facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رجم الزانية بين الحقيقة والخدعة (2-1)


جهاد المحيسن
26-10-2014 02:42 AM

على مر قرون طويلة تعامل الكثيرون من الفقهاء والناس مع قضايا دينية على أنها حقائق لا يجوز الحديث عنها، ما أسس لفكر إسلامي مغلق، وانتهى بنا الحال إلى ما نراه من قتل وتكفير ورجم وقطع أيدٍ وجلد ، وعقول مغلقة كالأفكار السلفية التي ولدت التطرف والإرهاب الفكري قبل السياسي !

قبل أيام شاهد العالم جريمة بشعة بحق سيدة سورية يقال إنها "زنت"، وهي تتوسل أبيها الذي شارك في جريمة الرجم أن يسامحها ويرفض، وهي تردد "أشهد أن لا إله إلا الله"، وتوصي وهي تعاني قبل أن تزوجوا بناتكم تأكدوا لمن تزوجونهن. الحديث عن صحة الرجم من عدمه، يعد من المحرمات على الرغم من أنه تقليد يهودي خالص.

والرجم في التوراة كحكم عقوبة الزاني والزانية كما ورد في سفر التثنية: "وَلكِنْ إِنْ كَانَ هذَا الأَمْرُ صَحِيحًا، لَمْ تُوجَدْ عُذْرَةٌ لِلْفَتَاةِ، يُخْرِجُونَ الْفَتَاةَ إِلَى بَابِ بَيْتِ أَبِيهَا، وَيَرْجُمُهَا رِجَالُ مَدِينَتِهَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى تَمُوتَ، لأَنَّهَا عَمِلَتْ قَبَاحَةً فِي إِسْرَائِيلَ بِزِنَاهَا فِي بَيْتِ أَبِيهَا. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ إِذَا وُجِدَ رَجُلٌ مُضْطَجِعًا مَعَ امْرَأَةٍ زَوْجَةِ بَعْل، يُقْتَلُ الاثْنَانِ: الرَّجُلُ الْمُضْطَجِعُ مَعَ الْمَرْأَةِ، وَالْمَرْأَةُ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ إِسْرَائِيلَ، إِذَا كَانَتْ فَتَاةٌ عَذْرَاءُ مَخْطُوبَةً لِرَجُل، فَوَجَدَهَا رَجُلٌ فِي الْمَدِينَةِ وَاضْطَجَعَ مَعَهَا ،أَخْرِجُوهُمَا كِلَيْهِمَا إِلَى بَابِ تِلْكَ الْمَدِينَةِ وَارْجُمُوهُمَا بِالْحِجَارَةِ حَتَّى يَمُوتَا.

الْفَتَاةُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهَا لَمْ تَصْرُخْ فِي الْمَدِينَةِ، وَالرَّجُلُ مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ أَذَلَّ امْرَأَةَ صَاحِبِهِ. فَتَنْزِعُ الشَّرَّ مِنْ وَسَطِكَ".

وفي المسيحية لم يرد في أي من الأناجيل الموثقة ذكر الرجم كعقوبة؛ للزنا فقد جاء في إنجيل يوحنا الإصحاح الثامن أن عيسى لم يرجم الزانية، والنص كالتالي:

"وقدم إليه الكتبة والفريسيون امرأة أمسكت في زنا ولما أقاموها في الوسط، قالوا له يا معلم هذه المرأة أمسكت وهي تزني في ذات الفعل، وموسى في الناموس أوصانا أن مثل هذه ترجم فماذا تقول أنت، قالوا هذا ليجربوه لكي يكون لهم ما يشتكون به عليه وأما يسوع فانحنى إلى أسفل وكان يكتب بإصبعه على الأرض، ولما استمروا يسألونه انتصب وقال لهم من كان منكم بلا خطية فليرمها أولا بحجر، ثم انحنى أيضا إلى أسفل وكان يكتب على الأرض، وأما هم فلما سمعوا وكانت ضمائرهم تبكتهم خرجوا واحدا فواحدا مبتدئين من الشيوخ إلى الآخرين وبقي يسوع وحده والمرأة واقفة في الوسط، فلما انتصب يسوع ولم ينظر أحدا سوى المرأة قال لها يا امرأة أين هم أولئك المشتكون عليك، أما دانك أحد قالت لا أحد يا سيد قال لها يسوع ولا أنا أُدينك، إذهبي ولا تخطئي أيضاً"!

وفي المقال المقبل سنناقش، قصة الرجم في القرآن والسنة، لتعرية مسلّمات كان الناس يعتقدون أنها حقائق، وساهمت في تزوير حقائق عن الدين، ووقوفه في صف الرحمة، وليس الخلاص الأسطوري الفردي الذي روج له على مدى قرون!
(الغد)




  • 1 ابراهيم حسن 26-10-2014 | 10:47 AM

    الكاتب المحترم : ان كنت من اصحاب الفقه والشريعة فلك ان تجتهد وتاتي باراء العلماء في مسالة الرجم ...اما ان كنت غير ذلك فدع هذا الامر لصاحب الاختصاص .........

  • 2 مواطن 26-10-2014 | 11:04 AM

    كلام رائع واطلب الاستزاده ! انت لست بشيخ فرجاء علم الشيوخ واهل الرجم الدين كي لا نهرب من الدين .. وشكرا

  • 3 الجلد 26-10-2014 | 11:07 AM

    الحكم في القران الكريم وهو المرجع للإسلام هو الجلد فقط ولا يوجد حكم غيره سواء كان اعزب او متزوج ،............

  • 4 خالد العوض 26-10-2014 | 11:22 AM

    اخي هذه ثوابت اسلامية يجب عدم الخوض فيها ببعض التبريرات و كذلك يجب عدم عمل مقارنات مع كتب سماوية كانت صحيحة لكنها تعرضت للتحريف في بعضها او كلها .

    و هناك فرق بين امرأة جاءت الى الرسول و اعترفت له بذنبها و امرأة اخرى دخل عليها شهود رجال و شاهدوها واقعة بالفاحشة .

  • 5 عماد محمود 26-10-2014 | 05:15 PM

    نشد على يديك أستاذ جهاد، ونحترم جرأتك في الطرح. أما أولئك الذين يخافون من الحديث في الثوابت، فهم نفسهم الذين يقرأون القرآن قراءة شفوية، دون التفكر به، حتى أنك عندما تقول لهم أن الرجم غير موجود في القرآن الكريم يكذبونك. مشكلتنا ليست مع داعش وتلك التيارات المتطرفة، مشكلتنا مع أولئك الذين هم داعشيين بأفكارهم دون أن يدروا. حان الوقت لمراجعة الكثير من شؤوننا والتي تمضي على أساس أنها أتت بأمر ديني، غير أن الحقيقة أن الدين أكثر يسراً مما نعتقد.

  • 6 عدنان الزيود 26-10-2014 | 07:36 PM

    للاسف كلام الكاتب غير دقيق ويحاول ان يصف حكم الرجم بأنه جريمة وهذا لا يجوز وللعلم فإن الدين الاسلامي قد بين هذا الموضوع

  • 7 خلدون .. إاللى الأخ خالد العوض 27-10-2014 | 12:53 AM

    المنهج العلمي هو المنهج الوحيد الذي أثيت صحته .. اتمنى على حضرتك إتياني بالبحث العلمي المحكم الذي يثبت وجه نظرك بتحريف الديانات الأخرى ... و لكن لا تأتيني بنصوص و كلام شيوخ عفا عنها الزمن ... لمعلوماتك بعض الأبحاث تثبت بطلان إدعائك بالمخطوطات و الأثار ...اتمنى اتمنى اتمنى أن نصل يوم من الأيام أن نتفكر بالنص بعقولنا لا أن نجعل النص يتحكم بأمة كاملة

  • 8 عمار 27-10-2014 | 02:32 AM

    من تحدث بغير فنه اتى بالعجائب هذا اولا ثانيا انت ماشي مع قصه الرحمه ......ذلك ومن قال ان الرجم ليس رحمه يكفي انه يطهر من الذنب ثالثا اذا كانت الاحاديث صحيحه عند اهل الحديث فهل ردها بهذه البساطه ....... دون لجلوس مع اهل الاختصاص


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :