facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جامعات .. وجوامع!!


خيري منصور
29-10-2013 03:24 AM

منذ انشئت اول جامعة في مصر باسم الملك فؤاد الأول في العقد الاول من القرن العشرين لم تكن الجامعات معزولة عن الحراكين السياسي والاجتماعي في البلاد..

ومن أطرف ما حدث في ذلك الوقت ان بعض الغلاة رفضوا تسمية الجامعة، لأنها تأنيث للجامع ومن اروقة الجامعات المصرية خرج اكاديميون وتنويريون منهم من تعرض للملاحقة كطه حسين الذي كان نموذجا للمزاوجة بين الجامع والجامعة، فهو أزهري أولاً.

واذكر ان سارتر عندما زار مصر لاول مرة في ستينيات القرن الماضي كان ضيفا على جامعة القاهرة، اضافة لصحيفة الاهرام وكان ذلك بمثابة تقدير رسمي لدور الجامعة، وفي معظم الاحداث التي وقعت تباعا في مصر كانت الجامعات حاضرة بقوة وان كانت ثورة مايو عام 1968 التي شهدت ثورة طلابية على امتداد العالم قد اتاحت للجامعات المصرية ان تذهب الى ما هو أبعد في حراكاتها خصوصاً بعد حرب حزيران وما مُنِيَ به العرب من هزيمة خلخلت الواقع كله وطرحت اسئلة لم تكن من قبل متاحة، والجامع لم يكن في دلالاته الكبرى مختلفا عن الجامعة، لهذا كان الازهر الشريف هو منبر عبدالناصر الاول في العدوان الثلاثي على مصر ومنه اعلن مقاومة العدوان.. وما يحدث الآن في الجامعات المصرية يقع في سياق آخر.

وليس امتدادا للحراكات الطلابية في مصر لمدة نصف قرن على الاقل، فالحراك الطلابي لا يعني العبث بدور العلم أو احراق مؤسسات الابحاث، وأخيرا وقف الدراسة وتحويل الجامعات الى رهائن لاهداف سياسية خالصة.

ان مئات الآلاف من العرب الذين تخرجوا من جامعات مصر وجامعها العريق يشعرون الآن بالأسى وهم يشاهدون انتهاك الحرم الجامعي والاعتداء على اكاديميين منهم من تجاوز الثمانين.

لن نقول ما اشبه الليلة بالبارحة، لان البارحة كانت لعدة عقود من طراز آخر.. فالمظاهرات الطلابية كانت تستهدف المزيد من التنوير وتحقيق العدالة وشجب كل الاتفاقيات التي لا تليق بأمة انحنت بقامتها الفارعة ذات ظهيرة سوداء.

أعرف عن كثب ان الكثير من قادة وزعماء العالمين العربي والاسلامي يترددون على مصر في زيارات خاصة، تعبيراً عن عرفان للجامعة والجامع معاً.

ان ما يحدث في مصر الآن ليس قابلاً للاختزال السياسي أو حتى العسكري بحيث يكون احدنا مع هذا الطرف ضد ذاك، فالدولة ليست طرفاً وينبغي ألا تكون كذلك.. اللهم الا اذا تعرضت للملشنة أي اصبحت هي الاخرى ميليشيا وعند ذلك يكون كل شيء قد انهار وولى.

ان تداعيات الالتباس الذي وقع فيه البعض عندما خلطوا بين النظام والدولة قد ينتهي كارثياً الى تفكيك الدولة كلها. والخطأ الجسيم الذي يقع فيه البعض هو الادلجة المفرطة للسياسة، والتعامل مع الدولة برمتها كعدو تُستباح مؤسساته ومنجزاته.

فهذا الرهان الشمشوني وهو عليّ وعلى اعدائي هو انتحار وطني في النهاية.
أما جامعات مصر وجامعها فهي الرهان المضاد من أجل التنوير!
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :