facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجامعة الأردنية شامخة رغم العاصفة


أ.د. امل نصير
23-12-2013 02:56 AM

ما زلت أيتها الجميلة البهية شامخة كعهدنا بك، ستنهضين اليوم وتكبرين من جديد بهمة محبيك، سيشدك عنفوانك القديم إلى الأعلى، وستنهضين من جديد على أكتاف مَن تخرجوا فيك... لن يمنعك الثلج الذي أثقل أغصانك الجميلة، فانحت مهابة لا ضعفا، لقد اخضرّ روض البوح فيك من جديد، ونداك الفياض فاح عبيره رغم الألم، سنتهضين من جديد، لا، لا بد أن تنهضي، فأنت اسم على مسمى وطن تعود أن ينهض رغم كل الصعاب، وشعب حفر وما زال يحفر في الصخر رغم كل المعيقين والمعيقات، فانهضي أيتها العظيمة، فما عهدناك إلا شامخة، وأبية على كل الصعاب.

بدأت نجمة صغيرة بين أشجار السرو، وكبرت على سواعد أبنائك وبناتك حتى وصلت إلى ما أنت عليه اليوم درة متلألئة في سماء الأردن، وقد سندته بمواكب الخريجين الذين رفدوا مؤسساته بخيرة الكفاءات، وقامت على أكتافهم شقيقات لك على امتداد ساحات الوطن.

ففي كلية آدابك نشتم عبق الأمة، وتاريخها، وكل علومها الإنسانية الأخرى...

وفي كلياتك العلمية والهندسية والطبية علماء أجلاء بنوا وعمروا الأرض في كل مكان، وحملوا على عاتقهم علاج من يطلبه، ويعينون كل محتاج، ويضمدون الجروح تلو الجروح...

وفي كلياتك الأخرى، ومراكزك، وكل دوائرك وشُعبك .... جهد أردني نفتخر به، ونزهو بعطائه جيلا بعد جيل...

كنت واحدة من هدايا الحسين الباني للأردنيين، فها هي خيله ما زالت تصهل على مشارفك ترقب ديمومة نجاحك حينا، وتتبختر حينا آخر مفاخرة بالفارس الباني الذي نشتم عطره الفواح في كل جوانبك، ومع كل خطواتك الواثقة.

إننا نستحضر اليوم عطرك المبلل بالندى أيتها البهية في كل ركن من أركان صباحاتك، فيكاد عبقه يتفلّت ليلامس تلافيف الذاكرة حيث تنبعث الذكريات قوارير عطر للحب، والكتاب والقلم، ولكل محبي الأردن، فمن أحب الأردن أحببناه، ومن بنى فيه لبنة لن ننساه...

أيتها العنقاء، إن عنقك الأبيض الجميل ما زال يطوقنا جميعا...وها هم المخلصون من أبنائك ما زالوا شموعا تحترق طيلة العام ليولد جيل جديد من أبنائك، فيبقى موسم حصادك دائما فينا عاما بعد عام.

إنك أيتها الجميلة أغنية أردنية يتجدد لحنك فينا مذ كنا شبابا صغارا نلهث للوصول إلى مدرجاتك من إربد والكرك وعجلون... لا يثنينا حرّ الشمس، ولا برد الشتاء، ولا وعثاء السفر...
كنت تنسينا كل صعب لما نتطلع إلى جبهتك العالية، فنصمد بصمودك، ونقوى بقوتك، ونلوذ بسحرك الذي كان يهبنا القوة، فنولد من جديد يوما بعد يوم..

يا ربة الزرع، يا مَن زرعت فأخلصت، وسقيت، فأرويت، فحصدت علياء وشموخا، وإنجازا تلو إنجاز...
يا قنديلنا المتوهج أبدا، يا مَن أضاء بيوت الأردنيين في قراهم ومدنهم وباديتهم، فلونت الوطن بلون أزهارك الجميلة، فكان التعدد فيك قوس قزح يطالعنا في كل موسم من مواسم فيض عطائك على امتداد الوطن العربي وخارجه، ونثرت حبك في كل أرجاء الأردن، فأنبت رجالا ونساء يفخر بهم الوطن ويفخرون به، من جنوبه إلى شماله، ومن شرقه إلى غربه...

يا عباءة الفرح الأخضر في كل موسم من مواسم حصادك، وفي كل عيد من أعيادك، لقد كنت تطوين السنة بعد الأخرى من سني العز الأردنية، التي نلتئم جميعا في ظلالها الدافئة...انهضي أيتها العصية الأبية، فلا يليق بك غير ذلك.




  • 1 ...... 23-12-2013 | 03:09 AM

    جامعات لتوزيع الشهادات وتأجيل البطالة

  • 2 متابع أكاديمي 23-12-2013 | 03:25 AM

    شكرا على هذا الكلام الجميل للأستاذة الدكتورة أمل نصير

  • 3 حوه 23-12-2013 | 04:27 AM

    شاف شي ماشاف شاف ..... غشي

  • 4 1 23-12-2013 | 01:24 PM

    انت الشامخة ايتها الشامخة

  • 5 د.حسين احمد الطراونة جامعة العلوم الاسلامية 23-12-2013 | 05:46 PM

    كلمات جميلة وتدل على سعة الافق والثقافة الحصيفة ابدعت استاذتنا الكريمة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :