facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





10 تقاليد مغشوشة تهدد سلامة المجتمع


حسين الرواشدة
28-06-2013 03:33 AM

استأذن القارئ الكريم في تحرير بعض التقاليد والقيم والانماط السلوكية الجديدة التي اصابت مجتمعاتنا في مختلف مفاصله ومواقفه ، كما عكستها جملة من المواقف والمقررات والردود والاستجابات ، سواء صدرت من المسؤول او من الناس.

ثمة عشرة تقاليد(قيم مغشوشة ان شئت) اصبحت تهدد سلامة مجتمعنا واستقراره ، من ابرزها قيمة (التطنيش) التي اصبحت سائدة في بلادنا لدرجة ان احدنا صار يتوقع بأن الحل الوحيد لمواجهة اية قضية هو (تطنيشها) واهمالها ، وعدم الخوض فيها ، باعتبار ان سخونتها مهما تكن عالية فانها مع مضيّ الوقت ستبرد شيئا فشيئا حتى تصل الى درجة (الجمودة) التي تعني بالمفهوم العام الشطب والنسيان.

من القيم ايضا قيمة (التنفيس) وهذه تستخدم كبديل (للتنفس) الطبيعي ، ومن خلالها تفتح بعض (المسارب) والقنوات لتمكين الناس من التخفيف عن مكبوتاتهم والضغوطات التي تواجههم ، بأقل قدر ممكن من (الحرية) سواء لتجنب وصولهم الى الانسداد ، او لمعرفة القضايا التي تهمهم عبر (انفاسهم) المسموح لها بالخروج.

من القيم ايضا قيمة (التهوين) اذ ان كل المشكلات الكبيرة التي يعاني منها الناس تبدو (صغيرة) جدا في عيون المسؤول ، فلا حاجة للوقوف عندها او محاسبة من يتورط فيها ، وفي هذه الحالة تسود ثقافة ( الاستهانة) لدى الجميع ، ويتعاملون مع بعضهم بمنطق (اللاجدوى) من كل شيء ويتعطل القانون ليحل محله الاحباط.

هنالك - ايضا - قيمة (التسخين) لكن في اطارها المغشوش ، حيث يتم تعبئة الناس وحشد طاقاتهم ومشاعرهم نحو هدف ما غير مفهوم ، وحين لا يجدون ما يناسبهم من قنوات (لتفريغ) هذه التعبئة يلجأون الى ابواب اخرى غير مشروعة ولعل فهم معادلة (التعبئة) والتسخين هذه يساعدنا في تشخيص ما نعانيه من عنف مجتمعي متصاعد ، ومن فزعات موسمية لا معنى لها.

هنالك ايضا قيم اخرى مثل (التحريض) و(التفريغ) و(الترحيل) و(التعتيم) و(التسويف) و(التمجيد) وكلها تدور في اطار سلبي ، وتشكل نمطا سلوكيا ضارا ، واخطر ما فيها انها (تسكن) كثيرا من رسائلنا التي نوجهها ، وتؤطر حياتنا بشكل مفزع ، وتستنزف طاقاتنا ، وتهدد سلامة مجتمعاتنا وتشكل عائقا امام اي تطور او تقدم او تنمية.

لقد تعرض مجتمعنا في السنوات الاخيرة لتحولات في منظومته القيمية ، واذا كانت هذه القيم السلبية التي اشرنا اليها جزءا من المنظومة الجديدة ، فان ثمة حاجة ملحة “لتحرير” المسؤول - اولا - ، والمواطن - ثانيا - ، من هذه الانماط السلوكية من خلال اشاعة ثقافة تحترم العمل والقانون والالتزام ، وتحترم المواطن والانسان ، ثقافة تقوم على “الاهتمام” بدل التطنيش ، والتنفس الطبيعي الحر بدل التنفيس ، والحركة الدائبة بدل التسويف ، والاعتراف بالخطأ والمحاسبة عليه بدل التهوين منه ، والتعبئة المتوازنة والمدروسة بدل الاخرى الملغومة.

ارجو ان لا يسألني القارئ العزيز عن النماذج التي تترجمها هذه القيم في واقعنا ، فهي اكثر من ان تعد ، لكن كل ما استطيع ان اقوله هو ان “الاستهانة” بخطرها وما وقع ، وسيقع بفعلها من اصابات على مجتمعنا ، تظل “ام الكوارث”.. وهذا ما يستوجب الانتباه.. ، هل يكفي الانتباه فقط؟

الدستور




  • 1 د.طارق أحمد عمرو 28-06-2013 | 10:32 AM

    مقال رائع بكل ما في الكلمة من معنى، وأفكاره عميقة جدا تلامس واقعا حقيقيا يلمسه كل انسان واع ومدرك لطبيعة العلاقات الانسانية والحياة اليومية بين الناس،،
    أشكر للأستاذ حسين هذا النوع من الطرح متمنيا اتحافنا بمزيد من هذه المقالات ذات الجرعة الفكرية والاجتماعية عسى أن يكون عاملا مساعدا في تطوير نظرة وسلوك الناس من حالة سلبية الى حالة ايجابية.
    الدكتور طارق أحمد عمرو


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :