facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العراق أولا .. الثأر اليهودي


اسعد العزوني
10-11-2014 02:08 AM

وقع العراق ولعوامل وخصائص عديدة ، في دائرة الثأر والإنتقام اليهودي ، الذي أودى به بسبب عقلية يهود ومن والاهم ، إلى ما هو عليه هذه الأيام ..والحبل على الجرار.

أول ما أثار حنق يهود وبأثر رجعي ، هو أنه مسقط رأس أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام ، فهو من أور ، وقد غادرها بأمر من الله لتحديد مسار الحبل السري ، ووصل إلى فلسطين، وعندما توفيت زوجته سارة ، حاول إستئجار أو شراء قطعة أرض بمساحة قبر لدفن زوجته فيه ، لكن الحثيين في الخليل التي سميت بإسمه - فهو خليل الليه أو خليل الرحمن – رفضوا طلبه وأنعموا عليه بهدية لا جزاء لها ، ومنحوه قطعة أرض شاسعة إكراما له كونه ، وفد عليهم ضيفا عزيزا من العراق.

أما مدعاة الثأر والحنق اليهودي الثانية على العراق فهو أنه أنجب القائد البطل نبوخذ نصر ، الذي كان - كما هو حال الآشوريين - ينظر إلى فلسطين على أنها الأمن القومي للعراق ، كما كان حال الفراعنة في مصر قبل تأجيرها ليهود منذ حكم السادات المقبور، حتى يومنا هذا ، إذ فقدنا الأمل بإحداث التغير المطلوب في المحروسة مصر بعد خلع اللامبارك، وإختطاف الثورة في مصر وتعميد مسيرة السادات بإنقلاب عسكري دبره السيسي.

لقد وثب نبوخذ نصر عليهم عندما حاولوا العبث في فلسطين ، وطهرها منهم وسباهم إلى العراق ، وهناك في بابل كتب أحبارهم التوراة والتلمود اللتان تنضحان حقدا وحنقا على العراق على وجه الخصوص ، وهم لا ينسون ، خاصة وأنه قيض لهم من يساعدهم على تنفيذ مؤامراتهم.

بعد خليل الرحمن إبراهيم الذي زاد من قداسة فلسطين برحلته إليها ، ومطهر فلسطين من الدنس اليهودي نبوخذ نصر ، رأينا العراق بعد إستقلاله عن بريطانيا ومسيرته حيث كان 'مزعجا 'للنظام العربي الرسمي ، وكان دائم الحراك في مؤسسات الجامعة العربية وتحديدا القمم العربية التي لولا النكهة العراقية ، لخرجت علينا بما هو أسخم من وضعها.

الثأر والحنق اليهدي لم يقفا عن حد ، بل إستمرت العجلة تدور والعدسة تصور وتراقب ، إلى أن جرى إيقاع العراق في فخ الحرب مع إيران التي تمنينا كثيرا لو أنها لم تقع ، وكان الهدف الرئيسي من ورائها بعد التدمير والتخريب ، هو محاولة إحتواء أمريكا المزدوج للعراق وإيران ، لكن الأمور لم تأت على مقاس مخططاتهم.

عندها أخرجوا العراق منتصرا ، لأمر بيتوه في أنفسهم في ظلام ليل ، فهم يعلمون أن إيران عصية عليهم ، فلذلك إستفردوا بالعراق العربي الضعيف المنهك الخارج من حرب ثماني سنوات ،إلتهمت الأخضر قبل اليابس ، والمنبوذ من قبل النظام الرسمي العربي ، وهذا ما تطلب منهم إخراجه منتصرا على إيران ، لتسهيل الحشد والتجييش ضده وتضخيم خطره ، وكما قلنا سابقا وجد الصهاينة ومن ولاهم من القريب والبعيد، الفرصة سانحة لتنفيذ وتفريغ الحقد اليهودي على العراق ، ورأينا أزمة حادة بينه وبين الكويت ، بعد علاقات ولا أروع بين البلدين .

تجلت أزمة العراق والكويت بصورة فاقعة ، إذ أن هناك أطرافا عربية كانت تحرض القيادة الكويتية آنذاك حتى لا ترضخ لمطالب نظيرتها العراقية ، وهذه الأطراف تعلم إلى أين ستصل الأمور ، وقد راينا الختم الحدودي 'لاجيء كويتي' ، كما أن أطرافا كانت تزيد من إشتعال النيران في الحرب العراقية – الإيرانية حتى لا تتوقف .

تكررت الأدوار ورأينا من يقف مع التحالف الشيطاني الثلاثيني في حربه على العراق ، كما أن أطرافا حرضت العراق على عدم الإنسحاب من الكويت ، وهكذا تآمر الجميع على العراق ونجح يهود في توجيه ضربة للعراق ولكن بسلاح غيرهم .

لقد أجهز يهود على العراق بالضربة القاضية ، عندما وسوسوا في رأس الرئيس الأمريكي السابق بوش الصغير والمجنون ، أن من ينتصر في حرب العراق ، حتما سيحقق النصر في حرب هرمجدون الشهيرة في التاريخ ، ولأنه يهودي النزعة ، فقد إنصاع لأوامرهم وجيش للعراق بحجج كاذبة ، إعترف المسؤولون الأمريكيين بكذبهم لاحقا.

بعد إحتلال العراق جرى تدمير مؤسسات الدولة بحل جيشها وأجهزتها الأمنية ، ومنحوا دولة للأكراد في الشمال ، وأشعلوا العراق بحرب طائفية لما تنتهي بعد ، وهاهو داعش يتلمس طريقه لتقسيم العراق الفعلي ، حتى لا تقوم له قائمة في المستقبل ، حسب نظرية الإحتمالات التي يعتمدونها في تفكيرهم.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :