facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"ما دمنا نحمل دينا يسمو بالاعتدال"! ..


م.زيد عيسى العتوم
23-01-2015 06:07 PM

ربما لم تُفق فرنسا مما ألمَّ بها، وستحتاج كثيرا من الوقت وفيضاً من الإجراءات، لتتوازن سياساتها الحكومية ومشاعرها الشعبية، بعد الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الذي نفّذه شخصان وأوقع اثني عشرَ قتيلاً بينهم أربعة من رسامي الكاريكاتير، وربما لن تشعر أوروبا براحة النعاس ما دامت أجراس الإرهاب تدُقّ ويزداد ضجيجها، أما المؤكد فهو أن السجال والتناحر بين منهج إطلاق حرية التعبير وبين مسلك تجريم الإساءة للأديان ورموزها وتاريخها، سيبقى يلقي بظلاله على تكريس الصورة النمطيّة عن طبيعة المسلمين في الغرب، آخذين بعين الاعتبار أن الجميع شركاء في صناعة الخطأ وتقع على عاتقهم مسؤولية البحث عن الصواب.

بعد كل ما جرى في باريس يظهر خطابان رئيسان متعاكسان في واقعنا العربي والإسلامي، أحدهما يحتاج دراسته والآخر يستحق تقديره والوقوف عنده، أولهما خطاب يدعو إلى التشدّد والمغالاة ضد فرنسا، والتظاهر والاحتجاج الخشن على إساءتها البالغة للإسلام والمسلمين، واعتبار ما جرى حرباً دينية شرسة وهجمة إعلامية مقصودة، ناسين أو متناسين أن فرنسا قد طُعنت بالهجوم الأخير في خاصرتها، واستهدفت هيبتها الأمنية والإعلامية، وأن رئيسها قد أكد مراراً وتكراراَ أن أية إجراءات جديدة لن تستهدف ديناً بعينه ولا معتقداً بحد ذاته، معتبراَ أن المجتمع المسلم هو أول ضحايا التطرف الديني قبل غيره من المجتمعات، ونسوا أيضاً أن الصحيفة المذكورة قد اعتادت على التشهير والتطاول والإساءة بحق العديد من الرموز الدينية الإسلامية والمسيحية واليهودية على حدٍ سواء، وبالتالي لم نكن وحدنا ضحية للإساءة وهدفا للازدراء، وربما لم يقفوا كثيراً أمام البيان المرئي لأحد الإرهابيين، يعلن فيه مبايعته لإمام التطرّف والقتل والتنكيل والسلب، تلك المرجعية التي أَدمت المنطقة وعانت منها الأمرين، أما الخطاب الثاني فهو خطاب أزهريٌّ راق و مسئول، يدعو المسلمين في العالم إلى تجاهل رسوم مجلة شارلي إيبدو المسيئة للرسول الكريم، رافضاً بلسان الفضيلة وتأثير القوى الناعمة ما أقدمت عليه تلك المجلّة، ومستنكراً هذا الخيال المريض، وداعياً إلى إهمال هذا العبث الكريه، والتسامي فوق شطط البعض، لأن مقام الرسول محمد هو أعظم وأسمى من أن تنال منه رسوم منفلتة من القيود الأخلاقية والضوابط الحضارية.

إلى متى سيبقى بعضنا يسخن ويتلظّى من مستصغر الشرر، ويبرد بسرعة أكبر بعد واقع من النكسات وسلسلة من الإخفاقات، مغفلين أن بوصلتنا قد ضلّت وتاهت، وأصبحنا ننكر حقيقة أننا قد تأخرنا عن الركب، وهل قَدَرنا أم قُدْرتنا أن نبقى حبيسي كوننا ردّات فعلٍ لفعلٍ من غيرنا، وأسيري حالة بائسة وراكدة رسمنا لوحتها في مخيلتنا، فارتضيناها وسكنْاها وسكنت بنا، ومتى سنعي أن مقارعة الغير بدعوات التظاهر وتجييش البسطاء في ميادين الخطابة لا تغني ولا تُسمن من جوع، أم هل أضحت رسالة الإسلام العظيمة تتخذ من صحيفة ما عدواً لها، ومن إعلامٍ متحرّر ما خصماً وهدفاً، ومن كاريكاتير أهوج وأرعن نِدّاً كأوداً، بعد أن كانت تحاجج العالم وتخاطب الحضارات، وهل سنعرف أن من قتلوا طاقم الصحيفة الفرنسية لم يصيبوها في مقتل لأنهم مجرمون وإرهابيون، وأن مناكفتها وإفشال مبتغاها لا تكون إلا بالتجاهل والإهمال، ما دمنا نحمل ديناً يرتقي بالخير ويسمو بالاعتدال.

م.زيد العتوم




  • 1 احمد حسن العتوم 23-01-2015 | 07:28 PM

    كلام من ذهب مهندس زيد

  • 2 غضيان 24-01-2015 | 02:02 AM

    افتح كتابك لمن يقراه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :