كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السيسي في جمعته .. القصر أو القبر


عريب الرنتاوي
26-07-2013 03:47 AM

اليوم الجمعة، السادس والعشرين من تموز / يوليو 2013، يوم مفصلي في تاريخ مصر الحديث ... الآن وهنا، سيتقرر مصير ثورتي يناير ويونيو ... الآن وهنا، سيتقرر مستقبل الجيش المؤسسة العسكرية المصرية ... الآن وهنا، سيتقرر مصير جماعة الإخوان المسلمين، موقعها ودورها ومستقبلها ... الآن وهنا، سيتقرر صوب أي سيناريو من السيناريوهات ستتجه مصر: تركيا 1980، باكستان 1977، جزائر 1991، أو ربما تشتق «أم الدنيا» لنفسها السيناريو الخاص الذي يليق بها.
كمراقب لصيق للمشهد المصري، لا يساورني الشك في أن استجابة الشعب المصري لنداء قائد قواته المسلحة، ستكون واسعة النطاق، ولديّ من الأسباب ما أوصلني لهذا اليقين، أهمها ثلاثة، أولها: أن للمصريين نظرة احترام وتقدير وثقة، عميقة وراسخة ومتوارثة في الجيش وجنرالاته، ولا أحسب أن نداءً كالذي صدر عن قائد الجيش بالأمس، سيذهب أدراج الرياح ... وثانيها: أن للفريق أول عبد الفتاح السيسي شعبية واسعة بين المصريين، بل ويمكن القول أنه بات الآن، القائد الأكثر شعبية من بين جميع سياسيي مصر وقاداتها، ففي حين لم يسمع 44 بالمائة من المصريين باسم رئيسهم الجديد عدلي منصور، بلغت نسبة من لم يسمع برئيس الحكومة الانتقالية حازم الببلاوي 70 بالمائة منهم، وربما هذا ما دفع الجنرال لتصدر المشهد وإطلاق النداء بنفسه، ومن قلب المؤسسة العسكرية، برغم النصائح السابقة واللاحقة التي اقترحت أن يتولى الرئيس أو رئيس حكومته، أمر إعلان «النفير الشعبي العام».
وثالث أسبابي: أن الرأي العام المصري، بات يشعر بقلق بالغ من احتمالات انزلاق البلاد في أتون الفوضى والاحتراب الأهلي، وأن فوضى الأمن وفلتان الاعتصامات المفتوحة، المكلفة لاقتصاده ومعاشه وحركته وأمنه واستقراره، ستدفع بكثيرين للنزول إلى الشوارع أملاً في «فرج قريب»، لا يبدو أن أحداً غير الجنرال، لديه مفاتيحه.
ثمة معلومات مؤكدة، أن أجهزة المخابرات والاستعلام المصرية تصل الليل بالنهار، وهي تعمل لقياس نبض الشارع والتعرف على وجهته واتجاهاته، وجمع المعطيات التفصيلية عن الإخوان وحلفائهم ... وأن خلاصة كل هذه المعطيات، هي التي دفعت بالجنرال للإلقاء بكل أوراقه في معركة الحسم، حتى لا نقول كسر العظم، التي ستشهدها مصر اعتباراً من اليوم.
إن نجح السيسي في استدعاء ملايين المصريين إلى الشوارع، سيصبح من اليوم، رئيس مصر القادم وزعيمها الأبرز ربما منذ جمال عبد الناصر، فهو سيكون قد جمع بين يديه بأقوى قوتين يندر أن تجتمعا بين يدي رجل واحد: الجيش والشعب ... وإن «تبخّر» نداء السيسي أو أساء استخدام «التفويض» الذي حصل عليه لاستئصال الفوضى والإرهاب، سيكون هو أول ضحايا هذا اليوم المشهود، وقد لا يقتصر الثمن الذي سيدفعه على منصبه وكرسيّه، بل قد يدفع حياته ثمناً لفشل من هذا النوع والحجم وبهذا التوقيت.
الإخوان المسلمون، ما كان لهم أن يتصرفوا بغير الطريقة التي ردّوا فيها على نداء السيسي، بعد أن بلغوا في تصعيدهم «نقطة اللا عودة» ... هم يعرفون أن ملايين المصريين ستخرج دعماً للجيش وقائده ... هم يعرفون أن معظم، إن لم نقل جميع خصوم الإخوان سينزلون إلى الشارع ... رهانهم الكبير أن يجمعوا عدداً أكبر من الأنصار والمتظاهرين والمعتصمين ... فالمعركة اليوم، هي معركة الأوزان والأحجام ... سيجهدون من أجل «تبهيت» صورة الحشد المقابل لهم، وسيبالغون في تصوير حجم تظاهراتهم، فهذا ما يفعلونه على أية حال، منذ الثلاثين من يناير وحتى اليوم، إنفاذاً لزعمهم بأن الشعب خلفهم في معركتهم من أجل استرداد الشرعية وإنفاذ الشريعة ... لكن كاميرات العالم ستكون بالمرصاد للحراك الشعبي المصري اليوم، الذي أرجح أن يكون الأضخم في تاريخ البلاد.
ودعونا نأمل، ألا يستمرئ الإخوان لعبة استجرار العنف واستدرار الدم، للبرهنة مرة أخرى على أنهم يواجهون انقلاباً عسكرياً معزولاً ودامياً، وليس قطاعاً رئيساً، بل القطاع الأكبر من الشعب المصري ... نأمل أن تهبط قيادتهم من على قمة الشجرة التي صعدت إليها ... نأمل أن ينتصر صوت العقل والحكمة والمشاركة على أصوات التحريض وثقافة الكراهية المنبعثة من رابعة العدوية ... نأمل ألا ينفلت خصوم الإخوان من عقالهم، وبعضهم أطلق صيحات الثأر والانتقام والاستئصال منذ زمن، مدفوعين بما يعتقدونه ضوءً أخضر من الجيش لاستئصال الإخوان... نأمل ألا يكون اليوم يوم «المفاصلة» بين الإخوان وبقية المصريين، بل بداية فرج وانفراج.

الدستور




  • 1 كلام في كلام 26-07-2013 | 03:53 AM

    نعتذر...

  • 2 الى عريب الرنتاوى 26-07-2013 | 04:45 AM

    نعتذر...

  • 3 وسام العمري 26-07-2013 | 07:29 AM

    نعتذر...

  • 4 باسم 26-07-2013 | 09:02 AM

    نعتذر...

  • 5 ابراهيم حنون - شيكاغو 26-07-2013 | 09:06 AM

    نعتذر...

  • 6 حنين الطراونه 26-07-2013 | 11:47 AM

    اميييييييييييين

  • 7 م 26-07-2013 | 12:27 PM

    نعتذر...

  • 8 مؤيد مرسي 26-07-2013 | 01:00 PM

    تحليل ...., الشرعية هي التي سوف تنتصر على الانقلاب .

  • 9 بكر شبلي 26-07-2013 | 03:20 PM

    نهاية فصل ظلامي من تاريخ الامة ..عودة الى الاسلام الصحيح مدرسة الامام محمد عبده .. وتصحيح منعطف البناء وسيد قطب .. وبن لادن

  • 10 الى بكر شلبي 26-07-2013 | 05:04 PM

    نعتذر...

  • 11 ابراهيم الحميدي 26-07-2013 | 07:11 PM

    نعتذر...

  • 12 عريب ابن عرب 26-07-2013 | 07:30 PM

    نعتذر...

  • 13 عريب ابن عرب 26-07-2013 | 07:31 PM

    نعتذر...

  • 14 جهاد 26-07-2013 | 08:15 PM

    الشرعية هي شرعية الشعب الذي قام عن بكرة ابيه رافضاَ حكم الاخوان وهيمنة قطر واسرائيل

  • 15 الفراعنة 26-07-2013 | 09:35 PM

    اصبحنا نروج للحرب الاهلية بعد الترويج لانتخابات لم ينجح فيها الفلول.
    اما عن مصر ام الدنيا فانسى احسن.

  • 16 يوسف الأردني 27-07-2013 | 03:24 AM

    إذا كانت الجماهير المحتشدة في ميدان رابعة العدوية منذ 28 يوما أرهابية ؟فمن هو الأرهابي الحقيقي ؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :