facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حتى لا نكون " أكالين .. نكارين "


حمزة المحيسن
25-02-2014 02:19 PM

في عرف الاعراس ...إذا لم يعزمهم فسينال سخطهم ...وإن " عزمهم وقدرهم على المقسوم " وبما هو بحجم إستطاعته ومقدرته فسينال " سلخهم " وتهكمهم وتعليقهم ، فبعد شرب فنجان قهوة الوداع والخروج من عنده مباشرة يبدأ " الغانمين" في التعليق على مراسم حفلة الغداء وأولها اللحمة .." الله يخزيه أسترالي " ...وبعد التعليق على اللحمة يبدأوا بالتعليق على التكتيك المعتمد في توزيع اللحمة " قليلة " ..."مدهنة " وبعد ذلك يبدأوا الخوض في اللبن، " ول عليه ، اللبن في مرار ومحمض " ...القصة تطول في أولئك البعض " الآكالين ..النكارين " ولكنها قصة ليست ببعيدة عن اولئك البعض الذين يخوضون في سيرة الدكتور " محمد الذنيبات " وزير التربية والتعليم الذي حاول المستطاع لإعادة جزءا من الهيبة المفقودة للتوجيهي ...فالرجل قبل ان يتولى المهمة كانت سيرة امتحان التوجيهي والغش في التوجيهي والتسيب في التوجيهي سيرة " نفتحها " في كل عرس وعزاء ..بل كنا نتكلم عن جيل للاسف يتداعى الى الدرك الاسفل من الجهل والتجهيل ويصل الى الجامعات بفعل تقصير كثير من وزراء التربية والتعليم الذي مروا قبل هذا الرجل ...فما إن بدأ اولى الخطوات حتى بدأوا بخوض حربا ضروسا عليه ..فالرجل على ما يبدو من حربهم عليه كأنه كان مخطئا حينما اراد الحزم في منع الغش ...بل ان الامر وصل الى ان تخوض بعض المواقع الاخبارية في سيرة الرجل ومحاربته وتأجيج الطلبة وأهاليهم عليه لينظموا المسيرات وقطع الطرقات تعبيرا عن سخطهم عليه ... بالنسبة لي أصبحت في حيرة من أمرنا فما الذي نريده كمجتمع بهذا الخصوص ...هل نريد الضبط والحزم والعزم ...ام أن المسألة يحسبها البعض وفق مصلحته ؟

عندما شاهدت المسيرات التي نظمها البعض من أهالي الطلبة والطلبة إحتجاجا على النتائج كنت اتساءل في قرارة نفسي ما الفرق بين هؤلاء وبين أولئك المتفوقين الذين تفوقوا على أنفسهم في إمتحان التوجيهي وحصلوا على معدلات متميز ة ؟ كالطالب " حسين الخمايسة " الذي تقدم إلى الإمتحان رغم إعاقته ( بدون يدين ) وحصل على المرتبة الأولى في لواء الكورة بمعدل " 93 " ، أو الطالبة " زينة حداد " التي تفوقت على مرض السرطان وحصلت على معدل " 95 " ...!!!
للأمانة وليس دفاعا عن الوزير لا من قريب أو من بعيد كنت أتمنى أن نناقش بهدوء مخرجات إمتحان التوجيهي ونحللها بموضوعية على الصعيد الأسري وعلى الصعيد الأكاديمي لنعرف أين الخلل بالنسبة لنا كآباء وأبناء ولنعمل على علاجه قبل تفاقمه و على الصعيد الأكاديمي لندرس اين مكامن الخلل الأخرى والتي هي برأيي يجب أن تركز على البيئة التعليمية ومحاورها بشكل عام تبدأ من المعلم والمدرسة والمناهج والتعليمات والتشريعات ليكتمل جهد المسؤلين في التربية والتعليم لضبط المسار التعليمي في مدارس المملكة ولنتحكم في جودة النوع والمنتج بجيل متميز نأمل فيه أن يكون جيل بناء للوطن ورمزا لرفعته وتقدمه على كافة الصعد .
باختصار الوزير لا يملك عصا سحرية لوحده ليعالج كل المشاكل التي تواجه التربية والتعليم " بمسحة رسول " إن لم يكن هنالك تعاون وحس مسؤول من الجميع حتى لا نكون من أولئك " الأكالين النكارين " فالوطن أكبر من الجميع .




  • 1 مازن 25-02-2014 | 03:12 PM

    ابدعت يا كاتب يا محترم و الذنيبات ابدع ايضا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :