facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لا ضــوء فــي نهـايـة النـفــق .. !!


حسين الرواشدة
13-11-2014 02:24 AM

أخشى ما أخشاه أن نستغرق في «نومنا « حتى نصحو -اذا قدّر لنا ان نصحو - فنكتشف انه لا يوجد أي انفراج (للأزمات) التي تحاصر بلداننا العربية، ولا يلوح في الافق( نهاية) أو ضوء في آخر النفق الذي دخلنا اليه، هذه بالطبع ليست دعوة ( للتشاؤم) ولكن استشراف لوقائع أطلت علينا، ويفترض أن نقرأها بعيون مفتوحة على الواقع لا على الآمال و الرغبات والاوهام ايضا.

إذا سألتني عن الوقائع التي استندت إليها، فإنني سأشير الى ثلاثة منها على الأقل، الاولى ( الحرب ضد الارهاب)، فقد توافقت معظم دول المنطقة على أن هذه الحرب هي حربها، وسواءً اختلفت الأهداف أو المبررات فإن كل دولة أصبحت تعتقد أن لها نصيبا من كعكعة الحرب ضد ( داعش)، وبالتالي فإن (قناة) هذه الحرب ستوظف في تصريف صراع النفوذ والارادات والمطامع، كما أنها ستستخدم في إعادة ترسيم خرائط المنطقة وادوار الفاعلين فيها، وسيستغرق ذلك وقتا طويلا، مما يعني أن ساعة الحسم ستحتاج الى سنوات، أما الواقعة الثانية فهي تتعلق بالفاعل الاول والمحرك الاساسي للأحداث في منطقتنا، وأقصد أمريكا التي انتهت فيها انتخابات الكونغرس التجديدية مؤخرا بفوز ساحق للجمهوريين على حساب الديمقراطيين ( 52 في مجلس الشيوخ مقابل 43 للديمقراطين و242 في مجلس النواب مقابل 174 للديمقراطيين)، وما يهمنا في انعكاسات هذه الانتخابات على منطقتنا يتعلق اولا بموقف واشنطن من الحرب كمبدأ لحسم الصراعات وهو ما يتبناه الجمهوريون، وثانيا بموقفها المؤيد على طول الخط لاسرائيل الذي نتوقع أن يتصاعد بشكل ( فج) في ظل هيمنة الحزب الجمهوري الذي يعتبر بعض أعضائه أنفسهم(صهيونيين)، زد على ذلك أن الحلول الديمقراطية التي تبناها الديمقراطيون في منطقتنا، ستتراجع تماما تحت ضغوط الجمهوريين الذين يعتقدون أن مصلحة أمريكا السياسية والاقتصادية تكمن في إشعال المزيد من الحروب في هذه المنطقة.

الواقعة الثالثة هي نقل الصراع من دائرة ( السياسة) الى دائرة ( الدين)، واستخدام ( الاسلام) كأداة لتصفية الخلافات بين دول هذه المنطقة وشعوبها، مما يعني أن العدو أصبح محددا وهو ( نحن) كما أن المنقذ هو الآخر الذي نتحالف معه ( ضد أنفسنا طبعا)، ما حدث بالطبع ليس جديدا، فقد سبق أن استخدم الغرب ( الاسلام السني) لمواجهة المدّ الشيعي، كما تم توظيفه لمواجهة المدّ القومي، فيما انقلبت الصورة بعد أحداث 2001، حيث جرى استقدام ايران ( الاسلام الشيعي) وتمكينه من مد نفوذه في العراق، الى أن خرجت ( داعش) فجرى التحالف مع ( إيران) لتصفيتها بالتعاون مع الدول التي استشعرت خطر ( التطرف) على وجودها أو على حدودها، ومشكلة التحول هنا في الصراع من نقطة السياسة التي أفرزتها احتجاجات وثورات الربيع العربي التي كادت أن تغير الموازين في المنطقة الى نقطة الدين الذي يشكل أكبر ( خزان) للانفجار في داخل الذات المسلمة، ولاحقا داخل الاطار الحضاري للمنطقة، مشكلة ذلك تكمن في مسألتين : احداهما ان الصراع داخل الدين يضمن إغراق العالم العربي و الاسلامي في فوضى طويلة كما يضمن للغرب ادارة هذه الفوضى و الاستثمار فيها، ويحافظ على مصالحه ( النفط تحديدا وحماية اسرائيل ايضا)، أما المسألة الاخرى فهي أن هذا الصراع(الديني) أفضل وصفة لاجهاض ارادة الشعوب في التحرر والديمقراطية، فبدلا من أن تكون الانظمة بالنسبة للشعوب هي الخصم، تتحول الى ( صديق) مطلوب لمواجهة الاعداء الجدد، سواء المصنفين مذهبيا أو طائفيا، أو المدرجين في قائمة ( الارهاب).

من تحت أنقاض هذا الوقائع، وغيرها، يبدو أن الصوت الذي سنسمعه هو الدعوة الى الاحتشاد ( للحرب) والدفاع عن النفس، أما الاصلاح والتغيير والديمقراطية والحرية فقد أصبحت ( مخلفات) لمرحلة مضت وانقضت أو أنها - أضعف الايمان- مؤجلة لعشر سنوات أو أكثر.

يمكن أن نتذكر هنا أن السبعين سنة التي مضت في تاريخنا العربي (ما بعد الاستقلال ) توزعت على خوض المعارك والانشغال بالبحث عن الأعداء، فتحت شعار ( لا صوت يعلو على صوت المعركة) مع اسرائيل طبعا، أغلقنا أبواب الحرية والديمقراطية أمام شعوبنا، وعلى صوت مواجهة ( العدو السوفياتي) ثم العدو ( الشيطان الأكبر) وصولا الى الحرب ضد الارهاب أوقفنا قطار التغيير والاصلاح، وها نحن مستمرون في هذا الواجب.. الى متى ؟! لا أدري..لكنني بصراحة أشك بأننا سنخرج في القريب من هذا(الفخ) الذي وقعنا فيه منذ عقود. ولا أرى للاسف أي ضوء في نهاية النفق...أرجو أن أكون مخطئا، سامحوني.
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :