facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من اين اتى هذا الشرير؟


الاب محمد جورج شرايحه
19-12-2013 01:00 PM

من خلال مراجعة التاريخ يتبين لنا بأن الشر وجد مرافق للانسان الاول, وتستعرضه الحضارات القديمة في ثقافاتها منذ البدءْ بشتى انواع الفنون الادبية, فنرى لدى الحضارات البابلية واليونانية القديمة ان الخير هو من صنع الاله الاعظم وان الشر هو من عمل آلهة ادنيين صادرين عن الاله الاعظم, فنرى افلاطون في كتابه الشهير طيماوس يفسر وجود معضلة الشر من خلال ان الاله الكلي الصلاح كوّن الهة ادنى منه وارادها خالية من الشر واعطاها الخلود واوكل اليها مهمة صنع سائر المخلوقات فجبلتها مزيجا من روح وجسد من خلود وموت من خير وشر وهكذا نشاْ اصل كل الشرور .
اما تفسير الغنوصية للشر فتقول ان المادة انبثقت من الله ولكن على مراحل متعددة وفي كل انبثاق كان الخير يتقلص والشر يزيد الى ان انبثقت المادة الحالية التي هي الشر كله.
اما المانيون (اتباع الفيلسوف الفارسي ماني) فيعتقدون بوجود الهين خالقي الكون الاول اله النور والخير والثاني اله الظلمة والشر , واله النور هو الذي خلق الانسان الاول لمساعدته على اله الشر , ولكن الانسان الاول سقط في المادة التى هي من اصل اله الشر وهكذا سقط الانسان الاول في الشر وتعاقبت الاجيال على السقوط فيه.
اما الكتاب المقدس فيستعرض ظهور الشرمن خلال قصة خطيئة ادم وروح قلبه حواء الوارد ذكرهما في الفصل الثالث من فصول سفر التكوين والمتمثل في مكر وخداع الحيه رمز الشيطان لامنا الاولى حواء وبذلك تكون قد خالفت اولى الوصايا الالهيه والتي تحرم الاكل من شجرة معرفة الخير والشر.
بعد هذه المقدمة المستفيضة يتبين لدينا ان الشر والفاعل شرير رافق الانسان الاول, فمن اين اتى هذا الشرير, وهل هو اسطورة قديمة مثل الغول و التنين وماشابه ذلك من اساطيرالاولين, ام كائن حي, قريب منا كثيرا. هذا ما سوف احاول الاجابة عليه في الاسطرالقليلة القادمة فمسبقا اشكر سعة صدركم اخوتي القراء.
نحن نؤمن ان خالق هذا الكون ومهندسه هو الله الواحد الكلي القدرة الظابط الكل الاب خالق السماء والارض وكل ما يرى وما لا يرى- اقصد هنا الملائكة والارواح- وهذا الاله هو خير محض وهو غير قادر على صناعة الشر فهو كلي القدرة الخيره فقط الخيره ,فمن اذا صنع هذا الشر ومن ورثه الى الكثيرين مٍن مَن نراهم في حياتينا اليومية من اشباه البشر اعوان ابليس.
ان الله خلق في الكائنات العاقلة قوة سميت قوة الارادة اي انه يستطيع الكائن العاقل ان يفعل ما يريد بمليء حريته حتى ولو كانت ضد مشيئة الله الخيرة اي انه- الانسان- مخلوق حر وذو ارادة يسلك من خلالها الى اي طريق هو يختار.
وكي نفهم من اين اتى الشرير يجيبنا النبي حزقيال في الفصل "28 :12" على هذا السؤال راوياً كلام الله والذي شرحتّه الكنيسة منذ القِدم على ان احد الملائكة من النوع الكوربي رفض دعوة الله لسّجود لادم بكبرياء وعصى الامر الالهي فطرده الله من الفردوس, فصار عدو الله وملك الشر وحارس الجحيم.
ان الله في منتهى الزمان سوف يربط هذا المارد في الهاويه و يشل حركته والى ذلك اليوم يسمح الله له بتجربة البشر بشروره وكاْن الله يسمح ببعض الشر لاجل خير اشمل واعم ,كي يعرف الله من هم اتباعه الحقيقيين ولمن اعُد لهم الملكوت.
وهنا نستطيع ان نقسم الشر الى نوعين وهما:
1:الشر الوجودي وهو ناتج عن الطبيعة الناقصة, وليس للانسان اي سلطان عليه ومن امثلته الزلازل ,البراكين ,الفيضانات وكل الكوارث الطبيعيه.
2:الشر الادبي وهو الناتج عن سلوك واخلاقيات الانسان تجاه الطبيعة بكل ما فيها وصولا الى بني البشر فيما يسمى بالمفهوم المسيحي "فعل الخطيئة".
و يسوع المسيح نفسه واجه الشرير وجهاً لوجه "متى :4 ",قبل ان يبدء رسالته و ساومه الشرير, اولا على لقمة العيش عندما طلب منه تحويل الحجارة الى خبز فاجابه يسوع ان الانسان لا يحيا فقط بالخبز بل بكلام الله, ثانيا جربه بالعناية الالهيه فرفض يسوع تجربة الله لان الله لا يجرب,ثالثا تجربة المال مقابل السجود لابليس لكن يسوع اجاب ان السجود لله وحده و نحن اليوم كيف نواجه هذا الشرير القادم الينا من باب انانيتنا و انفرادنا و تسلطنا.
كيف نواجه شر هذا المارد و اعوانه في الارض كثر وهم باتو اليوم اقرب الينا من ذواتنا نراهم يصِلون الى مراكز هامة و فاعلة في المجتمع يكبِلون عباد الله الضعفاء بشعاراتهم الزائفة و حبالهم الذائبة, يبتسمون في وجوههم وقلوبهم جهماء يدَعون الطيبة و القُربى من الله اما داخلهم فمكر وخداع و نميمه.
• كيف نعرف الشرير في حياتنا اليومية و اين نراه؟
نراه في وجوه اولائك اللذين يبيعوننا الحجارة على انها خبز, عابثين بقوت اولادنا, ولسان حالهم يقول كلوا واشبعوا فنحن رحيمون بمن يعمل معنا .
نراه ملطخ اليدين على جباه اولائك اللذين يلقون بنا بالتهلكة فيغلقون ملكوت السموات قدام الناس. فلا يدخلون هم. ولا يدعون الداخلين يدخلون وهم قاده عميان 13:23متى.
نراه بكل من يغرينا بماله الفاسد كي نصمت عن الحديث بما رات اعيوننا ونجهض شهادة الحق فينا
اختم مقالي هذا موجهاً مع يسوع كلامي الى الاشرار والفريسيون المراؤون الحاسبين انفسهم
معلمي الشريعة قائلا لهم: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ،
3 فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ، وَلكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا، لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ.
راجع(متى 22 )
ونجنا من الشرير امين




  • 1 رجل من الثلج 20-12-2013 | 01:28 AM

    مش فاهم كيف خوري وإسمه محمد..؟!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :