facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





السلط تسجل رقماً قياسياً في المناسف


المحامي محمد الصبيحي
24-10-2013 08:31 AM

يقول أحد المختصين في الشؤون المناسفية أن عدد المناسف التي أريقت في السلط هذا الصيف تجاوز أربعين ألف منسف!

قبل عامين أو ثلاثة كان في مدينة السلط متعهد واحد أو أثنان لمناسف المناسبات الكبيرة (أعراس.. وفيات وانتخابات وغيرها)، أما هذا الصيف فقد أكتشف كثيرون أنها تجارة رائجة مربحة فقد أستفحلت في المدينة وجوارها روح التفاخر وفرد الكرم أجنحته في سمائها فأصبح في المدينة عشرة متعهدين يستطيع كل واحد منهم تجهيز ثلاثمائة منسف خلال أربع ساعات، ولدى كل منهم عددا وفيرا من العمال المدربين والمعدات من (قدور) ضخمة وأوان ومواقد، وأشتهر بعضهم حتى وصلت شهرته العاصمة وأصبح ينافس المطاعم الكبرى المشهورة.

المسألة تتبع العرض والطلب وما دام الطلب على أشده فالعرض جاهز لتلبية الطلبات والسوق مفتوح لطباخين جدد في مهنة كان السلطيون قبل عشرين سنة ينظرون اليها على أنها عيب أجتماعي لأنها من أختصاص النساء فقط.

لم يعد أسم السلط مقرونا بالعنب السلطي الفاخر والتين ( المعسل ) فقد تضاءلت كروم العنب والتين وارتحل الاجداد والاباء الذين كانوا يعتنون بها كعنايتهم بأطفالهم، الى الرفيق الاعلى وهجر الابناء الفلاحة، حتى أصبح أسم المدينة الان مرتبطا بالمنسف السلطي اللذيذ.

لا نلوم ولا نعيب في ذلك أحدا ولكن المفجع ما قاله لي أحد متعهدي الطبخ بأن الناس يسرفون الى درجة لا تصدق وعلى سبيل المثال فقد جاوز عدد المناسف في مناسبة واحدة لمواطن ثمانماية منسف فأكل المدعوون وأطفال ونساء القرية - في ضواحي المدينة وبقي ما يقارب مائة منسف لم تفتح ولم يعرف صاحب الدعوة ما يفعل بها.

ويضيف بأن بعضهم يسرف من سعة أنعم الله بها عليه غير أن المؤسف أن هناك من يسرف من قلة وضيق حال فيلجأ الى الاستدانة أو بيع قطعة أرض اذ يشعر أنه مجبر ألا تكون دعوته أقل شأنا من دعوة فلان وغيره من أبناء عشيرته أو بلدته.

ويحتفظ طباخو السلط بدفاتر يومية مسجل بها بالتفصيل الدقيق تاريخ وعدد المناسبات وأسماء أصحابها وعدد المناسف التي أوصى عليها كل منهم-وأرجو ألا يلفت ذلك نظر ضريبة الدخل - وليس متاحا لمثلي الاطلاع على تلك الدفاتر وأجراء عملية أحصائية ولكن ربما يمكن لباحث أجتماعي نشط أن يفعل ذلك فيكشف أمامنا الحقيقة الصادمة.

ومع ذلك يقدر أحد هؤلاء أن عدد المناسف التي أريقت في السلط وضواحيها هذا الصيف تجاوز أربعين الف منسف ويرى أخر أنه تجاوز الخمسين الفا بسبب الانتخابات النيابية.

اذن فقد أصبحت وثيقة السلط الشعبية، ذلك العقد الاجتماعي الرائع في خبر كان والمؤلم أن واضعيها مازالوا أحياء يشاهدون ويتألمون ولا يملكون ما يفعلون أو يقولون بازاء ما يرون من أسراف لا مبرر له وتفاخر مذموم لا يكسب صاحبه مجدا ولا رفعة.

الموضوع يستعصي على التعليق ولكن كلمة أخيرة أختم بها وأقول لو كان للخراف أن تشتكي لوصلت شكواها الى مجلس الامن الدولي ولسمعنا أحتجاجات منظمةالاغذية والزراعة الدولية.
(الرأي)




  • 1 طارق 24-10-2013 | 12:10 PM

    هاي السلط الها نيشان بالقلب مدقق.

  • 2 مغترب 24-10-2013 | 02:06 PM

    مقال رائع ومعبر وحال مؤسف مؤلم ياحيف عالسلط

  • 3 معدم 24-10-2013 | 02:07 PM

    حرام عليكو روحوا شوفوا الناس الا ما ذاقت اللحم من شهور في الاغوار الجنوبية

  • 4 ابو بشار 24-10-2013 | 06:12 PM

    الي معه خليه يسوي وبعدين اغلب المناسف والحمدلله بكل المناسبات تؤكل وبعمليه حسابيه 100منسف بحدود 7000 دينار لو كل منسف رجع منه 1 كيلو رز يعني 100 كيلو رز الفاقد يعني تقريبا 120دينار من7000 ولا اشي

  • 5 خروف 24-10-2013 | 06:33 PM

    خلي الناس تجخ وخلي الفقرا يوكلو ، ولا نامت أعين الخرفان؛)

  • 6 الدكتور سمير غازي القماز 25-10-2013 | 12:54 AM

    نعتذر...

  • 7 الدكتور سمير غازي القماز 25-10-2013 | 12:57 AM

    نعتذر...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :