facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





التقارب بين واشنطن وهافانا سمح بالافراج عن جاسوس كوبي لحساب واشنطن


21-12-2014 11:08 AM

عمون - (أ ف ب) -
سمح التقارب المفاجىء بين واشنطن وهافانا باطلاق سراح رجل كوبي غامض كان يعمل لحساب الاستخبارات الاميركية وشبه منسي في سجن كوبي منذ حوالى عشرين عاما.

واعلنت الولايات المتحدة اطلاق سراح هذا العميل الكوبي الذي لم يكن يعلم به سوى قلة، بعيد الافراج عن آلان غروس المتعاقد مع وزارة الخارجية الاميركية وسجن قبل خمس سنوات في كوبا، وثلاثة كوبيين مسجونين في الولايات المتحدة منذ نهاية تسعينات القرن الماضي بتهمة التجسس.

وتحدث الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطابه حول التقارب التاريخي بين واشنطن والجزيرة الشيوعية عن 'واحد من اهم عملاء استخبارات الولايات المتحدة على الاطلاق' تم الافراج عنه.

واوضحت الادارة الوطنية للاستخبارات الاميركية في بيان ان 'الولايات المتحدة عملت على ان يتم الافراج عن كوبي في سجن كوبي'. واضافت ان هذا الرجل 'قدم للولايات المتحدة مساعدة اساسية'، مشددة في الوقت نفسه على ان 'تعاون هذا الرجل يبقى سريا'.

ورحب مسؤول اميركي 'بالعمل البطولي' الذي قام به هذا الرجل 'للولايات المتحدة والمجازفات الكبيرة التي قام بها'.

واوضحت الادارة نفسها ان المعلومات التي قدمها هذا العميل ادت الى 'كشف وادانة المحللة في وكالة الاستخبارات الدفاعية انا بيلين مونتيس (اوقفت في 2001) والمسؤول السابق في وزارة الخارجية الاميركية والتر كندال مايرز (اوقف في 2009) وزوجته غويندولين'.

ولم تذكر الاستخبارات الاميركية اي تفاصيل اضافية عن هذه القضايا.

وقال اوباما في خطابه 'مقابل العملاء الكوبيين الثلاثة، افرجت كوبا عن واحد من اهم عملاء استخبارات الولايات المتحدة على الاطلاق في كوبا ومسجون منذ حوالى عقدين'.

واضاف ان 'هذا الرجل الذي لم تكن تضحياته معروفة سوى من قبل قلة قليلة، قدم لاميركا معلومات استخدمت لتوقيف شبكة عملاء كوبيين بمن فيهم الرجال الذي اعدناهم اليوم الى كوبا وجواسيس آخرين في الولايات المتحدة'.

واكد ان 'هذا الرجل بات بامان' في الولايات المتحدة.

من جهة اخرى قالت الادارة الوطنية للاستخبارات الاميركية ان الافراج عن هذا الكوبي تم مقابل اطلاق سراح ثلاثة كوبيين اعضاء في شبكة 'ريد افيسبا في فلوريدا' التي تسمى ايضا 'مجموعة الخمسة'.

وخصصت كوبا استقبالا حارا لمواطنيها الثلاثة الذين حكم عليهم في الولايات المتحدة في 2001 بالسجن وافرج عنهم الاربعاء واعتبرتهم ابطالا في 'مكافحة الارهاب'.

واستقبل الرئيس الكوبي راوول كاسترو الثلاثة في هافانا وعانق كلا منهم بحرارة. وصرح الرئيس الكوبي امام العدسات 'انا فخور بكم، للمقاومة التي ابديتموها، والشجاعة والمثال الاعلى الذي تمثلونه للجميع'.

وينتمي الثلاثة الى مجموعة من خمسة رجال اوقفوا في ايلول/سبتمبر 1998 بين 14 مشتبها بهم، وادينوا بعد ثلاثة سنوات بتهمة التجسس في محكمة في ميامي في ولاية فلوريدا الاميركية التي تعتبر مركزا لمعاداة كاسترو.

وادين هؤلاء بالانتماء الى 'شبكة الدبور' وهي مجموعة جواسيس اعتبرت الاكبر في الولايات المتحدة على الاطلاق.

وصدرت على جيراردو هرنانديز (51 عاما) عقوبتان بالسجن المؤبد وثالثة بالسجن 15 عاما. واعتبر القضاء انه لعب دورا في تدمير طائرتين صغيرتين تخصان مجموعة مناهضة لكاسترو بنيران طائرات ميغ كوبية، ما ادى الى مقتل اربعة طيارين عام 1996.

وحكم على رامون لابانينيو (51 عاما) بالسجن 30 عاما، وعلى انتونيو غيريرو (56 عاما) بالسجن 21 عاما و6 اشهر.

والعضوان الاخران في مجموعة الخمس هما رينيه غونزاليس (58 عاما) وفرناندو غونزاليس (51 عاما) وحكم عليهما بالسجن 17 عاما، قبل تخفيض عقوبتيهما.

وافرج عن فرناندو غونزاليس في 27 شباط/فبراير من سجن سافورد في اريزونا فيما عاد رينيه الى كوبا عام 2013.

واكدت السلطات الكوبية ان الرجال الخمسة كانوا عناصر في استخباراتها لكنها رفضت اتهامهم بالتجسس وطالبت تكرارا بالافراج عنهم.

واقرت هافانا بانهم اندسوا في الاوساط المناهضة لكاسترو في فلوريدا لتفادي اعمال ارهاب تستهدف كوبا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :