facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خرج ولم يعد ..


12-04-2008 03:00 AM

وصفوه بالزعيم لكنه اكتفى بالوصافة .. ولقبوه بالنسر الأزرق لكنه لم يحلق بعيدا .. وشبهوه بالموج الأزرق لكن مَده تحول إلى جزْر .. هذا هو حال عميد الكرة الأردنية .. الفيصلي


لم يكن أكثر المتفائلين ولا حتى أشد المتشائمين يتوقع أن يكون حال النادي الفيصلي كما هو عليه الآن في البطولات المحلية .. فالفريق الذي لم يحقق أية بطولة محلية منذ عام 2004 بات بحاجة لمراجعة حساباته داخليا للخروج بحلول جذرية . فها هو الزعيم يسقط ضحية مشاركاته الخارجية ليجد نفسه وصيفا في كل شيء في الموسم الماضي وهو ما قد يتكرر في الموسم الحالي الذي شارف على نهايته .


أربعة مواسم عجاف للنسر الأزرق لم تأت من فراغ . وقائد الربان العراقي عدنان حمد يبدو وأنه افتقد لشهية البطولات . ولم تتبق أمامه سوى بطولتين . الأولى محلية وهي بطولة كأس الأردن أما الثانية فهي بطولة دوري أبطال العرب .. ففي الأولى يجب على أبناء حمد مصالحة جماهيرهم ولو حتى بلقب الكأس لأانه يصلح لان يكون عربون محبة . أما في الثانية وعلى الرغم من صعوبة المهمة إلا أن الكرة علمتنا أنه لا مستحيل فيها . فالفريق الذي توقعته بطلا للنسخة الحالية لبطولة دوري أبطال العرب وهو الوداد البيضاوي المغربي لن يكون إلا منافسا شرسا في مواجهتين ستجمعانه مع عميدنا ..


واحد وستون لقبا محليا لن تشفع للفيصلي هذه المرة فيما لو خرج هذا الموسم بخفي حنين .. وبالرغم من عدم قناعتي المطلقة بأن مستوى الغريم التقليدي للنسر الأزرق فريق القلعة الخضراء ... الوحدات كان أفضل حالا في الموسم الحالي من سابقه إلا أنني أقولها صراحة أن زملاء رأفت علي هم الأحق والأجدر باللقب للموسم الحالي . فالكتيبة الخضراء سارت بخطوات ثابتة نحو اللقب . اللقب الذي تحقق قبل نهاية الدوري الممتاز بمرحلة ليكون كلاسيكو الكرة الأردنية مجرد تحصيل حاصل ولن يقدم أو يؤخر شيئا في الترتيب . وهو ما ستكون له انعكاساته بالنسبة للحضور الجماهيري والتغطية الإعلامية . وبالنسبة لجمهور الأخضر فالتتويج هو الأهم . ولا أظن بأن هذه الجماهير ستقبل أن يعكر الفيصلي فرحتها بنصر في ختام الدوري على أبناء محمد عمر . وأظن بان الكتيبة الخضراء قد قدمت للموسم الحالي نخبة من اللاعبين المتميزين ومنهم من عاد بريقه من جديد وفي مقدمتهم حامي عرين القلعة الخضراء عامر شفيع وأظن بأن على جمهور الوحدات الهتاف له وبصوت واحد "أرقص يا شفيع" . وأكاد أجزم بأن ما حدث مع العراقي جسام عندما حقق لقب الدوري الممتاز للموسم الماضي سيتكرر للموسم الحالي مع شقيقه محمد عمر لأني أعرف البديل ..


أما الرمثا الذي يحتضر وينزف وجد نفسه فجأة يصارع من أجل البقاء في دوري الكبار .. لكن محاولاته جميعها باءت بالفشل ليهبط لدوري المظاليم . ومن خلال مقالي هذا فإنني أطالب -وبكل محبة- رئيس نادي غزلان الشمال عبد الحليم سمارة والذي وكما أعلم بأنه أقدم رئيس ناد في العالم حاليا أطالبه بأن يكون حليما ويتنحى عن منصبه لإعطاء فرصة لدماء جديدة كي تقود المركب الرمثاوي .. حتى وإن طبخت لعبة إلغاء الهبوط التي لا أراها منطقية إلا أنني أطالب كل رمثاوي بتحمل مسؤولياته لاعبا كان ام مدربا أم مسؤولا .. فالجماهير لها الحق في مقاطعة المدرجات لأنها لن تتحمل كثيرا . فليشرب الرمثا من كأس انتكاسته ليداوي نفسه بنفسه في الموسم المقبل . ويشعر بقيمة الفوز ! فأرجوك يا اتحادنا الكريم .. لا لإلغاء الهبوط !!


أما أنت يا فيصلي فسامحني .. التاريخ لن يتذكر إلا الأبطال ولن يحتفل أبدا بالوصيف .. التاريخ لا يعترف إلا بالبطولات .. أقولها وبألم شديد عد إلى سابق عهدك يا زعيم واهتم بالبطولات المحلية لان البطولات المحلية هي التي تصنع الإنجازات الخارجية .


منذ عام 2003 خرج لقب الدوري من الشميساني مقر الفيصلي ولم يعد. منذ عام 2004 خرجت بطولة كأس الأردن ولم تعد . ومنذ عام 2002 لم نعد نراك بطلا لكأس الكؤوس يا أزرق . حتى درع الاتحاد في غياب دام ثماني سنوات .. فمتى ستكون العودة يا زعيم ؟

Habeeb1978@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :