facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زراعة الرؤوس والطلاق المؤجل!


د. امل نصير
05-08-2013 03:42 AM

لسنوات خلت شاعت أغنية:(بدنا نتجوز على العيد)، ورددت على كثير من الألسن، وبالفعل تزوج عدد كبير من الناس على العيد، فارتبط العيد بفرح سنوي للسعداء في زواجهم، وبذكرى شقية للتعساء منهم.
لكن أن يرتبط الطلاق بالعيد فهذه مفارقة! فقد أصدر رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي في إحدى الدول العربية قرارا يُمنع بموجبه القضاة من إقرار الطلاق أثناء شهر رمضان المبارك، إلا اذا اقتضت الضرورة، وبعد موافقه دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري التابعة لديوان قاضي القضاة.
عُلل القرار، الذي جاء بعد توصية من قسم الإرشاد الأسري؛ بسبب ارتفاع حالات الطلاق في شهر رمضان من العام الماضي، إذ أن بعض الأزواج- حسب نص القرار- يتخذ من أداء فريضة الصيام بما فيها من نقص الطعام، والملذات، والتدخين سببا لإثارة المشاكل، فتكثر حالات الطلاق!

أسئلة كثيرة يمكن طرحها هنا: هل العلاقة الزوجية مرتبطة بفنجان قهوة أو سيجارة؟! أو مرتبطة بحالة عصبية، أو بصيام أو فرح بطعام؟!

وهل رمضان مدعاة لفسخ رابطة الزواج، وهو العقد المتين الذي أوصانا الله به، فكان أبغض الحلال.
ثم لماذا تأجيلة إلى العيد أو بعد العيد؟! وكأن العقل العربي لا يكتمل إلا مع الشبع والكيف، فيقرر صاحبه الحفاظ على عرى الزوجية أو لا!

استثنى القرار -مثل كثير من القرارات العربية- حالة الضرورة القصوى، ولا أدري ما المقصود بها هنا ! وهل لها علاقة بمكانة الصائم مثلا؟! إذا كان متنفذا أو غير متنفذ؟! أو لأنه أشدّ عصبية وصراخا!

والشرط الثاني لتنفيذ القرار: موافقة دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري في ديوان قاضي القضاة! ولكن، هل تستطيع دائرة الإرشاد أن تقوم بدورها بالتوسط بين الأزواج، ونصحهم في هذا الوقت القصير لاسيما أن ساعات الدوام في رمضان تتقلص إلى ما يقارب النصف! وماذا إذا كان العاملون فيها أيضا يعيشون الحالة ذاتها من العصبية فيوصون بالموافقة على كل حالات الطلاق التي تصلهم؟!

كنت أتوقع أن تًذكر الظروف التي تعيشها الشعوب العربية: من حروب وفتن وقتل، ومستقبل مظلم وراء العصبية الداعية للطلاق أو لغيره من الخلافات بين الناس، وإذا بها مشاكل البطون لا غير هي التي تهزم العقول!
كل هذا يقودنا إلى طريقة التربية الأسرية، والثقافة المجتمعية، التي غرست في المجتمع نسقا ثقافيا ما زال يتغلغل فينا، وهو الذي أعطى بعض الأزواج الحق في الطلاق التعسقي بسبب أو دون سبب!
وإذا كان الأب يستثمر امتلاكه لحق الطلاق في الأسرة، فيتعسف فيه ما وسعه التعسف، فلماذا يلام حكامنا على قرارتهم المتعسفة بالفتك بشعوبهم، او سرقتهم، او التآمر عليهم؟! أليس هذا كله يندرج في إطار استثمار السلطة وصناعة القرار؟!

خبر آخر محيّر نشر في هذا الشهر الكريم على قناة الجزيرة بعنوان: أصغر زوجة في العالم يتحدث عن أب يمني زوج ابنته ذات ال7 سنوات...!

في مقابل هذين الخبرين نشرت وسائل الإعلام خبرين آخرين مهمين في خدمة الإنسان: الأول تحضير طبيب أعصاب إيطالي لزراعة رأس إنسان في جسد آخر للمرضى المصابين بالشلل أو ما يشبهه من الأمراض، وخبر اختراع كلية صناعية يستغني بها مرضى الفشل الكلوي عن معاناتهم الكبيرة!

وبعد، فلماذا نلوم أعدءنا حينما ينظروا إلينا نظرة سلبية! أليس نحن من نعطيهم المبرر، ونوثقة بقرارات مكتوبة ومعلنة، ونناقشها بكل حماس على محطاتنا الفضائية؟! ثم نعود ونتهمهم بأنهم لا يثقون بعقولنا، وأنهم لا يحافظون على الأسرة وأنهم ...، وهم الذين يعملون على زرع الرؤوس ونحن نتفاخر بقطعها!




  • 1 .......في الحضارة 05-08-2013 | 03:54 AM

    مجتمع فاسد وشعوب بلا ....ولا ........

  • 2 fahlawee 05-08-2013 | 02:26 PM

    إن الله لا يبغض شيء أحله والبغض في اللغة أشد من الكراهيه وأنت أكثر معرفة مني فهذا الحديث ليس له أصل فقط نسمعه في المسلسلات والأفلام . بالنسبه لاكل فهو طبيا صحيح نقص الغذاء يؤدي إلى العصبيه و إتخاذ القرارات الغير طبيعيه والدليل على ذلك أنه من شروط القاضي في الاسلام أن لا يقضي وهو جائع وفي كثير من الدول هذا الشرط موجود.

  • 3 fahlawee 05-08-2013 | 02:46 PM

    أما بالنسبة للزواج والرووس والكلى فنحن دائماً نقرأ عن التقدم عند الغرب وعن التخلف عند العرب لا يا أختي هناك كثير من التخلف عند الغرب وكثير من التفوق عند العرب ، عند الغرب البنت بتحبل في سن مبكر أول ما تبلغ بدون زواج، على الأقل بنت السبعه بالغة وتزوجت على سنة الله ورسوله ومعروف في اليمن البنات ببلغو في هذا السن. ..........
    بالنسبه لتعسف الأباء وتعسف الحكام فهناك لا يوجد أي وجه للمقارنة فانك تقارني تفاحة مع بيضة الحاكم يجب أن تتوافر فيه صفات ودرجات من العلم والخبرة ولكن الأب أي واحد يرزق بمولود صار أب، .................


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :