facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن غير


بلال حسن التل
05-02-2014 01:36 PM

استذكرت وأنا أتابع احتفالات الأردنيين بعيد ميلاد قائدهم، جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، عبارة «الأردن غير»، التي لخّص بها عضو وفد كان يرافق وزير خارجية بلاده غير العربي في زيارته للأردن، ضمن جولة إقليمية شملت عددًا من دول المنطقة، بالإضافة إلى روسيا نتائج زيارة الوفد للأردن.

استطرد عضو الوفد الزائر بالحديث عن مدى أعجاب وزير خارجية بلاده بالأردن عمومًا، وبأداء جلالة الملك عبد الله الثاني على وجه الخصوص، وهو الأداء الذي وصفه وزير الخارجية الزائر بأنه «High Class» مشيدًا بالعمق الإنساني في شخصية جلالته، وبدفء تواصل جلالته مع زواره.

كذلك استطرد عضو الوفد بالحديث عن شرح وزير خارجية بلاده، عن تكامل وسلامة التصور الذي يمتلكه الأردن عن قضايا المنطقة، وهو تصور مبني على معرفة دقيقة، وعلى ثقافة واسعة حول المنطقة ومكوناتها وقضاياها.. وبسبب هذه السلامة في التصور المبني على المعرفة والثقافة امتاز الأردن ومواقفه بالاعتدال والتوازن، كما يقول وزير الخارجية الزائر.

هذه الشهادة من وزير زائر-وهو بالمناسبة وزير لدولة علاقتها بالأردن ليست متينة- تعتبر شهادة رصينة ومحايدة ويعتد بها. وهي شهادة تقودنا إلى القول بأنه لا بد من أن يرتفع مستوى أداء كل أجهزتنا إلى مستوى أداء جلالة الملك في المحافل الدولية وهو الأداء الذي يرسم في العالم صورة مشرقة لبلدنا. لا يجوز ان يلطخها أداء وزير نال ثقة جلالته. كما لا يجوز ان يلطخها أداء برلماني مسيء، من خلال مشاجرات وصلت حد إطلاق الرصاص، أو التهديد بإطلاقه داخل مجلس الأمة. ولا يجوز ان يلطخها إعلام غير مهني، يعتمد على الإشاعة ولا يتقصى الحقيقة، بل ويفبرك الوقائع، ليبالغ بالحديث عن العيوب في بلدنا، ولا يجوز ان يلطخها عنف مجتمعي، خاصة في جامعاتنا، وهو العنف الذي يرسم صورة من صور التخلف الاجتماعي الذي لا ينسجم مع الصورة التي يرسمها جلالة الملك لبلدنا في المحافل الدولية.

وإذا كانت كل أجهزة الدولة مطالبة بالارتقاء في مستوى أدائها، فإن أول الجهات المطالبة بالارتقاء بمستوى أدائها هي الدبلوماسية الأردنية، لترتفع إلى مستوى أداء جلالة الملك في المحافل الدولية، وضرورة زيادة عدد بعثاتنا الدبلوماسية في العالم، فمن غير الجائز ان تقتصر البعثات الدبلوماسية الأردنية على ثلاث وخمسين بعثة، علمًا بأن عدد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة مائة وثلاث وتسعون دولة، للسلطة الفلسطينية بعثات دبلوماسية في أكثر من مائة دولة منها، فهل يعقل ان لا يكون لنا في كل قارة إفريقيا السوداء إلا بعثة دبلوماسية واحدة هي سفارتنا في جنوب إفريقيا؟ وان لا يكون لنا في كل قارة أميركا اللاتينية إلا بعثتان دبلوماسيتان في كل من البرازيل، وتشيلي ولا يكون لنا أية بعثة دبلوماسية في الدول الاسكندنافية، وفي الكثير من بقاع العالم خاصة دول أوروبا الشرقية باستثناء روسيا ورومانيا؟.. فهذا أمر غير لائق بالدولة الأردنية. كذلك فإنه من المطلوب رفد البعثات الدبلوماسية بالعدد الكافي من الكوادر الدبلوماسية، والإدارية المؤهلة والمدربة، وتوفير كل الإمكانيات اللازمة لكي تتمكن من القيام بالمهام الموكولة لها في عالم أصبحت فيه العلاقات العامة هي سيدة الموقف، وطريقًا لنسج العلاقات الاقتصادية، والثقافية والدبلوماسية، فلا يجوز ان يظل كادر معظم السفارات الأردنية على قلتها لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة في معظم الأحيان، فهل يستطيع مثل هذا الكادر الصغير القيام بالمهام الدبلوماسية، والاقتصادية، والثقافية، والإعلامية ومهام العلاقات العامة؟ اعتقد أن الجواب سيكون سلبيًا بدون شك.

إننا ونحن نطالب بتعزيز الحضور الدبلوماسي للأردن في العالم، فإننا نطالب في الوقت نفسه بأن يُجرى وضع خطط محددة، وأهداف واضحة للبعثات الدبلوماسية الأردنية، ثم المحاسبة على أساسها، بصورة دورية، فيكافَأُ المحسن ويعاقب المسيء. فبالدبلوماسية الناجحة والموجودة في كل مكان، يظل «الأردن غير».. كما يرسم صورته جلالة الملك، الذي لا يجوز أن نضع على كاهله كل شيء، بما في ذلك فتح الطرقات في العواصف الثلجية، فيكفيه قيادة السفينة في عواصف السياسة الدولية. "الراي"

Bilal.tall@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :