facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فليذهب جميع الأردنيون اذا الى .. CNN!


د. وليد خالد ابو دلبوح
29-10-2013 03:11 PM

لا يهمنا ما يقوله المصري "للداخل" اليوم ... لان ما يهمه هو شخصيا هو ان تصل رسالته للخارج .. وهاهي قد وصلت واستقرت هناك ... وهذا ما تمناه ... و" سياسة الترقيع" للداخل... للأسف دائما جاهزة ... ويبدو"مش مهمه" ... وهي ... ذر للرماد في العيون!

خرج منها يوما ... فذهب الى CNN متذمرا ... وانا لا أدري ماذا سنقول للشباب الأردني اليوم ... الذي تذوق جميع أشكال التهميش والتضييق والتجويع والاستبعاد والاستعباد ... هل ننصحهم ... بأن يذهبوا الى الخواجا والقنوات الفضائيه الأجنبيه ويبثوا لهم تظلمهم وشكواهم ؟؟؟! ولا أدري ما ماذا نقول للطيور المجروحه المهاجره التي تجرعت جميع انواع الظلم والقهر والاقصاء وعافت الأرض ومن عليها .. نقول لهم ... "فشو غلكم" في وطنك في أقرب محطة استقبال في الخارج؟؟! وماذا أيضا نقول لرجالنا الذين خدموا اوطانهم بصمت وظلموا واحيلوا للتقاعد وهم في أوج عطائهم ... هل نقول لهم ... أذهبوا للسفارات وبثوا لهم همومكم واوجاعكم واستقووا بهم على أوطانهم؟!

هل يُعقل من أصحاب النفوذ الذين تذوقوا جميع اصناف "الحلوى" من المناصب والمواقع أن "يتنكروا" للوطن بمجرد "ابتعادهم" يوما واحدا عن الموقع؟!! حتى "يا أخي" لو استشعرت أن هناك "ظلم" وقع بحقك ... وبغض النظر عن طبيعة ومغزى القرار من وجهة نظرك ... عليك أن تمتص الصدمة .. وأن تعطينا درسا لن ننساه في دروس الولاء والانتماء وكظم الغيظ ... وان لا تهرول "للأجنبي" .. وأن تحترم القرار كونك "سياسي" في عالم السياسة ... وانت تعلم ضريبة من يدخل عالمها... سيما وأن "الضريبة" التي تدفعها اليوم لا تساوي شيئا من المكاسب التي جمعتها في سنوات .... ثانيا, انت تعلم كما تعلم بأنك ستعود "حتما" اجلا ام عاجلا ... خاصة اذا ما نظرنا الى عالم المتغيرات السياسية المتقلبه والمتسارعة ... والتي قد تأتي بك بأفضل شأن مما كنت عليه وفي وقت قريب خاصة ان تعاطفت معك سي ان ان ورفاقها ... والأهم من ذلك ... ان الاردن اليوم بحاجة الى رجال القدوة والقدوة الحسنه خاصة في مثل هذه الاوقات العصيبه .. فاذا استعصت عليكم تقبل الأمر الواقع وليوم واحد ... فماذا نقول للشباب الصاعد الذي يتلمس أسباب العيش بشق الأنفس؟!!

بغض النظر تفسيرات وتحليلات "علماء" التفسير "لخطاب" المصري مؤخرا, وكأنه خطاب منزل من السماء ومبهم يصعب تفسيره رموزه وتحليل طلاميسه, حيث تدافعت الأقلام التي اعتاشت ولا تزال تعتاش على مثل هكذا احداث واسقاطات للدفاع عن خطابكم الجلي وكأنه تم باللغة الهيروغلوفيه !! فان ما حدث كان خطأ فادحا بحق هذا الوطن!

سياسة التصريحات الاعلامية: التأكيد للخارج ... ثم الانكارللداخل!!

ان ما يزعجنا هو ... لماذا كانت هذه المقابله بعد تشكيل مجلس الأعيان مباشرة ؟ ما أهمية هذه المقابله؟ ولماذا اليوم؟ وما المراد منها؟ ونقول ... ونقول ... كفانا الاستقواء بسياسة "الاصول والمنابت"... وكفانا "حجز" مقاعد عن هذه الفئه أو تلك... وأن القضية الفلسطينيه, قضيتنا الأولى محفورة في القلب, قضية أكبر من أشخاص وفئات ... يجب أن لا تجير لرموز معينه ولمقاعد محجوزه مسبقا ...

الطلقة التي خرجت الى فضائيات الخواجا لن تعود .. وقد حققت اهدافها في الخارج ... ومهما تم تبريرها في الداخل لا يهمنا في شيء .. لان الهدف منها لتسويقها للخارج .. وقد تم ذلك ... علما وانه سبق لنفس المسؤول ... نفي ما تم التصريح به للاعلام الخارجي في اكثر من مناسبه ومن ثم تم تبريرها بشكل مختلف في القنوات او الاقلام المحلية "الجاهزة"!!

الخاتمة: لا حول ولا قوة الا بالله!

هناك شخص ما ... تبؤا من المناصب أرفعها ... لا يزال يدفع ثمن اجتهاده في الراي يوما ... لا يزاود عليه أحد في الولاء أو في الانتماء لهذا البلد .. وتم "استبعاده" .. وهاهو مبتسم ... يمشي بين الناس ... رضي بالامر الواقع وكسب ود واحترام الكثيرين ... ويمضي وحبه للوطن بصمت ... ولم يذهب الى هنا او هناك ليبث شكواه ... لا الى قريب ولا الى بعيد ... ونقول له ولامثاله ... بوركت وبوركتم!!

نتمنى على بعض المسؤولين ان يتعلموا فنون الانتماء من عامة الناس البسطاء وان ينزلوا الشارع وأن يستمعموا لاحاديثم ومعاناتهم اليومية ... وكيف يتدربون على فنون كظم الغيظ ... ليل نهار ... من أجل عيون هذا الوطن وأمنه واستقراره!




  • 1 abdullah awamleh 03-11-2013 | 05:34 PM

    حسبنا الله ونعم الوكيل والله المستعان.
    ولك جزيل الشكر د. وليد

  • 2 خالد العرامين 07-11-2013 | 01:21 AM

    اشكرك يا دكتور وليد كلهم هيك ما رح يشبعوا مناصب وياما حنشوف الحبل عالجرار اكلوا البلد وما بدهم يتزحزحوا عن هالكرسي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :