facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حكومة ما بعد الثقة!


جميل النمري
22-04-2013 04:57 AM

يبدو أن الأمور ستمشي بالمقلوب؛ أي منح الثقة، ثم العمل على تشكيل الحكومة البرلمانية، وذلك تجاوبا مع المبادرة المطروحة، وهي القيام بتعديل واسع على الحكومة الحالية، يجري بالتفاهم والتوافق مع عدد من الكتل النيابية.

وقد كانت المبادرة تطلب إعادة النظر في التشكيل الحكومي القائم باتجاه توسعة الفريق الوزاري بكفاءات سياسية ومهنية، وتعديل بعض الحقائب بالتوافق مع النواب، من أجل توفير أغلبية نيابية تستند إليها الحكومة لتنفيذ برنامج إصلاح سياسي واقتصادي شامل. لكن رئيس الوزراء، د. عبدالله النسور، طلب أن تتم هذه العملية بعد تصويت الثقة وليس قبلا؛ إذ ضاق الوقت كثيراً لكي يتمكن عدد كاف من الكتل النيابية من التفاهم على صيغة وبرنامج يأخذ بهما النسور الآن.

يفترض، طبعا، أن يحصل الرئيس على الثقة لكي يتمكن من القيام بإعادة التشكيل، وهو الأمر الذي بدا خلال اليومين الماضيين غير مؤكد أبدا. لكن قد يكون وجود المبادرة في الأفق، والتزام الرئيس بها في رده على مناقشات الثقة، عاملا مساعدا يوفر له المزيد من الأصوات الضرورية لتجاوز حاجز الثقة. إذ إن التزامه بالعودة إلى النواب وتعهده لهم بالتشاور والاتفاق على شكل وحجم التعديل على الحكومة، قد يكون مقنعا لمزيد من النواب بإعطاء الثقة، ليبدأ على مهل وبدون ضغط من الوقت في التفاهم على تعديل واسع، وبمشاركة محتملة من النواب إذا أرادوا ذلك، يفضي إلى حكومة قوية ومقنعة، تحمل برنامجا شعبيا يمثل الأغلبية النيابية الداعمة للحكومة، ويحمل معنى الشروع في ثورة بيضاء للإصلاح والقضاء على الفساد.

بهذا المعنى يكون التصويت على الثقة هو تصويت على الحكومة الموعودة بعد التعديل، وليس الحكومة الحالية المختصرة التي شكلها الرئيس بعيدا عن النواب. لكن السؤال الذي يطرح نفسه والحالة هذه: لماذا لم يتم الأمر ابتداءً عندما كان الرئيس يدخل في لقاءات ماراثونية مع النواب؟ والجواب ببساطة، هو أن الطرفين لم ينجحا في إنجاز الهدف بسبب حداثة التجربة. فقد دخل الطرفان اللقاءات السابقة بدون أي تصور مسبق لآلية الوصول إلى الهدف المنشود، وفشلا خلال الفترة القصيرة المتاحة في إنجاز حكومة يشارك النواب فعليا في تشكيلها، فقام الرئيس مضطرا بهذه العملية. لكن في وضع مريح خارج ضغط الوقت ومساومات الثقة، قد يكون ممكنا للطرفين؛ الرئيس والكتل، البحث بتبصر، وتصميم خريطة طريق لبناء الحكومة البرلمانية العتيدة، المستندة إلى أغلبية نيابية موثوقة ودائمة، للقيام بالأعباء الهائلة الملقاة على عاتقها للمرحلة المقبلة.

هذه المقاربة قد لا تكون مقنعة لعدد واسع من النواب، بمن في ذلك أغلبية الكتلة التي طرحت هي نفسها المبادرة، وأقصد كتلة التجمع الديمقراطي، والتي اشترطت الاتفاق على البرنامج والتعديل الوزاري قبل الثقة وليس بعدها. وثمة أوساط أخرى لا تريد أساسا النجاح للرئيس؛ فهي منذ البداية لم تنسب باسمه، وتبرز من هذا الوسط قوى شد عكسي ليس هاجسها الإصلاح والتغيير، بل العكس تماما. وسنرى مفارقة ملفتة بوقوف اتجاهين نقيضين على جبهة الحجب؛ أي جزء من اليسار وجزء من اليمين، سيذهبان إلى الحجب كل لأسباب نقيضة للطرف الآخر.

وإذا أخذنا بظاهر ما نراه الآن، فإن الموقف يتأرجح بصورة دقيقة بين معسكري الحجب والثقة، وسيكون الحسم على يد عدد لا يتجاوز أصابع اليدين من الأصوات المترددة. وقد يصبح العامل الحاسم في انحياز هؤلاء للثقة هو الخوف من تداعيات سقوط الحكومة، وربما أيضاً قدرة الرئيس على الإقناع بجديته وإخلاصه لمشروع الحكومة البرلمانية المقبلة الملتزمة بإرادة الأغلبية النيابية.

jamil.nimri@alghad.jo
الغد




  • 1 عجلوني 22-04-2013 | 05:42 AM

    كل همك تصير وزير الناس بواد وانت بواد

  • 2 محلل برلماني 22-04-2013 | 05:51 AM

    كيف عرفت ان الحكومه ستنال الثقه؟؟؟؟ والاموعود انت وبني مصطفى كل واحد حقيبه

  • 3 محمد 22-04-2013 | 06:16 AM

    رائع كلامك د.عبدالله نسور يستحق الثقه

  • 4 خالد 22-04-2013 | 10:21 AM

    من البداية وأنت تحلم بحقيبة

  • 5 عليان 22-04-2013 | 11:29 AM

    يعني الي بفهمه من هالكلام انو الهدف الرئيسي من كل الموضوع هو توزير النواب ... الصحيح انو هدف سامي ورايح يحل مشاكل البلد يا عيني على هيك مجلس مفتخر يعني كل المشاكل والمصاعب الي النواب طالبوا بحلها رايحه تنحل إذا كانو النواب وزراء طيب معناتو إحنا ما عنا أي مشكله بالبلد وأنا يتمنى انو النواب يدخلوا الحكومة وخلينا نشوف الحلول العبقرية الي بقدروا النواب يعملوها وهم وزراء ولا يستطيعوا أن يفعلوها وهم نواب ... كل كلمات النواب تشخيص للمشاكل (اي مواطن بقدر يشخص) ولم يكن هناك أي اقتراحات خلاقه للحل السريع

  • 6 اردني 22-04-2013 | 11:42 AM

    الحل بسيط بحيث يتم حجب الثقة ومن ثم اعادة التشكيل اما اذا ما تم منح الثقة فانه على راي احمد الحسن الزعبي (من ايدي اذا بتصير حكومة برلمانية)

  • 7 نمر 22-04-2013 | 12:18 PM

    اين انت من هذه الاصوات التي لاتتعدى اصابع اليدين؟ واين موقعك من الاصوات المترددة ؟1!

  • 8 واحد مقهور 22-04-2013 | 05:30 PM

    فقط نريد منكم ايها النواب ان تقارنوا بين كلامكم قبل بضعة ايام والان وها هو النسور نجح بتذاكيه عليكم وجعلكم تتسابقون في الحصول المقعد الموعود اما الشعب فهو اخر همكم وبتتوقعوا انه رح يتحمل شوية رفع اسعار خاصة اذا عرف انكو بدكوا تصيروا وزراء لانه فرحته رحت تكون كبيرة ويتحمل ههههههههههههههههههههههه
    ولكن كن على ثقة تامة ان الشارع سيقطكم ويسقطه معكم

  • 9 مراقب عام 22-04-2013 | 07:11 PM

    انني اقرأ من كلام سعادة النائب المحترم انك ستمنح الثقة وستفوز بحقيبة وزارية وكذلك اراك يؤازر وتدعم النسور لا يوجد بهذا الوطن سوى النسور وجودة، يا اخي بعدين معكم ايها النواب لقد استبشرنا بكم خيرا ولكنكم خذلتمونا وخذلتم الوطن.يا سعادة النائب الا تزور الحصن والصريح وقرى بني عبيد لتعلم كم هو الفقر بها. هل تريد ممن يسكنونا كهوف الحصن ان يأكلوا التراب لترضى انت والنسور، يا اخي حلوا عنا نريد استيراد رئيس من دولاوروبا او امريكا ليقف بجانب الشعب لا ضدهم.الم تعلم بأن النسور عندما كان وزيرا للتربية قام بت

  • 10 مراقب عام 22-04-2013 | 07:16 PM

    الا تعلم بأن النسور عندما كان وزيرا للتربية اوقف تعيين المعلمين والمعلمات الا على ابناء السلط ، اما اذا كنت لا تعلم فأسأل من جاء بعده دولة الروابدة والهنداوي. هذا الرجل ليس للوطن ولا يغار على الوطن انه جهوي وشخصي. هذا الرجل يريد ان يثبت شيئا لنفسه بأنه تحدى الشعب برفع المحروقات وتحدى النواب مرة اخرى برفع المحروقات وتحداكم ايضا بتشكيل الحكومة. هذا الشخص يريد ان يبرهن انه افضل من وصفي التل واقوى. يا نواب يا محترمين اذا كنتم مع الوطن فأياكم ثم اياكم ان تمنحوه ثقة الشعب لئن الشعب لا يريده

  • 11 فيفيان نصر 22-04-2013 | 07:59 PM

    "وربما أيضاً قدرة الرئيس على الإقناع بجديته وإخلاصه لمشروع الحكومة البرلمانية المقبلة الملتزمة بإرادة الأغلبية النيابية" .... عن اي اغلبية نيابية تتحدث سعادتك ؟؟؟؟؟

  • 12 وائل 22-04-2013 | 11:54 PM

    زي ما عملتو بتعمل

  • 13 علي الشبول 23-04-2013 | 11:51 AM

    اذا تم منح الثقه لهذه الحكومه فمجلس النواب سيطلق على نفسه رصاصة الرشوهفمن المعلوم ومن متابعتنا لكلمات النواب والكلام الذي تكلموه على هذه الحكومه ليس عدم ثقه بل عدم اعطاءها شهادة حسن سلوك للحصول على رخصة سواقة تركتور. فاليوم هو يوم التصويت على مجلس النواب السابع عشر اما ان يكون السابع عشر بجداره او يكون الصايع فشر

  • 14 مزهر خليل طاشمان 23-04-2013 | 01:35 PM

    سعادة النائب جميل المحترم : هل هناك ضمان اكيد من الدكتور عبدالله النسور بان يفي بوعده بالقيام بتعديل واسع على حكومته بما يتلائم مع تطلعات النواب بعد الثقه ؟ اما بخصوص المبادره والتي تتحدثون عنها باعادة النظر بالتشكيل الحالي للحكومه وتوسعة الفريق الوزاري وتعديل بعض الحقائب وهذا بحد ذاته اقرار من كتلتكم بعدم وجود الكفاءات والمهنيه في الوزاره الحاليه وهذا يجعل هذه الكتل وخصوصاً التجمع الديمقراطي في حالة تناقض ان اعطت الثقه لهذه الحكومه وكذلك تكون في حالة مغامره اذا اعطت الثقه للحكومه الموعوده .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :