facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الترجمة: البوابة الأمتع للمعرفة العالمية


باتر محمد وردم
14-06-2013 10:23 AM

عندما قامت العراق بغزو الكويت في العام 1990 كنت ربما من الأقلية في أبناء جيلي من طلبة الجامعة الذين لم يكونوا متحمسين لهذا الغزو لعدة اعتبارات سياسية وأخلاقية، ولكن ايضا لأسباب ثقافية. بالرغم من أن صورة الكويت كانت «مشوهة» في الإعلام الأردني والعربي بكونها دولة ثرية تطيح بمواردها بدون فائدة كان الأمر بالنسبة لي مختلفا فالكويت كانت هي الدولة التي تنتج مجلة العربي وكتاب عالم المعرفة الشهري المترجم ومجلة الثقافة العالمية التي تتضمن أحدث وأروع الترجمات فائقة الجودة للمعرفة العالمية، والدولة التي تستثمر في هذا العمل تستحق الاحترام والبقاء. في المقابل كانت المفارقة أن العراق في عهد صدام حسين كانت ايضا منارة ثقافية وخاصة في مجال الترجمة، ولكن هذا الدور اختفى تقريبا منذ الحصار والغزو اللاحق في العام 2003 حيث تراجع دور العراق في إثراء الثقافة العربية.

الترجمة كانت هي اساس الحضارة الإسلامية والعربية ومساهمتها في الحضارة العالمية خاصة عن طريق الترجمة الأولى لأعمال الفلاسفة والعلماء اليونانيين والرومان المتزامنة مع الإضافة النوعية للعلماء والفلاسفة المسلمين. سقوط الأندلس ودخول عصر ممالك الطوائف والتتريك ترافق مع تراجع كبير في الثقافة العربية والانفتاح على العلوم المعاصرة إلا في عهد التنوير الذي سبق الثورات العسكرية في منتصف القرن الماضي.

حاليا هنالك نهضة تستحق التقدير في مجال الترجمة في العالم العربي. صحيح أن دور العراق قد تراجع وكذلك سوريا في المرحلة الأخيرة ولكن لبنان ومصر بقيتا منبرا ومنارة حقيقية للترجمة والثقافة من خلال عدة دور نشر وخاصة شركة المطبوعات والدار العربية للعلوم ودار الفارابي في لبنان، والمشروع القومي للترجمة في مصر والذي يتميز باختيار كتب مهمة جدا وكذلك دور مكتبة الإسكندرية في ترجمة المعرفة العالمية.

النهضة الحقيقية للترجمة حدثت في الخليج وخاصة في الإمارات العربية حيث يعتبر مشروع «كلمة» حاليا هو الأميز في حجم الترجمة ونوعيتها وتوسع المعارف التي تغطيها وخاصة المعرفة العلمية. السعودية تقوم ايضا بجهد كبير في مجال الترجمة العلمية سواء للكتب أو المجلات حيث ظهرت في الإمارات والسعودية مؤخرا تراجم لمجلتي ناشيونال جيوغرافيك ونيتشر وهما من أهم المجلات العلمية الدولية. الكويت استمرت في سياق ترجمة المجلات والكتب وخاصة سلسلة عالم المعرفة بينما ساهمت قطر من خلال برامج الجزيرة الوثائقية والتي قدمت الكثير من الترجمة الصورية والتلفزيونية للمعرفة العالمية.

الترجمة ممارسة ثقافية على أعلى مستوى إذ تفتح الباب والآفاق للقارئ العربي لمتابعة منتجات الفكر العالمي وعدم البقاء رهينة لمصادر المعرفة التقليدية خاصة أن المعرفة العالمية تتميز بالنظر إلى المستقبل أكثر من الماضي، وهنالك الكثير من الكتب والمجلات التي تحاول استشراف المستقبل بطريقة مهمة جدا. صفحات الترجمة في بعض الصحف العربية حظيت باهتمام أكبر في السنوات الماضية واصبحت مصدر معرفة نوعية في ظل الصخب الصادر عن تزايد القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية.

مع ذلك لا تزال الترجمة في العالم العربي متأخرة عن مثيلتها في دول ومناطق مشابهة مثل أوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية وفي تركيا التي تتمتع بحركة ترجمة مذهلة وانتشار واسع للقراءة بين الأجيال الشابة في السنوات الأخيرة. مشكلة الترجمة ترتبط بمشكلة الثقافة بشكل عام والرغبة في القراءة والقابلية لاقتناء الكتب ولكن الملاحظ الآن هو وجود تحسن نوعي في الكتب المترجمة ويبقى التحدي هو في تسهيل حصول القراء عليها عن طريق الترويج الصحيح وتخفيض الأسعار إلى درجة تسمح بالاقتناء.

batirw@yahoo.com
الدستور




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :