facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تنازلات عباس المزعومة


د. فهد الفانك
21-02-2014 02:06 AM

عمان الغربية مزدحمة بالفلل التي يستطيع أصحابها لو شاؤوا أن يعودوا إلى الضفة الغربية ولكنهم يفضلون البقاء...

.......

تعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس للنقد اللاذع من قبل عدد من الصحفيين والسياسيين بسبب ما قاله من أننا لن نغمر إسرائيل بخمسة ملايين عائد فلسطيني لتغيير بنيتها السكانية، كما أكد في الوقت ذاته أن كون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية لا يقتضي بالضرورة إعادة تقسيم المدينة المقدسة.

بعض النقاد اعتبروا هذه التصريحات بمثابة تنازلات جديدة تطوع بها أبو مازن مجانأً لصالح إسرائيل على حساب حقوق الشعب الفلسطيني، وهذا النقد يقع برأيي في باب الظلم الصارخ والتصيد.

أبو مازن كان يخاطب وفدأً من الشبان الإسرائيليين، فهل كان يجب أن يقول لهم أن قبولكم للسلام يعني أننا كفلسطينيين سوف نجتاح إسرائيل بشرياً، أم أن عليه أن يطمئنهم ليحصل على اختراق ضمن المجتمع الإسرائيلي المتوجس خيفة من خطط إنهاء الصراع المزمن.

يعرف نقاد عباس قبل غيرهم أن السلطة الفلسطينية لن تغمر إسرائيل بالعائدين ضمن حل سلمي متفق عليه، ليس فقط لأن إسرائيل لن تسمح بذلك، بل أيضاً لعدم وجود خمسة ملايين فلسطيني يرابطون على حدود فلسطين، استعدادأً للعودة إلى قراهم التي كان معظمها قد مسح من وجه الأرض قبل ستين عامأً، ليصبحوا مواطنين إسرائليين!.

عملياً أصبحت العودة مجرد شعار قد يثير رعب إسرائيل، ولكنه ليس أكثر من ورقة تصلح لمبادلتها بمكاسب فلسطينية.

أما بشأن القدس فإن عباس قصد سحب البساط من تحت اقدام أصحاب شعار القدس مدينة موحدة وعاصمة أبدية لإسرائيل، فهو إذن يراهن على ديناميكية العنصر البشري في إقرار هوية القدس المستقبلية.
يعرف النقاد أن المبادرة العربية تنازلت عن حق العودة عندما جعلته بموافقة إسرائيل، وأن في الأردن أكثر من 120 ألف غزاوي يستطيعون إذا شاؤوا أن يعودوا اليوم إلى القطاع المحرر من السلطة الإسرائيلية ولكنهم لا يفعلون.

عباس كان صريحأً عندمأ اعلن أنه شخصياً لا يريد العودة إلى صفد، ومما لا شك فيه أن نقاده أيضاً لا يريدون العودة إلى ما وراء الخط الاخضر، ولكنهم يفتقرون إلى صراحة عباس. عمان الغربية مزدحمة بالفلل التي يستطيع أصحابها لو شاؤوا أن يعودوا إلى الضفة الغربية ولكنهم يفضلون البقاء.
(الرأي)




  • 1 مواطن اردني 21-02-2014 | 10:22 PM

    وسوف ياتي اليوم الذي نجبرهم فيه على ترك عمان والعودة غصبا والايام دول

  • 2 الى 4 22-02-2014 | 12:23 AM

    فشرت


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :