facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





امتحان بحماية الشرطة !


عصام قضماني
28-12-2013 02:42 AM

الإستنفار استعدادا لامتحانات التوجيهي لم يعد قاصرا على الطلبة وأسرهم، فالدولة كلها مستنفرة.
هذه الحالة عمرها في الأردن ثلاث سنوات فقط، بعد أن فرغ « هواة» تولوا المسؤولية جهود تطوير التعليم من مضمونها.

صحيح أن فضيحة تسرب الأسئلة وعمليات التخريب قضت على هيبة الامتحان ومكانته لكن الصحيح أيضا أن بعض المسؤولين كانت تهمهم إنجازاتهم الشخصية أكثر مما يهمهم إصلاح التعليم فما عدنا سمعنا ببرامج اقتصاد المعرفة في التعليم ولا عن مبادرة التعليم لتطوير المناهج على الشبكة وتحديث العملية التعليمية لتقوم على الابتكار والتجديد.

لم نقرأ لوزارة التربية والتعليم دراسة تقترح حلولا لأسباب الخلل الذي يصاحب الامتحان ويمتد حتى إعلان النتائج أو أنها إستفادت من أراء كثيرة طرحت في الرأي العام، وبدلا من ذلك تستعين بالأمن العام الذي نشر قواته لحماية مواقع الامتحان لاسترداد الهيبة للامتحان..

.دعونا نعترف أن الخلل لا يبدأ مع امتحانات الثانوية العامة بل منذ الصفوف الأولى، فلا يفترض أن تفاجئ تصريحات وزير التربية بأن 100 الف طالب لا يستطيعون قراءة الحروف العربية او الانجليزية 100 ألف أسرة على الأقل، الذين يفترض بهم أن يكونوا قد سبقوه بالصراخ.

للحقيقة ان مبادرات إصلاح التعليم وجدت جدية في التنفيذ في سنة 2000 وبعدها عندما تولاها وزراء متحمسون فهموا الأهمية الإستراتيجية للتعليم بالنسبة للأجيال القادمة، الى أن قوضت هذه الجهود وافرغت من مضامينها على أيدي زملاء لهم جاءوا لاحقا لا لشيء فقط لأن مجموعة الوزراء التي نفذتها أتهمت بتغريب التعليم وتفكيكه.

لو أن إستفتاء تم، لحل إصلاح التعليم أولا حتى في ظل صخب تحديد الأولويات، بين السياسة والاقتصاد لكن إصلاح التعليم لن ينجح طالما أن وضع سياساته تجري في غرف مغلقة، دون إشراك المجتمع فيها، ففي الإمارات مثلا دعت الحكومة الشعب إلى المشاركة في أكبر عصف ذهني لتوليد الأفكار والحلول الإبداعية في قطاعي الصحة والتعليم باعتبارهما قضايا وطنية رئيسة ومصيرية، تطويرهما مسؤولية مشتركة بين الشعب والحكومة،، وتلقت الاف المساهمات عبر مواقعها الالكترونية وستخصص يومين تدخل فيهما في خلوة، لمناقشة هذه الأفكار التي يعكف على تحليلها وحصرها فريق من الخبراء. لتضمينها خطة تطوير التعليم.
(الرأي)




  • 1 د. عبد الرحمن الزبيدي 28-12-2013 | 01:33 PM

    مقال رائع اقتبس منه و اعلق
    1. ...........أن بعض المسؤولين كانت تهمهم ..... على الابتكار والتجديد.

    اقول ان بعض المسؤؤلين في الوزارة , سربو الامتحان لاول مرة في العلن للاساءة لوزير اختارهم ليعينوه في تحمل المسؤؤلية , انه الوزير الذي لا شلة له اينما حل واشتغل ولا يشارك بما يسمى الصالونات .. اساس الشليلية المقيتة.
    بالمناسبة الان نفس الوزير (طوقان)يحارب لانه مسؤؤل عن ملف هام ...

    اخي الكاتب نحن بحاجة لاعادة تاهيل ما قبل المدرسة وما بعد الجامعة و كذلك ما بعد ترك الوظيفة,


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :