لرئيس الجامعة بالاستعانة بقوات الدرك للدخول إلى الحرم الجامعي ووضع حداً للعنف .. فلا حرمة للحرم الجامعي بعد اليوم.. فانقاذ حياة الطالب والحفاظ علي أموال الجامعة ومرافقها أهم من كل شيء. فقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الحرس الجامعي ينأى بنفسه دائماً عن أي مشاجرة .

سادساً: عدم السماح بالدخول إلى الحرم الجامعي إلا للطالب والسيارة التي تحمل تصريحاً بالدخول وأن تحدد هناك مواقف لها خارج الحرم الجامعي.. و تتولى باصات الجامعة نقل الطلبة صباحاً إلى محاضراتهم ومساءاً إلى المواقف المخصصة لوسائل النقل العامة.

خامساً: تفعيل عمادات شؤون الطلبة وذلك بإقامة النشاطات الثقافية بمختلف أنواعها والمعارض.

هذا غيض من فيض إذا ما أردنا ان نعيد لجامعاتنا وسيرتها الأولى.

*أستاذ القانون الإداري والدستوري

كلية القانون – جامعة آل البيت




  • 1 ابو يزن 08-04-2013 | 09:00 PM

    كيف ننهي العنف في جامعتنا....بقيام الاساتذة بالقاء المحاضرات بدون حضور الطلاب .

  • 2 تعليق 09-04-2013 | 01:18 AM

    انا طالب جامعة وقادر اذكر اسماء كثيرة لطلاب يتفاخرون انهم نجحوا بالغش ثم دخلوا بالواسطة او المكرمة ثم يستمرون بالدراسة على مبدأ ادفع قسطا تنجح فصلا ويتخرج الطالب وكل ما يشغل تفكيره هو البنات والسيارات والموبايلات

    لي صديق يدرس في جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز الصحية وبصراحة الجامعة عبارة عن قطعة من اوروبا واتوقع ميزانيتها تعادل الجامعات الاردنية مجتمعة عدا عن انه يأهذ راتب مقابل الدراسة فيها وقال لي قصص عن الدراسة فيها اشبه بالخيال ومسيرة تطوير التعليم عندهم متسارعة بشكل كبير ونحن نتجه للأسفل

  • 3 عبد الله الخالد 09-04-2013 | 01:28 AM

    أؤيدك دكتور بكل شدة ... لقد أصبحت جامعاتنا مهزلة ..

  • 4 صلاح 09-04-2013 | 02:51 AM

    شكرا رقم 2

  • 5 صلاح 09-04-2013 | 02:51 AM

    شكرا رقم 2

  • 6 المحامي عاصف برغش 09-04-2013 | 09:23 AM

    اعتقد انه آن الاوان لنبحث في انهاء العنف الجامعي من خلال ايجاد الوسائل البديلة لحل نزاعاتنا واول خطواتنا علينا ان نبحث في الاسباب التي ادت الى العنف ومن ثم علينا ان نعتاد على الحوار وان نستخدم لغة العقل كبديل للعنف في حل نزاعاتنا ...الحديث يطول في هدا المجال والوقت لا يسعفنا للتنظير اكثر فعلينا ان نطلق المؤتمرالاول للحوارمع نبدأه مع التربويين ثم مع الطلبة ومع منظمات المجتمع المحلي وبعدها نجتمع ونخرج بالاليات عمل نضمن فيهاالتنفيد والتطبيق... واتمنى ان نبادر الان لان السلم الاهلي صار مهددا...

  • 7 عيسى الحمد 09-04-2013 | 02:06 PM

    يجب ان ينشغل الطالب بالدراسة في اوقات الجامعة و خارجها لذا على المدرسين اعطاء اهمية للواجبات. كان تكون لها نسبة 30 % من علامة النجاح على الاقل و تكون هذه الواجبات اسبوعيه و يتم تدقيقها جيدا و ذلك. يحقق النفع للطالب كما انه يشغله بالدراسة بشكل مستمر. هذا الاسلوب متبع في معظم جامعات العالم عدا الاردن حيث تقئم الطالب يكون على الامتحانات فقط و لا ينشغل الطالب بالدراسة و المتابعه الا قبل الامتحان بيوم او يومين و اما باقي الفصل متفرغ للهوشات و اللهو


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :