facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





علاوة الطبشورة؟!


جمانة غنيمات
16-08-2014 04:17 AM

يبدو أنه مع بداية كل عام دراسي، لن يعود مفاجئا تلويح نقابة المعلمين بإضراب مفتوح، يعطل حياة العباد، ويربك الأسر التي تبدأ التحضير لسنة دراسية جديدة.

النقابة، ورغم مشروعية مطالبها لتحسين حياة المعلم، والتي نذود عنها، نراها تجد في ابتزاز الحكومة أولا، وأهالي الطلبة ثانيا، سبيلا لتحصيل حقوق ومكتسبات مالية، تدري جيدا أن إمكانات الخزينة العامة وظروفها الصعبة تجعلها عاجزة عن الوفاء بها، لكن النقابة تذهب حتى آخر الطريق في محاولات فرض ما تريد، في ظروف تعلم جيدا أنها تخدم أجندتها.

ليست هذه الملاحظة الوحيدة على النقابة وأدائها منذ التأسيس. إذ ثمة حكم من قبل معلمين، ناشطين ومتابعين ومحايدين، بأن مجلس النقابة الأول كما الثاني لم يحققا شيئا يذكر، ولم يسجلا أي منجزات، مع اختلاف التبرير. فإذا كان يقال إن المجلس الأول أخفق لأنه تأسيسي، يحتاج وقتا لبناء القدرات، فماذا عن المجلس الثاني؛ لماذا يقيَّم ما أنجز بأنه أقل من طموحات المعلمين أنفسهم؟

يقع على عاتق النقابة التي خضنا معارك لتأسيسها، دور رئيس في الارتقاء بالمهنة، كما أوضاع المعلمين، فأين هي من ذلك؟

فيما يتعلق بالمهنة، ثمة مآخذ متعددة، أبرزها الكوارث التي يعاني منها قطاع التعليم، لاسيما انتشار الأمية بين طلبة المراحل الأساسية، والتي قدر وزير التربية والتعليم د. محمد ذنيبات حجمها بحوالي 100 ألف طالب وطالبة.

ورغم كل ما يقال عن سياسة وزارة التربية والتعليم لسنوات طويلة، ودورها في الوصول إلى هذا الواقع، إلا أن هذه المشكلة تحديدا تبقى مرتبطة بأداء المعلمين في الغرف الصفية، ومدى احترامهم للثقة التي يمنحهم إياها أولياء أمور الطلبة الذين يضعون أطفالهم أمانة في أعناق المدرسين المربين.

كلنا نعلم أن محو أمية الطلبة الأطفال لا يحتاج إلى قدرات خارقة، بل إلى التزام وجهد، وضمير أيضا. وإذا كانت أدوات التعليم لهذه المراحل قد تطورت كثيرا، إلا أن أدوات 'الكتاتيب' التي علمت أجدادنا، وأتقنها أساتذة ذلك الزمان، فعلت فعلها، وأعطت نتائج أفضل بكثير مما يقدمه كثير من معلمي هذه الأيام.

القضية الثانية التي كان يُتوقع أن يثور لأجلها المعلمون، ترتبط بالنتائج الكارثية لامتحان الثانوية العامة 'التوجيهي'، والتي كشفت الفشل التراكمي للعملية التعليمية لدينا. فبدلا من إعلان الإضراب، واقتصار المطالبات على الحقوق، لزم على معلمي الأجيال الحالية التي نرهن مستقبل الأردن بأيديهم، أن ينتفضوا للمستوى المتواضع الذي بلغه التعليم.

بين سطور التلويح بالإضراب، تُقرأ محاولات النقابة للتغطية على إخفاقها في العمل النقابي، ومؤشرات على مزايدات نقابية، تستخدم شعارات تدغدغ عواطف المعلمين، على رأسها 'علاوة الطبشورة'، لحشدهم وربطهم مصلحيا بالتحرك. هذا عدا عن إخفاء محاولات لاستعادة ثقة المعلمين بالعمل النقابي، إنما باستخدام الطلبة سلاحاً لتحقيق هذه الغايات.

لا توجد دلالات مؤكدة على وقوف الإخوان المسلمين خلف ما يحدث في النقابة، ولست من أنصار هذه النظرية، رغم أنهم يسيطرون على مجلس النقابة. لكنني أحاكم النقابة وأقيّم أعمالها من منظور أحد أنصارها الذين تبنوا فكرة إقامتها كخطوة لإنصاف المعلم؛ باعتبارها وسيلة للارتقاء بحياة المعلم، وبمستوى التعليم في الأردن.
من الأجدى أن تعيد النقابة حساباتها، بخصوص الإضراب، وتلجأ إلى أساليب تصعيدية أخرى أقل ضررا على المجتمع لتحصيل مطالب ترى فيها حقوقا، رغم أن مقارنة سريعة بين رواتب المعلمين وأمثالهم في القطاع العام تظهر أن أجور الاولى أعلى من الثانية، مع الأخذ بعين الاعتبار الدخل المتأتي من الدروس الخصوصية، التي تعطى تعويضا عن القصور في الغرف الصفية.
(الغد)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :