facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حقّاً إننا لمهزومون .. !!


أ.د عمر الحضرمي
30-11-2013 08:01 PM

 مجلس الأمن يدين قصف السفارة الروسية في دمشق.
 العراق: مقتل (51) شخصاً في حوادث عنف.
 العثور على جثث (18) شخصاً من بينهم اثنان من وجهاء القبائل، وأربعة رجال شرطة، وضابط في الجيش برتبة رائد، ملقاة في مزرعة قرب الطارقية شمال بغداد.
 خطة لتدمير الأسلحة الكيماوية السورية في البحر على متن سفينة أمريكية.
 استهداف الجامع الأموي في دمشق بقذيفة هاون.
 الجيش السوري مستمر في عملياته في القلمون.
 صدامات بين أنصار مرسي ومعارضيه في عدّة أماكن في مصر.
 استمرار المواجهات بين أنصار مرسي والشرطة في القاهرة.
 النزاعات السياسية، والتي تحوّلت إلى مواجهات في تونس، تزداد حدّة.
 سلفيون متشددون يمنعون إقامة صلاة الجمعة في جامع الفتح بمركز ولاية بنزرت (شمال شرق تونس)، احتجاجا على قيام الحكومة بتنحية سلفي متشدد نصّب نفسه إماماً.
 كل المدن الليبية تشهد اختلالات أمنية كبيرة.
 التوتر لا يزال يسيطر على أجزاء متعددة من لبنان.
 الفلسطينيون يتعرضون للوحشية المفرطة من قبل السلطات الإسرائيلية.
 شهيد واعتقالات بالضفة وإصابة فلسطيني برصاص الاحتلال في غزّة.
 مقتل موظفيْن من وزارة الصحة السودانية في دارفور من قِبَل مسلحين.
هذه حصيلة ثلاث ساعات متابعة، صبيحة يوم واحد فقط. وهي في مجموعها تُشكل ارتخاءً في مفاصل الدولة العربية، والوجود العربي، والقدرة العربية، بل وتتجاوز ذلك لتصبح نكسة في مفهوم القومية العربية، والكرامة العربيّة. لم تبق فئة ضالة هنا، أو زمرة ساقطة هناك، إلّا وقد طاردتنا على الأبواب وفي الأزقة وفي الدروب. ولم يبق قطيع من الكلاب إلّا أوْسعنا نُباحاً ونهشاً في أعقابنا، ولم تبق داعرة إلا ووصفتنا بالسقوط والانحدار الأخلاقي والمبدئي. ونحن سادرون في غيّنا، نرتجف من الخوف أنْ ينعتنا أحد بالعزّة، أو يفتش بين ثيابنا بحثاً عن بقايا اعتداد بالنفس.
في حديث شرس وقذر، وصف أحد الصهاينة أقوام العرب، بأنهم طبول خوفاء، تخيفك إنْ رأيتها من بعيد، وتخيفك إنْ سمعت صوتها، ولكن ما أنْ تَبْقُر بطنَ أحدها برأس دبوس، إلا وتجد أنها طبل أجوف مملوء بالهواء. وأضاف "سيادته"، بأن العرب لا يصلحون إلا خَدَماً، ولا يستوعبون إلا مصطلحات التقريع والتأنيب والسباب والشتائم.
الرجل معه حق، فنحن الذين نثبت للعالم، وكل يوم، أن الأمة العربية الخالدة، لم تعد إلا أشتاتاً وزُمُراً من الساكنين على قارعات الطرق يتسوّلون اللقمة واللقمتين، ويتوسلون الكلمة والكلمتين، يتكئون على أكواعهم يلعبون "السيجة" وينشغلون بهش الذباب عن مآقيهم، وينتظرون أن يمر بهم أحد فيلقي عليهم التحيّة، فينتفضون واقفين على رؤوس أصابع أقدامهم، يدعون له بالسعادة، ويرجون له طول العمر، ويأملون أن يستمر رضاه عنهم، شاكرين له قهره لهم، معتذرين إنْ هم ازعجوا شفاهه بشتيمتهم.
كل ما تراقبه من أحداث في الوطن العربي، يشي بأن سقوطاً آخر هو قادم لا محالة، وأن تردّياً آخر هو واقع دون شك. فاللهم إنا نسألك الغوث، ونسألك أن لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، لأننا مهزومون من الخارج ومن الداخل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :