facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الزمن والمادة 128/2 من الدستور


المحامي معاذ وليد ابو دلو
23-08-2013 02:38 AM

كنت قد سلطت الضوء سابقا على عدة نقاط دستورية وكتبت عدة مقالات منها دراسات دستورية في نصوص مواد من الدستور .

واليوم سوف استبق الأحداث, كما يصفني بعض الاصدقاء والحمدالله في كل مرة استبق بها الاحداث اكون على صواب .

جاء في المادة128/2 من الدستور ((ان جميع القوانين والانظمة وسائر الاعمال التشريعية المعمول بها في المملكة الاردنية الهاشمية عند نفاذ هذا الدستور تبقى نافذه الى ان تلغى اوتعدل بتشريع يصدر بمقتضاه وذلك خلال مدة اقصاها ثلاث سنوات ))

والمستفاد من هذه المادة انه يوجد قوانين يجب ان تعدل, وقوانين يجب ان تصدر خلال مدة زمنية محددة.
ان العمل بالدستور الجديد بدأ من تاريخ 1/10/2011 مما يعني بانه بعد شهر ونصف سيكون قد مر عليه سنتين وبتالي يبقى سنه واحده وحيث انه سوف ينعقد المجلس بدورة استثنائية تنتهي قبل 30/9 وعلى جدول أعمالها قوانين محددة .

ان عدد القوانين التي يجب ان تقر يتجاوز ال 14 اربع عشر قانون اما التي يجب ان تعدل تتجاوز الثلاثين30 قانون

ويتبادر هنا سؤالين مهمين :

السوال الاول :هل يستطيع مجلس النواب بدورتين اي عام واحد وهي المدة المتبقيه من المدةالمنصوص عليها في المادة 128/2 من الدستور من انجاز هذا الكم التشريعي دون ان نسلك الطرق المعتمدة دائما وهي
سلق القوانين ومن ثم نأتيبعدها بعدة اشهر ونبدأ بالتعديل ؟ّ

نحن نعاني من عدم الاستقرار التشريعي ,علما بأننا نحارب من اجل الإصلاح مما يعني وجوب الاستقرارالتشريعي , من اجل التقدم الاقتصادي وجلب الاستثمارات

اما السوال الثاني :لو فرضنا ان المدة الدستورية والقانونية انقضت دون انجاز المطلوب من تعديل واصدار للتشريعات ماذا سيحصل ؟؟

أظن أننا سوف نقع في فجوة وخلل دستوري صعب الخروج منه

وطني الاردن حبي لك نموت لتحيى بعزك ونصرك




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :