facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يداك أوكتا وفوك نفخ


عدنان الروسان
03-03-2007 02:00 AM

الهزيمة الأمريكية في العراق وأفغانستان على الأبواب...
الخسائر الأمريكية المعلنة في العراق كلها غير صحيحة

بدأت بوادر الهزيمة الأمريكية تتبدى في أفق الشرق الأوسط رغم كل ما نسمعه من إعلام البيت الأبيض عن خطط وإستراتيجيات جديدة للعراق والمنطقة ، كما أن الفضائح بدأت تتوالى على رأس الإدارة الأمريكية من الأداء السيئ للقوات الأمريكية في العراق إلى استقالة قائد القوات الأمريكية ومدير مستشفى واشنطن العسكري الذي كان يعامل و يعالج الجرحى الأمريكيين العائدين من أرض المعركة في العراق بعدم اهتمام بل وباحتقار ، وإن دل ذلك على شيء مهم فإنما يدل على عدم اكتراث الشعب الأمريكي على الصعيد الوطني بما يقوم به أولئك الجنود ولا يعتبرونه عملا وطنيا يخدم مصالحهم ، ثم هناك عودة طالبان إلى مسرح الأحداث في أفغانستان وسيطرتها على ثلاثة أرباع الأراضي الأفغانية بينما لا يسيطر كرزاي والأمريكيون إلا على بضع حارات من كابول ومدينتين أخريين

الوضع الأمريكي في أسوأ أحواله منذ حرب فيتنام والرئيس الأمريكي وحسب تعبير نيويورك تايمز العدد الأخير يبدو كبطة عرجاء ، لا يعرف ماذا يفعل وهو يشعر انه مكبل اليدين أمام كونغرس ديمقراطي وشعب ثائر على الحرب ومظاهرات تنادي بسقوط بوش وحلفاء في بريطانيا حالهم ليس بأحسن من حاله .

الحكومة العراقية تتخبط بالأخطاء وبدأت تفقد السيطرة والوعي وهي تشتم الصديق والعدو ، تشتم سوريا وإيران والسعودية وحتى أمريكا ، وتشتم تركيا وتقتل السنة وتغتصب النساء وتقتل الأطفال بعد أن ذهبت السكرة وأتت الفكرة بعد مقتل الزرقاوي وإعدام صدام وهم الذين كانوا يظنون أنه برحيل الزرقاوي وصدام ستنتهي المقاومة في العراق ‘ وإذا بالمقاومة تشتد والعمليات تزداد وإذا بالحكومة العراقية والكومة الأمريكية تعيشان على الكذب وتقتتان على لي عنق الحقائق والاستهتار بعقول المجتمع الدولي .

الخسائر الأمريكية والعراقية المعلنة كلها كاذبة ، والأرقام ليست من عندنا ، بل من المصادر الأمريكية نفسها ومن مراكز الدراسات الإستراتيجية الأمريكية ، الحكومة الأمريكية أعلنت أن العمليات الإرهابية في العام الماضي كانت خمسة وثلاثون ألف عملية منها ثلاثة آلاف عملية في العراق ، مراكز الدراسات الإستراتيجية التي ترتكز على معلومات استخبارية أمريكية قالت أن هناك أكثر أربعين ألف عملية في العراق لوحدها ، وأن أعداد القتلى المعلن ليس صحيحا البتة .

محمد حسنين هيكل في تجربة حياة على الجزيرة القطرية قال إن أعداد القتلى الأمريكيين في العراق يساوي العدد المعلن مضروب في ستة حسب معلومات مستقاة من زعيم عربي حليف لأمريكا مازال في الحكم ، مراسلو الجزيرة والعربية والفضائيات الأخرى يمنعون وباستمرار من تصوير العمليات التي تتم وينتقى لهم موقع واحد أو موقعين لتصويره بعد تهيئة مسرح العملية ليخدم التوجه الإعلامي الأمريكي.

الإدارة الأمريكية وحكومة كرزاي العراق يلتقطان ربما الأنفاس الأخيرة قبل الرحيل ، والوضع بات مأساويا ومثيرا للشفقة على تلك القوة العظمى التي أصبحت موضوعا للتندر والسخرية من قبل رؤساء العالم مثل جاك شيراك وبوتين والقذافي وغيرهم ، العراق وأفغانستان هما الآن مسرحين هامين للتيارات الإسلامية ولن تتمكن الولايات المتحدة من فعل شيء أكثر من الانتظار لرؤية التطرف يجتاح العالم بعد أن قامت هي بإذكاء نيران التطرف لدى جميع الشعوب والأمم .

جورج بوش الابن الضال والعاق لأمريكا أوردها موارد الهلاك والردى ، والأمريكيون سيكونون مضطرين لدفع ثمن باهظ لسياسات إداراتهم في المنطقتين العربية والإسلامية ، ولن يكون بإمكان بريطانيا وأمريكا إصلاح الخلل الناجم عن سياساتهم الحمقاء في القريب العاجل بل إن الأوضاع في المنطقة ستكون ملتهبة إلى حد كبير وسيكون من المتعذر على القوى العظمى إن بقي هناك قوى عظمى فعل شيء وسيكون أقصى ما تريده تلك القوى أن تحمي أراضيها وشعوبها من الهجمات وأعمال الثأر .

لا يمكن أن نقول لبوش شيئا غير أن يداه أوكتا وفوه نفخ ، وأن العرب ليسوا زمبابوي ولا من شعوب النانجا ، إنهم أمة صنعت التاريخ وهي تقف لتمسك بزمام المستقبل ، سواء رضي الأمريكيون أم لم يرضوا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :