facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الجي ستريت .. اللهم إحم إسرائيل من قادتها


اسعد العزوني
19-05-2014 04:40 PM

صحيح أن "الجي ستريت "،ومعناه بالعربية "الشارع اليهودي"،إنشق عن "الإيباك"التي تمثل أكبرقوة ضغط يهودية أمريكية داخل الولايات المتحدة ،إحتجاجا على مواقف الإيباك المؤيدة قسرا لإسرائيل بعجرها وبجرها ،لكن هذا التنظيم اليهودي الجديد ،لا يقل ولاء وإنتماء وتأييدا لإسرائيل ،إلا أنه يختلف عن الإيباك في تعامله مع إسرائيل ،وجاء شعاره :"اللهم إحم إسرائيل من سياسات قادتها".

رغم أنفعال قادة الإيباك وإسرائيل على حد سواء ، ومعارضتهم وتجييشهم ضد هذا التنظيم الجديد،إلا أن الجي ستريت يتمدد وتتوسع رقعته في أمريكا على حساب الإيباك ،ويستقطب في صفوفه اليهود الشباب الذين لا تعنيهم هوية إسرائيل ،وبالتالي يكون الجي ستريت قد تعامل مع الفئات اليهودية الأمريكية المندمجة في المجتمع الأمريكي ونسبتها 58 % ،بطريقة تختلف عما كانت الإيباك تفعله وهو الإقصاء والتهميش.

وحتى لا تذهب الظنون بالبعض أن الجي ستريت أصبح عربيا أكثر من العرب الأقحاح،لا بد من القول أنه حريص على إسرائيل أكثر من قادتها ،ويؤمن بيهودية الدولة ،ومما يشهد له أن التعامل معه يختلف عن التعامل مع الإيباك ،التي يمتاز قادتها بالعنجهية والتماهي مع أفكار قادة إسرائيل المتشددين .

نجح الجي ستريت بتفكيره العقلاني من أجل الحفاظ على مصالح إسرائيل ،في إحداث تحولات كثيرة في المجتمع الأمريكي تجاه إسرائيل ،حتى بين اليهود أنفسهم،الذين ملوا حد القرف من تبني والدفاع عن سياسات إسرائيل المتعنتة ،إلى درجة أنه نجح في إستقطاب الرئيس أوباما ومارتن إنديك الذي هاجم إسرائيل مؤخرا وإتهمها صراحة وعلانية بأنها هي التي تفشل عملية السلام والمفاوضات ،بينما الفلسطينيون عكس ذلك.

وصل الأمر بالرئيس أوباما إلى مماحكة الإيباك وعدم التماهي معها والإستجابة لأوامرها ،برفضه المشاركة في مؤتمراتها ونشاطاتها ،وتحول إلى الجي ستريت ومنتدى سابان،الأمر الذي أزعج قادة الإيباك وإسرائيل على حد سواء.

واضح أن اليهود الأمريكيين ،ومن والاهم من الأمريكيين الذين تصهينوا وإنصهروا في قالب المسيحية الصهيونية ،بدأوا يتململون بسبب تعنت إسرائيل ورفضها السعي الجاد لتحقيق السلام مع الفلسطينيين والعرب بشكل عام،خاصة بعد أن أيقن القاصي والداني رغبة العرب الملحة ومن ضمنهم القيادة الفلسطينية في المصالحة مع إسرائيل حسب مواصفاتها،وشطب الحقوق الفلسطينية المشروعة.

وبناء على ما تقدم فإن الجي ستريت أصبح هو البديل المناسب للإيباك التي بدات تفقد سطوتها على اليهود الأمريكيين ،وكذلك الأمريكيين الذين قبلوا على أنفسهم القيام بدور السحيجة لإسرائيل ،رغم أنها نهبت مقدرات بلادهم وشوهت سمعتها ،وتجسست عليها وورطتها في حروب موحلة كلفتها من الخسائر البشرية والمالية والمعنوية الشيء الكثير/وقد ظهر ذلك جليا في خفوت هيمنة الإيباك على الإدارة الأمريكية والكونغرس والوول ستريت والإعلام.

الجي ستريت كما قلنا سابقا منظمة يهودية حديثة وعقلانية وتحظى بقبول وتأييد الشباب اليهودي في أمريكا ،وهي ترى غسرائيل دولة يهودية وديمقراطية ،وتعارض الإستيطان في الضفة الفلسطينية ،لأنه يعرض سلامة غسرائيل للخطر على المدى البعيد ،ويحرمها من التأييد الدولي .

ليس سرا القول ان هناك يهودا كثرا في امريكا على وجه الخصوص لا يؤيدون إسرائيل ولا يكترثون بها او لها،وان الجي ستريت يعمل على قولبتهم من جديد وإعادتة تنظيمهم لتأييد إسرائيل التي تصارع من اجل شرعيتها.

معروف أن هناك رغبة امريكية ملحة ،ومصلحة أيضا ،في غنهاء الصراع في المكنطقة خاصة وأن الولايات المتحدة المريكية،باتت تدرك واقعا العالمي الجديد ،ونظرة الجميع غليها ،كدولة ليست قائدة او عادلة ،فهي لم تعد كما كانت ،ولم تعد تنظر إلى إسرائيل كعصا سحرية غليظة تهوي بها على رؤوس الجميع ،خاصة بعد إحتلال العراق وإشغال العالم العربي بما يسمى "الربيع العربي"،الذي أزهر دمارا للبنى التحتية وتدميرا للبنى الإجتماعية أيضا ،وغنهاكا للجميع.

هناك أمر آخر دخل في حسبة الأمريكيين وهو أن الشرق الأوسط لم يعد يمثل مغارة علي بابا ،لأنها باتت تدرك أن النفط العربي سينضب خلال العشرين عاما المقبلة ،وبالتلي قررت افعتماد على نفطها الذي وفرته ،وكانت تشتري النفط العربي بأرخص الأثمان،كل ذلك جعل قادة الجي ستريت يتفنون في تسويق أفكارهم في أمريكا ،غير آبهين بردة فعل الإيباك.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :