facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المسلماني يكتب: الصهيونية حلمٌ شارف على الانتهاء


08-12-2013 03:19 PM

مخططات اسرائيلية في بناء المستوطنات، في القدس وغيرها، وقرارات اداراتهم بردم المنازل والسعي الحثيث لتهويد المدينة المقدسة وغيرها الكثير من الممارسات تأتي تجسيداً لقرارات الصهيونية منذ مؤتمر بازل 1897 الذي أكد أن القدس عاصمة اسرائيل الأبدية، وفي نفس السياق يأتي موضوع هدم المسجد والقبة في أولى الأولوليات كونهما أهم معالم الهوية الفلسطينية التي تستمد منهما كل معاني الصمود والثبات روحانياً وانسانياً وكل شيء قبل هذا وذاك.

إن الحفريات التي جرت وتجري تحت المسجد الأقصى بحثاً عن هيكل مزعوم لا سند له ولا أساس له في التوراة ولا حتى في التلمود انما هي ذريعة لهدم المسجد وردمه، وقد اسفرت ممارساتهم الدنيئة عن تشققات وتصدعات ومنع أي عمل ترميمي بعد حفرياتهم بل وازادوا على ذلك قيامهم باستخدام حوامض ومواد كيميائية لإذابة الصخور وهو الأمر الذي يعرض هذه القبلة المباركة للخطر المحدق وان كنا ننسى فلن ننسى محاولة احراقه من قبل على يد المتطرف الصهيوني (مايكل دنيس) عام 1969 الذي أطاح بالمنبر الشهير (منبر صلاح الدين).

يؤكد المطلعون في اسرائيل وإن جاز التعبير أصحاب الاستشراف والرؤى أن المساس بالمسجد الأقصى يعني نهاية اسرائيل في أسباب أوجزها أولها تحرك ملايين المسلمين والمسيحيين على السواء لانقاذه وتغير كامل في سيناريوهات سياسة الدولة بحيث تكون مهاجمة اسرائيل أمراً في غاية السهولة. فهم يصرون أن يبقى الحرم المقدس خارج لعبتهم.

لذلك، فإن الصهاينة لا يمكن أن يتراجعوا عن مؤامراتهم اللعينة إلا إذا شعروا بأن الثمن غال ونفيس وهذا يقودنا إلى أن نتأكد أن أطماعهم لا حدود لها في القدس والأقصى فهما بالنسبة لهم مرتكز المشروع الصهيوني المحتل تمهيداً للسيطرة عليه لما له من معاني فلا غرابة إذن أن يصدروا القوانين التي تتوافق مع المواقف السياسية وتسويق الأحقية التاريخية والدينية لدى العالم وهم الآن بصدد إذكاء الصراع والاضطرابات في الواقع الغربي لخلق حالة عدم استقرار في المنطقة برمتها.

فالصهاينة وعصاباتها أصحاب دين مخترع لا يتصل إلى الأنبياء بصلة وهم يسعون لحرب النهاية المزعومة في ذلك الدين المخترع الذي يبشرهم بالنصر حيث يأتي المسيح الموعود وهي متعة يتلذذون بها أكبر من أي لذة أخرى وعليه فهم لا يهمهم أي رادع فمن أعمال حفر شرسة تحت المسجد إلى اقامة الانفاق في الوقت الذي لا توجد في مواجهتهم أية مقاومة تذكر إلا من أهلنا في فلسطين الجريحة الذين يسقطون بالعشرات يومياً فماذا عسانا نفعل نحن هل نبقى كحكام نراقب ذلك عبر الشاشات.

اما الواقع المؤلم هو أن اسرائيل ترتكب أكبر جرائمها في موضوع التطهير العرقي حيث أقامت الحي اليهودي في القدس وهي عبارة عن بؤر في داخل الحي الاسلامي والمسيحي حيث تمارس ديمغرافياً تقليل السكان في المدينة ليشكل اليهود الأغلبية الساحقة اضافة الى اقامة الانفاق والجسور لاقامة تواصل جغرافي في القدس الغربية يمتد إلى حائط البراق وفتح نفق بين باب المغاربة إلى الحائط.

يدرك الصهاينة تماماً أن القدس ليست فريسة سهلة وأن طال الافتراس فهي روح مازالت معلقة في أفئدة الملايين وتلك الملايين هي صاحبة القرار .. ذلك القرار الذي لا يعرفه أحد وهو الذي نوهت له جولدامائير التي تدرك في مكنونات مقولتها ما تقوله والمتمثل بأنها لم تنم ليلة حرق المسجد الأقصى خشية زوال دولة اسرائيل في اليوم التالي .. ولكنها الحقيقة التي ستكون لو تسارعت الأيام وستبقى الأيام حُبلى بكل جديد ولله في خلقه شؤون. في الوقت الذي تقوم به الشعوب الغيورة على التكسير والتحطيم وازهاق البنى التحتية والخدماتية أو الاعتصام أمام السفارات أو أن يحرق العلم الاسرائيلي وتبادل الاتهامات والتراشق بالسب والشتم ويقوم الاعلام العربي السخيف بالتسابق لتحقيق السبق الاعلامي.

ودخلت فلسطين عضوية الأمم المتحدة بموافقة غالبية الدول الأعضاء من منطلق مشروع عادل وواضح يتمثل بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره ودولته المستقلة على أراضي فلسطين وحق الفلسطينيين في العودة الأمر الذي يعد ابرازاً للقضية الفلسطينية وهو يعد انجازاً لتكون فلسطين دولة مستقلة ذات سيادة وتمنحها الفرصة لنيل حقوقها المشروعة وتأتي أهمية ذلك بأنها هزيمة سياسية لاسرائيل وهي تعطي الفلسطينيين الفرصة الكاملة لمحاكمة مجرمي الحرب امام الجنايات الدولية وهو مسار يجب استثماره انتصاراً للشعب الفلسطيني وحقوقه نأمل ان لا تبقى هذه الامور كلها في الاطار الرمزي والمعنوي والادبي لأنها أن لم تجبر اسرائيل على الالتزام والتطبيق فكأن شيئاً لم يكن.

ولا مجال للشك أن الأشياء التي توفرها العضوية هي أدوات ضعيفة لوحدها ولا يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي ان بقيت حبيسة جدران الامم المتحدة فأهم شيء في الموضوع هو أن يقف المجتمع الدولي امام مسؤولياته أمام دولة اسرائيل الصهوينية.




  • 1 ......... 08-12-2013 | 08:14 PM

    الواقع يقول عكس ذالك تماماً

  • 2 سبعاوي راعي 08-12-2013 | 10:11 PM

    انت بتحلم ............

  • 3 حاتم الكسواني / رئيس جمعية المذيعين الأردنيين 09-12-2013 | 01:22 AM

    نعتذر...

  • 4 خبير سياسي 09-12-2013 | 01:32 AM

    كلام سعادة امجد المسلماني ذو اهميه واعتبارات سياسيه بان المعاملة بالمثل إذا الكنيست الإسرائيلي سن قانون بتقسيم الأقصى الاردن سوف يسن قانون مضاد لهم بإلغاء اتفاقية وادي عربه وقطع العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني وهذا بحد ذاته إنجاز وانتصار للشعب الأردني العريق العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم كل الشكر الى نواب آلامه ممثلين الشعب على اقتراح هذا القانون الصائب

  • 5 عاطف ابراهيم 09-12-2013 | 03:08 AM

    يا سيدي كلام سعادة امجد له تأثير على المجتمع الأردني والسياسه لهاأسلوبها

  • 6 بسام راجي 09-12-2013 | 01:25 PM

    ..........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :