facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ويل للعرب من شر قد اقترب .. الاندثار


اسعد العزوني
13-04-2015 01:30 PM

قول ليس من عندياتي، ولا نتاج تفكير عميق أو فشة غل، بل هو حديث شريف قاله نبي الهدى والرحمة محمد بن عبد الله 'صلى الله عليه وسلم ' قبل نيف وألف وأربعماية عام، وما هو إلا وحي يوحى، أبلغه بهذا الكلام الملك جبريل عليه السلام ليحذر قومه العرب، مع أن الله سبحانه وتعالى يعلم علم اليقين أن العرب لن ينتبهوا لواقعهم وسوف لن يصلحوا أحوالهم، رغم أنه كرّمهم بالإسلام خاتم الرسالات.

صحيح أن ما نتعرض له كشعوب عربية مقدر ومكتوب وقد أقره الله سبحانه وتعالى، لكننا وبسبب أفعالنا غير المحسوبة، راكمنا الحساب وبات لزاما علينا أن ندفع الفاتورة مع الأرباح مركبة، وأول خطيئة ارتكبناها هي التشظي إلى إمارات وممالك الطوائف والاستعانة بالفرنجة ليقضي الأخ على أخيه والإبن على أبيه، وكذلك تضييع فلسطين والعراق، وعدم التنمية وبناء دولة المواطنة وحقوق الإنسان، وقيام الدول الغنية بإهمال والتعالي على الدول الفقيرة، وتفضيل الأجنبي العدو على الأخ والصديق بدليل أننا صالحنا وصادقنا وتحالفنا مع إسرائيل، وأعلنا الحرب على الأصدقاء.

لم يعد خافيا على أحد أننا دخلنا مرحلة 'الفوضى الخلاقة' بمعنى وحسب القرار الأمريكي 'يخربون بيوتهم بأيديهم' وها هو مسؤول أمريكي مقرب من دوائر صنع القار يسرب معلومات جد خطيرة عما يحدث في البلدان العربية منذ أكثر من أربع سنوات.

يستدل من هذه التسريبات الأمريكية ان المنطقة العربية ستشهد دمارا شبه شامل، تمهيدا لتنفيذ مشروع الشرق الوسط الكبير، وأن الصراع الحاصل يهدف إلى إسقاط أكبر دولتين عربيتين هما مصر والسعودية بعد إنهاء العراق وسوريا حيث دخلتا مرحلة التقسيم النهائي.

كما تفيد التسريبات أن ظهور داعش لم يكن فجأة وأنه ليس عملا شيطانيا بل مخطط له، والأغرب أن الشاعر العراقي الموصلي إبن يوسف الموصلي المسعودي قد تنبأ أمام تلامذته بما سيحصل هذه الأيام قبل 700عام وحذر من ظهور 'دائش' داعش، وسنتعرض للقصيدة الطويلة في نهاية المقال.

ومن مفصليات مشروع الشرق الأوسط الكبير ظهور داعش قوة غير متخيلة تسيطر على مناطق واسعة من العراق ، وقد صدقت نبوءة الشاعر الموصلي بأن كانت مدينته الموصل أولى ضحايا داعش الذي سماه 'دائش'.

أما بالنسبة للعربية السعودية فإن التسريب الأمريكي المتعمد قبل تشكيل عاصفة الحزم، يشي بأن الخطة الجهنمية تقضي بجرها لتمويل حروب طائفية طويلة الأمد، ويعني أن حرب العراق ستطول ما يجبر السعودية على دفع التكاليف من ميزانيتها.

ويتبين من المخطط أيضا أن أمريكا ستظهر أمام الملأ بأنها تحارب داعش لكنها في حقيقة الأمر غير ذلك ، بدليل أنه رغم التحالف الستيني الأمريكي ضد داعش، فإن قوته تزداد يومابعد يوم، وها هو يتمدد دون أن تقوم أمريكا بقصفه فعليا.

وبحسب التسريب الأمريكي فإن إطالة امد الحرب الطائفية في العراق يهدف إلى إنهاك العربية السعودية ماليا وزيادة الضغط عليها ونقل المعركة إلى أراضيها لاحقا.

وبالنسبة للمخطط الأمريكي ضد السعودية قال التسريب إن امريكا لاحقا ستبعث القاعدة من جديد في اليمن لمواجهة الحوثيين وستسقط محافطات مثل أبين وشبوة والوادي بحضرموت والمهرة من الجنوب ومأرب والبيضاء واجزاء متفرقة من إب بيد القاعدة وستبقى عدن وحيدة بيد الحكومة ولن تسمح امريكا بسقوط هذه المناطق كونها مهمة لحركة الملاحة الدولية.

الأغرب من ذلك أن امريكا ستدعي بأنها تحارب القاعدة في اليمن وستقنع السعودية بتحمل تكاليف نفقات الحرب وستبدأ الغارات الجوية وسنشاهد نفس الفيلم العراقي –السوري في اليمن 'وها نحن نشهد عاصفة الحزم في اليمن '.

كما نرى فإن التسريب يرسم ملامح الواقع إذ أن المجتمع الدولي سينقسم على نفسه وستقوم روسيا بتأييد الحوثيين وستحاول منع أي حل سياسي، وستواصل أمريكا بدورها الإدعاء بانها تحارب القاعدة وستطلب دعما أكبر من السعودية ، وستنشط روسيا في بيع السلاح إلى المتحاربين في اليمن وستقبض أمريكا تكاليف الضربات الجوية من السعودية.

التحذير الأكبر الذي يكشف عنه التسريب الأمريكي هو ان السعودية ستجد نفسها محاصرة وفق سياسة الكماشة وستكون معرضة للخطر من الجبهتين العراقية واليمنية ، وستضطر لدفع مليارات الدولارات على امل إنهاء الحرب لكن دون جدوى لأن لهيب الحرب لن يتمكن احد من إطفائه.

وبحسب التسريب الأمريكي فإن الدعم الإعلامي سينصب على داعش لتكريس وجوده في اليمن من حيث زيادة الأتباع، وستتفاقم الأمور في كل من العراق واليمن وستشتعل النيران في الأطراف السعودية، وستستنجد السعودية بأمريكا لكن دون جدوى، وستشتعل النيران في المنطقة الشرقية من السعودية ،وستمتد إلى غيرها من المناطق وحينها وحسب التسريب سيتم القضاء على السعودية.

أما بالنسبة للمحروسة مصر، فإنه سيتم دفع السيسي للانقضاض على التجربة الديمقراطية الوليدة فيها وسيقوم بمذابح كبيرة ضد الإسلاميين، وستظهر روسيا كحليف للسيسي ضد الإسلاميين وامريكا على حد سواء ، وسيتم دفع السيسي لاستفزاز أهالي سيناء حتى يضطروا لحمل السلاح ضد الجيش المصري .

سيتم أيضا إغراق سيناء بالسلاح وستندلع مواجهات دامية بين اهالي سيناء والجيش المصري ، وسيتم الترويظ لظهور داعش في سيناء 'وهذا بالتمام والكمال ما يحدث حيث أعلن داعش سيناء ولاية إسلامية '.نا هيك عن ظهوره في ليبيا ..

الأخطر بالنسبة لمصر بحسب التسريب الأمريكي هو تنفيذ مذبحة مروعة ضد إخوتنا المسيحيين في مصر تخرج على إثرها اصوات في الإعلام تطالب بالثأر ، ويتم دفع اللسيسي لغزو ليبيا وإرهاق الجيش المصري من خلال مواجهات مع الإسلاميين الذين سيتم إغراقهم بالأسلحة .

بعد ذلك ستخرج أصوات تطالب بدولة مسيحية مستقلة في غرب مصر تكون عاصمتها الإسكندرية وتمتد حتى طبرق في ليبيا وجنوبا حتى الوادي الجديد في مصر بعد إخضاع مصر للإحتراب الأهلي الطائفي الذي سيستمر لعامين او ثلاثة.

يوضح التسريب الأمريكي أن القوات الدولية ستتدخل في سيناء بعد إطلاق عدة صواريخ على إسرائيل لفرض منطقة منزوعة السلاح للبدو والفلسطينيين في سيناء.

ويخلص التقرير التسريب إلى أن داعش هو سمسار مشروع الشرق الأوسط الكبير ، وهناك حديث مفاده 'من خذل مسلما فلا يلومن إلا نفسه '، ونحن أو على الأصح صناع القرار منا قد خذلوا العرب والمسلمين ليس في فلسطين والعراق واليمن فحسب بل في كافة أصقاع الدنيا.

مقاطع من قصيدة الشاعر العراقي إبن يوسف الموصلي المسعودي الذي قالها عام 745 هـ:

تعيشون دهرا ترون الريب....ولا يدفع المرء هول الخطب

ويستعمر الشام سفاحها ..ويجني رؤوس الورى كالعنب

ويبقى بها خمسة كاملة ..سنينا طوالا يجز العرب

وآه على موصلي والعراق ..يجيء ظلام شديد الرهب

ويخرج 'دائش' من بينهم ..ليقلبهم وهو فيها إنقلب

ويقتل منهم مئات المئات ..وضيعا حقيرا رفيع النسب

ويسطو على كعبة الله في ..ثلاث ويملؤها بالذهب

ويسلب من حج فيها وطاف .. ويحرق فيها صحيح الكتب

وتفرقكم فتنة جامحة ..فتأكلكم مثل نار الحطب

وترمي اليهود عليكم سهام ..من النار شديد العطب

وتنحركم مثل نحر النعاج ..وانتم جلوس فيا للعجب

وكسرى من الشرق يأتي لكم .. وقد كاد كيدا شدي الغضب

هو الرأس والسم في شدقه ..وينبعه الموت مثل الذئب

ويزداد فيكم سواد السنين ..تهيمون وسط الغنا والطرب

وفيكم سيكثر نسل البنا ..ويحلق كل الذكور الشنب

فلله نبرأ من وقتكم ..ولله نبرأ منكم عرب




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :