facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شركاء في الجريمة


10-08-2014 04:39 AM

إن مجرد ربط معان في قضايا المنحطين أخلاقيا والخارجين على قانون الشرف وتعاليم الدين الحنيف ومبادىء الإنسانية والفكر السليم القويم هي مشكلة تتعرض لها محافظة كاملة بسبب شرذمة لا تمثل أخلاق الأهل الشرفاء هناك كما يحدث في مناطق أخرى، وهذا لا يلغي المسؤولية الجماعية للمجتمع المحترم هناك أو في أي منطقة في الأردن أكانت مدنا أو قرى يعتبر بعض مشاغبيها أنهم أعضاء في عصابة «آل كابوني» أو ثوار الكونترا في سالف أيام نيكاراغوا ، أو أعضاء في قوة مقاومة ضد قوة إحتلال.
ولكن السؤال الذي تدفعه حالة الإستغراب والإستيحاش التي نعيشها هو ما الذي ينتظره الناس الذين يطربون لهذه المصائب من مستقبل ٍهذا واقعه ، وماالذي كان يفكر فيه مجرم يرتكب جريمته النكراء ليقتل ضابطا مهمته الأساسية حفظ الأمن و التدخل لحماية الأبرياء من أفعال الأشقياء، فيطلق النار بكل دم بارد على الشهيد «نارت نفش» الضابط الشاب، ويرديه بعد أقل من ساعة على خروجه من المسجد ، ذلك الشقي الذي ارتكب الجريمة وانسل كالأفعى بين أحياء المدينة أراد أن يوزع دم الشهيد على أهالي معان الأبرياء ، لذلك قامت شخصيات كثيرة والعديد من أهالي معان باستنكار الجريمة وإصدار بيانات ومطالبات بالكشف عن هوية المجرم ، فهل القاتل اليوم ينام قرير العين وهو يعلم أنه تسبب في حريق كبير لقلوب عائلة الشهيد ، وحريق جديد في المدينة المتوترة بلا سبب واضح.
ثلاثة يتألم المرء لمقتلهم غدرا، وهم ضباط في الأمن العام ، أبرياء أتقياء تطارد دماؤهم قاتليهم ومن يتستر عليهم إثنان في معان وواحد في البادية الوسطى ، ففضلا عن الملازم نفش ، قضى الملازم عبدالله الدعجة شهيدا في مركز أمن الموقر قبل ثلاث سنوات أثناء هجوم لحفنة من الغوغاء كانوا يطلقون النار عشوائيا تجاه المركز الأمني في رمضان، ليصاب الدعجة قبل العودة الى منزل أهله في أول إجازة له أثناء خدمته الشرطية ويقتل بلا ذنب ولا سبب ، ويحطم رحيله قلوب والديه وأهله.
الضابط الثالث قبلهم قصته تدمي القلب ، وهو الملازم أيمن المقدادي الذي قتله أحد المجرمين الفارين كالعادة قبل أن يقتل في عملية، حيث روى لي زميل له تفاصيل ليلة استشهاده ، فقد قام المقدادي بالإتصال مع زوجته وطلب التحدث مع طفلته التي طلبت منه أن يشتري لها لعبة ، ولأن إجازته كانت ستبدأ صباحا ، فقد استأذن للذهاب للسوق ليشتري لعبة لطفلته حيث عاد بها ووضعها في صندوقه ، وكانت مناوبته الأخيرة قبل الإجازة صباحا ، فقتلته عصابة مارقة لم تحرر أرضا سليبة ولم تطرد جيوشا غريبة و لم تزرع شجرة واحدة في صحراء معان ، بل زرعت الجريمة والكراهية وشوهت الصورة الأصيلة والجميلة لتاريخ المدينة وأهلها.
هذا ليس سردا لقصص رجال أمن يقضون شهداءً بإذن الله بعيدين عن أبنائهم وذويهم ، بل استهجان لهذه الإرادة القوية لقوى الشّر والعصبية الإجرامية لمجموعات وجدت في المدن و الأطراف والقرى والبوادي والمخيمات مناطق آمنة لهم ، حيث يخجل أو يخاف الأهالي والجيران من مواجهتهم أو الإبلاغ عنهم أو هو الشعور المتنامي بعدم المسؤولية واللا مبالاة التي باتت وصمة عار نقبلها جميعا عندما نصمت على أفعال أولئك الأشخاص وتلك العصابات من اللصوص والمهربين وتجار المخدرات وقطّاع الطرق الذين يجدون في تأجيج السكان ضد السلطة الأمنية ملاذا آمنا لأفعالهم.
فهل سنبقى نحترف الصمت والخوف والحياء من إنحراف أبنائنا ، ونترك أطفالنا ينشأون في بيئات يسيطر عليها الشذاذ والإنحراف الإجتماعي والسلوكي والأخلاقي ، ونترك مصير مناطقنا في يد طغمة سافلة لم تحترم نفسها أصلا ولا تخشى فقدان قيمة أو ذات ، فهي منسلخة تتاجر بالدم ومصائب البشر ، فكيف نأمن جانبها إذا لم نتحداها ونجبرها على الخروج من جحورها ، وإذا لم يقبض عليها رجال الأمن لتعاقب ، فالعقاب ثواب لبقية الناس وتأديب للآخرين ، أو لنصمت على ما يجري لنجد أنفسنا في حارات مشتتة زعاماتها زعران وشيوخها صبيان ومخاتيرها لصوص ، فلنقتل وحش الإجرام المختبىء داخلنا قبل أن يقتلنا ، وإلا فنحن جميعا شركاء في الجريمة.
Royal430@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :