facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حادثة فندق الاردن مرة اخرى


أ.د. سعد ابو دية
29-11-2014 05:49 PM

وصلت رسائل منها رسالة هامه زودني بها واحد من الاحباء في عمون وفيها طلب اضافه لبعض اسماء الشهداء وفيها تصويبات بسيطه وسوف اضيف مايلي؛

شهداء وجرحى القوات الخاصه وهم :

1-الملازم الاول محمود عبد العزيز الكايد ( العدوان -شفا بدران ) واشكر الدكتور ابراهيم العدوان الذي بعث بالتعقيب الخاص بهذا الشهيد.

2-الرقيب ابراهيم سلامه ابو لباد (سوف)

3- الجريح احمد عبدالقادر البخيت

4- الشهيد محمود طه مطر خميس استعلامات الفندق(سكان وادي الحداده من ال دير قديس –رام الله على الارجح )

رحم الله الشهداء جميعا

وبالنسبه لاسماء المهاجمين الئين لم تعلن جنسيتهم وعددهم اربعه هم:

1-مروان عبد الفتاح ابومهدي قائد الهجوم

2-نضال ابراهيم

3-سمير ساري محمد حسن

4-خيري توفيق خليل عمير الناجي الوحيد و القي القبض عليه واعترف ان الهدف الضغط على الاردن لشجب قرارات مؤتمرات القاهره والرياض والافراج عن سجناء

توقيت الهجوم: بدات العمليه الساعه 950 دفيقه يوم 17 تشرين الثاني الاربعاء وظلت حتى الثانيه ظهرا وكان الفضل لله تعالى وللامن العام في اللحظه الاولى ولولا تفتيش الامن على الاسماء لدخل المهاجمون وحققوا الهدف ولكن اجراء الامن اربكهم وكانت حقائبهم مليئه بالاسلحه فتحوها واطلقوا النار على الجميع جرحوا نزلاء وموظفين قام الامن والوحده الخاصه بمحاصره الابواب والشبابيك وسيطروا على القاعه وهنا صعد المهاجمون للاعلى واخذوا معاهم رهائن اميركيين والمان وكانت رغبة الملك ورئيس الوزراء مضر بدران ان لاتقتل رهينه واحده وفعلا لم يتم قتل رهينه .كانت طيار وطيارة الملك الهيلوكبتر تحلق حول الفندق لاستجلاء الموقف

وكان عند الدوار الثالث الشريف زيد بن شاكر و رئيس الوزراء مضر بدران ووزير الداخليه سليمان عرار وغازي عربيات مدير الامن واحمد علاء الدين الذي تحرك وانضم للمجموعه التي بدأت العمليات وللعلم احمد قائد القوات الخاصه التي شكلها عام 1962 طيب الذكر محمد البشير وانضم اليها الملازم من سلاح الهندسه انئذ احمد علاء الدين وبقي فيها .ذكرت سابقا ان الامن العام هو الذي نسف خطة الخاطفين وعطلها وعجزوا عن تنظيم انفسهم بعد ان اجهضت دقة الامن عملية الدخول ثم تدخلت مجموعة شاهر السيد(بينو) ثم تدخل احمد علاء الدين بالهجوم عن طريق الانزال من السطح وهذا كان بعد الساعه 11 وهناك بلاغ رسمي يشير لذلك
كان اهتمام الملك ومضر بدران ان لاتسقط رهينه وتحقق ذلك والحمد لله وبعد العمليه اصدر مضر امرا بضروره ان تتم الاصلاحات في الفندق خلال 24 ساعه .زار جلالةا لملك الحسين رحمه الله الفندق ومعه ملك اليونان وزار بيوت الشهداء العدوان وابو لباد وكان من نزلاء الفندق وزير يمني و اهدى احمد علاء الدين خنجرا وكان وزير بولندي وبالصدفه كان خارج الفندق ,ولغاية الان لم اعرف اسم الظابط الذي كان في اجازه واشترك في العمليه

* ملاحظة : كان تعليق احد القراء ارسل باللغة الانجليزية الى "عمون" ونشر عبر المادة السابقة لابو دية، وقد ارسل للدكتور سعد للاطلاع عليه.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :