facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





راب فلسطيني


21-01-2008 02:00 AM

لم أتوقع في يوم أن أمسك نفسي أردد كلمات أغنية راب، لكن هذا ما حدث فعلاً بعد أن استمعت إلى أغنية "مين إرهابي" لفرقة راب فلسطينية اسمها "دام، Dam". كلمات الأغنية المختارة بذكاء من الواقع المعاش، وباللهجة المحكية وكلمات الشارع، حملتني على البحث عن أغانٍ أخرى أدهشتني مثل أغنية "رتّات"، "واتس آب"، "من التاء إلى الألف" وغيرها.فوجئت حين علمت بوجود أكثر من تسع عشرة فرقة راب داخل فلسطين وحدها، ولم يكن من الصعب معرفة سبب اختيار موسيقى الراب تحديداً لتكون نشيدهم العاكس للمعاناة التي يعيشونها يومياً سواء داخل الخط الأخضر، أو في الضفة الغربية وقطاع غزة.

يعود سبب انتشار موسيقى الراب إلى مدينة نيويورك الأمريكية في أواخر السبعينات من القرن الماضي؛ في الأحياء الفقيرة التي يقطنها أغلبية من الأمريكيين ذوي أصول أفريقية، كانوا يتبارزون فيما بينهم، بأشعار ارتجالية تتضمن رسائل احتجاج وتمرد ضد أوضاعهم الاقتصادية، والتمييز العنصري، والاستبعاد السياسي الذي مورس ضدّهم آنذاك. يتحرّرون بأشعارهم من كل قيد، حتى من قيود الموسيقا والالتزام برتم معين. سنوات قليلة حتى انتشرت موسيقى الراب في أرجاء أمريكا وبعدها إلى مناطق مختلفة من العالم.

تأسّست فرقة الدّام الفلسطينية سنة 1998 من قِبل ثلاثة شباب من مدينة اللّد داخل الخط الأخضر هم "تامر النفار"، "سهيل النفار" و"محمود جريري"، بدؤوا غناءهم بالإنجليزية بلهجتها الأفروأمريكية، التي انتشر بها هذا النوع من الغناء، بعد ذلك قاموا بالغناء باللغة العبرية، احتجوا عبر أغنياتهم على ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية الصعبة. وبعد انتفاضة الأقصى انتقلوا إلى الغناء بالعربية، محتجّين على وضع أهلهم في الضفة الغربية والقطاع. ومن ثم ظهرت فِرَقٌ أخرى مثل: "إم. دبليو. آر" في عكـا المنطقة المختلطة أيضاً بين العرب واليهود، ثم انتشرت العديد من فرق الراب داخل الضفة الغربية وقطاع غزة.

أغاني الرّاب، أرادت الاحتجاج حتى على الموسيقى، فخرجت عن الالتزام برتم معين، لكنها في النهاية وجدت نفسها ملتزمة برتم جديد من صنيعها. فرق الراب الفلسطينية، لم تكتفي باستخدام هذا الرتم، بل استخدمت – في بعض أغانيها- الآلات الموسيقية المستخدمة في الأغاني الشرقية، مثل آلة العود.

فرقة الدام الفلسطينية، أقامت العديد من حفلاتها في أمريكا وأوروبا، ليصل صوت احتجاجهم سواء داخل الخط الأخضر أو في الضفة والقطاع. حفلتهم العربية الوحيدة كانت في عمّـان الصيف الماضي، حيث لاقى حفلهم نجاحاً باهراً كان جميع الحضور الشّبابي يغني معهم ويحفظ كلمات أغانيهم / معاناتهم.

إن كانت فرقة الدام الفلسطينية أولى فرق راب الفلسطينية، فإنّها ليست الأولى عربياً، فهناك العشرات من فرق الراب في وطننا العربي منتشرة بين بيروت، القاهرة، المغرب والجزائر. وهناك العديد من مواقع الراب العربي على شبكة الانترنت

فهل يقدر الرّاب الفلسطيني أن يكون لغةً جديدةً تنقل الصوت الفلسطيني للعالم الذي أدمن نشرات الأخبار؟

basma.fathi@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :