facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يا بختك يا "أم سمرة" وينفري!


د. وليد خالد ابو دلبوح
12-08-2013 02:26 AM

عندما يشفع الانكل سام ... ل 'تنت' اوبرا وينفري!

ما أجمل ان تظفر بجائزة ما ... لم تسعى لها يوما ما ... أو أن تدخل الجنّه ... بأقل من شق تمرة ... وأن تقهر العجز والغلاء ... بدون أي ضريبة على الخلوي والكهرباء... هذا بالفعل ما حدث بالأمس القريب في 'بخت' مقدمة البرامج المرموقة ... أوبرا وينفري ... 'فائزه' ... ما عملتش حاجه!

سويسرا وأميركا!

لو أفلت أجداد 'أم سمرة' من قبضة سجّانهم الأبيض قرون مضت .... وضُربت على وينفري الجنسية الافريقية الى ابد الابدين ... ما استطاعت ربما الحصول على فيزا ترانزيت الى اوروبا لدقائق معدودة ... حتى لو طاب لها تبديل لون جلدتها وأصبحت أبيض من الشحرورة... وغيّرت صبغة شعرها الى اللون الذهبي ... فاقع الاصفرار يسُر الناظرين... لن يشفع لها كل هذا ولو كانت من أكبر حمايل وعشائر الافريقيه, مالا وجاها و'أدغالا', وخوالها بردو توتسي!

ولو برزت لها 'الجنّه' في سابع احلامها, وحازت على 'جائزة' الفيزا لاوروبا ... و قُدّر لها ان لا تتعرض 'لعنصرية' الموظّفه فحسب, بل ولو وُنبذت تحت الأقدام أمام مراى العامة في شوارع سويسرا ... في وضح النهر... وفي منتصف الداون تاون ... أو في أي من شوارع اوروبا ... بلدا بلدا ... شارعا شارعا ... زنقه زنقه ... ما تحرك ساكنا من قلوب أصحاب الضمائر والمنادون بالحريات وحقوق الانسان هناك... ولن يشملها العفو العام الانساني مهما نال الظلم منها... لا من قريب ولا من بعيد ... ستبقى من فئة 'الأقل حظا' بنظر تجّار حقوق الانسان... ممن لن يشملهم المشمولين العفو في الدنيا هناك ... من المغضوب عليهم... الى ابد الابدين!

الغريب في الأمر بأن مقدمة البرامج المشهورة الأميركيه, لم تتقدم بشكوى ضد العاملة السويسرية اطلاقا, ومع ذلك تقدمت الدولة السويسرية عند علمها بالحادثه بالاعتذار الرسمي لها, علما بأن هذه الدولة لم تسئ لها بتاتا, لا من قريب ولا من بعيد, وان كل ما حدث هو تصرف 'لا اخلاقي' فردي من قبل العاملة في المتجر السويسري, لا وبل زجرت الدولة ووبخت مواطنتها السويسرية على فعلها 'العنصري'... يا بختك يا تنت وينفري!

لم ينفع وينفري سواد بشرتها ولا بياض قلبها... ولا اموالها ولا ممتلكاتها... ولا حسبها ولا نسبها ... ما نفعها هو العم سام الأبيض ... القابع في قبرة منذ عقود 'رجل على رجل'... صاحب الايادي البيضاء لشعبه ووطنه وامته ... استطاع باخلاصه ان يصنع امة عظيمة اجبرت دولة مثل سويسرا بمؤسسلاتها ورجالاتها, بعد مئات السنين, ان تخنع وتعتذر لها ... حتى لو لم ترتكب بحقها أي جريمه!!

المغرب واسبانيا!

في الاتجاة المعاكس نجد السلطات المغربيه تطلق سراح اسباني اغتصب 11 طفلا مغربيا في جريمة اهتزت لها شمال افريقيا وكل من سكن المعمورة, الأموات منهم قبل الأحياء. مواطن اسباني اقترف اشنع واقذر الجرائم التي عرفتها الانسانيه يعود الى وطنه ولم يستطع القضاء المغربي ايقافه ولو لساعه! في الوقت ذاته تُسجن اميرة سعوديه وتُغرم بملايين الولارات لاتهامها 'بالاتجار بالبشر' كونها كانت تمنع خادمتها الافريقيه من الخروج والعمل لديها 'مكرهة' بأجر متدني!

الخاتمة: ان أكرمكم عند الله أتقاكم ... عدالة السماء أجمل بكثير!

في زمن العولمة, أصبح 'الحق' ... 'ملعون والدين' ... يذهب دائما حيث ذهب 'القوي'!ومن هنا, انت على 'حق', ولو كنت على 'باطل', طالما دولتك أقوى من 'الحق' ... وفي المقابل أنت على 'باطل', ولو كنت على 'حق, 'طالما دولتك مش قد 'الحق'!

معايير الانسانية في العدالة ستبقى ناقصة مهما وصلت حضارتها ونهضتها من عظمة ورقي, لانها عدالتها تمس ابناء جلدتها داخل حدودها... ربما هكذا ارادها الله ليتنافس المتنافسون ... حيث ترك صفة 'الكمال' في اقامة العدل لوحده تعالى ... وترك مخلوقاته من ابناء ادم لتتنافس في الاقتراب من الكمال... ولكن مهما بلغت وقطعت من الاشواط في هذا الاتجاه... ستبقى بعيده كل البعد عن الكمال ... ومن هنا جاءت عدالة السماء كاملة ... جاءت فقط لمن هو أتقى... لا تعرف العرق واللون والحدود بين الدول وداخلها... فهو خالق الكون من قبل وما فوق الحدود وما تحتها... فالحمد لله بأن هناك رب حي عادل يُعبد ... ويا بختك يا 'أم سمرة وينفري'!

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 عبد بن طريف 12-08-2013 | 03:37 AM

    الله يعطيك الف عافية يا دكتوري الفاضل مقالة مميزة كالعادة

  • 2 ...... 12-08-2013 | 07:24 AM

    عدالة السماء صنعت الوطن البديل

  • 3 زيود بني حسن 12-08-2013 | 08:53 AM

    الواضح يا دكتور انك ما تعرف اوبرا بنت وينفري ... معجبيها ومتابعيها مئات الملايين حول العالم والرئيس الامريكي كان يخطب ودها قبل وبعد الانتخابات لضمان دعم متابعيها ومحبيها ... سويسرا تعلم ان اوبرا وينفري تستطيع تدمير سمعتها السياحيه حول العالم ولذلك سارعت بالاعتذار لها حتى تكف بلاها... لو حدث هذا الامر مع اي امريكي اخر ماحدا راح يسمعله ولا سويسرا راح تهكل أمره... نعم امريكا قويه لكن اوبرا هي من اخافت سويسرا على سمعتها السياحيه وليس العم سام ابو عظام مكاحل

  • 4 ابو الناجي 12-08-2013 | 10:41 AM

    ابدعت وصدقت معاني ومقاصد رائعه وقيمه في العدالة الالهية بصور رائعة

  • 5 دلبوح 12-08-2013 | 01:47 PM

    نعتذر...

  • 6 شتيوي - شيحان 12-08-2013 | 02:23 PM

    الله يبارك فيك يا دكتور ويبارك فيك وزادك ايمان على هذه الكلام الطيب

  • 7 هناء الشوابكه 12-08-2013 | 02:48 PM

    بس سؤال عاشوا حاسدين أوبرا وينفري بشو فازت بس الرزق من الله بتاخد على الحلقة مليون دولار الله يطعمني و أصير زيها هداك اليوم عملت عيدميلادها بخمسين مليون دولار

  • 8 عمر شعبان غزة فلسطين 12-08-2013 | 03:06 PM

    عزيزي د وليد
    صباح الخير
    اتفق مع ماتقوله في هذا المقالة الجميلة و المعبرة عن تناقضات السياسة الدولية و مأزق السياسات العربية
    تحياتي لك

  • 9 لارا علي الشبلي العتوم 12-08-2013 | 03:23 PM

    كل التقدير دكتور، صدقت ، بلادا حره تملك حرية القرار تعطي شعبها ان تميز العديد من الامتيازات
    كل عام و انت بخير
    ادامك الله قلما حرا ... في سماء وطننا الجميل

  • 10 هندي أحمر واسمر 12-08-2013 | 04:04 PM

    {{ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُدلُواْ }}

  • 11 محمد الزعبي 12-08-2013 | 04:31 PM

    بالفعل يادكتور كتبت فابدعت فاصبت مقال مميز كالعادة ان اجمل شئ في اوروبا عموما وامريكا خصوصا العدل والتسامح ووجود معايير للانسانية بلا منازع ولكل مجتهد نصيب وفقك الله يا دكتور وان يبقى قلمك حر .

  • 12 أحسن سحبة ياناصيث وبدون ضريبة 12-08-2013 | 08:25 PM

    غيرها كانن صفر على الشمال .. مصروفهن باليوم بكفي بلد

  • 13 من الشقة للقصور 12-08-2013 | 08:46 PM

    يابخت ..

  • 14 Abdullah Abu Al Ghanam 12-08-2013 | 08:51 PM

    مقال مميز جدا كالعادة يا دكتور وليد ... الله يعطيك العافية ويعطيك الصحة لكي نرى دائما الاطلاله الجميلة منك كل العادة... الله يجزيك الخير

  • 15 الدقمسه 12-08-2013 | 11:39 PM

    .. انا بتذكر كان الدكتور عايش ويدرس في اميركا فبل بريطانيا.. المهم ياا رب ما تكون اوبرا من .. ليرتفع ضغطك لهدرجه... ليه دمكو ثقيل عبعض... مجرد راي والموضوع مو مستاهل يا اخي

  • 16 .. 13-08-2013 | 02:04 AM

    طيب خليها تسلملنا على كارلا وساركوزي

  • 17 اوبرا ونص 13-08-2013 | 08:22 AM

    انت فعلا مبدع

  • 18 arwa 13-08-2013 | 07:38 PM

    على الارض : الحق مع الاقوى ، أما العدالة فلانرجى الا من السماء ، هذه سنة الحياة على الارض ، شكرا على المقال


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :