facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





على هامش مؤتمر الخصوبه والعقم


د ابراهيم الهنداوي
04-05-2015 05:22 PM

في كل عام وفي مثل هذه الايام تشهد عمان الحبيبة العديد من المؤتمرات والفعاليات العلمية والتي يتداعى اليها العديد من الزملاء والزميلات من مختلف الأصقاع والمواقع طمعا في مشاركة علمية او طمعا في استزادة علمية تضيف مهارة علمية او مفهوما جديدا لإنجازات يراد بها خدمة البشرية والارتقاء بالأداء العملي والعلمي لمستوى الحدث المطلوب.

ومما دعاني لكتابة هذه السطور هو انعقاد المؤتمر الدولي السادس للجمعية الاردنية للخصوبة والوراثة قبل بضعة ايام في كنف عمان الحبيبة، الزاخرة دائما بالعطاء والانتماء وكيف لا وقد اتحفنا أمين عمان بكلمة رائعة وذلك في حفل الافتتاح، كلمة عززت مفهوم الانتماء لوطن بني بسواعد الرجال الرجال من الغيارى الأفذاذ القابضيين دائما وابدا على جمر التحدي وقهر الصعوبات، وانتقلت عمان من مجرد تجمع سكاني بسيط يحيط بسيل عمان ويقطنه بضعة آلاف من السكان الى مدينة حديثة تفترش سبعا من الهضاب والاودية، يشهد لها الداني والقاصي بروعة فنها المعماري وحسن الإقامة فيها، فلله ذرك ياصاحبة الهضاب السبع المخضبة دائما بعبق الجمال والروعة وارادة الخمسة ملايين من قاطنيها في تحدي المستحيل وقهر الصعوبات.

ولكي لا ابقى في العموميات وعلى هامش هذا المؤتر الهام والذي نريد له الارتقاء الى المستوى الرفيع لهذه المهنة الجليلة وتحدياتها العلمية ارى ان نقرع الجرس لبعضا من الطموحات والتحديات، املا في تجاوز السلبيات في الأعوام القادمة ولنرتقي في مستوى الاداء من خلال تشكيل لجنة علمية قادرة على الاعداد للتحضير للمؤتمر القادم بكل مهنية واحتراف غايتها الاجتماعية والعلمية والسياحية اقامة الفعاليات العلمية التدريبية الناجعة على هامش هذه التظاهرة العلميه.

فمن الناحية الاجتماعية وفي نطاق هذ ا الحدث كم كنت اتمنى الوقوف تكريما واجلالا واكبارا لرواد كبار كان لهم عظيم الفضل والأثر في احداث تخصص الوراثه والعقم واطفال الانابيب في دوائرهم الفنية، ولعل البعض يجهل ان خدماتنا الطبية الملكية ممثلة بمدينة الحسين الطبية كانت الاولى والرائدة في ادخال تقنية الزراعه واطفال الانابيب الى الاردن، وذلك من خلال رواد عظام لم يعرفو كلمة المستحيل في عظم التحدي العلمي كالد كتور عارف البطاينه الذي كان السباق في العمل على ادخال هذه التقنيه من خلال التعاون مع طبيب اردني وعالما جليلا يعمل في ارقى جامعات امريكا وهو الدكتور سهيل المعشر رئيس قسم العقم واطفال الانابيب في جامعة جونز هوبكنز ومن خلال ابتعاث نخبة من الاطباء للتدرب هناك، فكان التحدي وكان النجاح بفضل هؤلاء الاوائل وغيرهم الكثيرين من امثال د.فيصل جرادات ود غالب الطيب وآخرين في القطاع الخاص كالدكتور زيد الكيلاني فعلى قدر اهل العزم اتت النتائج وضاءة وناصعة.

اما من الناحية العلميه فعلينا دعوة المميزين من الاطباء بتخصصات عقم الرجال وعلم الاجنة وعلم الخلايا الجذعية والعمل على ورشات عمل تدريبية تحسن مستوى الاداء في هذة المجالات ويكون لهؤلاء العلماء زيارات متخصصه لمستشفياتنا ومعاهدنا العلمية لرؤية الانجاز الخاص بنا ومناقشة الايجابيات والسلبيات ونسب النجاح وغيرها من التحديات،وفي هذه العجاله ارى ان نسلط الضوء بمزيد من الشفافيه والواقعية لما يسمى بمعضلة الامراض الوراثيه من خلال طب الجنين وما يصاحبه من دور لدائرة الافتاء على مستوى العالم العربي تجيز كيفية التقدم والمساعدة على الحد من انتشار الامراض الوراثيه وخاصه اننا قادرون على تشخيصها في المراحل الاولى من الحمل، فتشخيص سليم لحل ممنوع هو هدر للطاقات والقدرات خاصه ان ديننا الحنيف هو النبراس في تكريم العلم والعلماء ولعل العالم في ديننا وعلو موضعه ممثلا بالشهيد هو خير مثل على عبارة كنتم خير امه اخرجت للناس..

ومن التحديات ايضا علينا العمل على مأسسة هذا التخصص ان كان بمفهومه الإنشائي او مايقال انها مراكز عقم واطفال الانابيب تنشأ فقط في المشافي وهذا خطا، والعمل على السماح بانشائها كمراكز منفصلة عن المستشفيات وذلك ضمن مراعاة مفهوم الجودة الطبية اسوة بمثيلاتها في الدول الغربيه (امريكا، بريطانيا،استراليا) لكي نرتقي با لأداء ونقلل التكلفه المادية على المواطن وان يكون هناك جهة مستقلة علميا ومنبثقة عن المجلس الصحي الاعلى تقوم بمراقبة الاداء ونسب النجاح والكادر العلمي المؤهل للعمل في تلك المراكز، تمهيدا لاظهار النتائج ومقارنتها بدول ذات باع طويل في هذا التخصص، ولا ابالغ القول ان الفحص الدوري لديمومة عمل هذه المراكز في دول عديدة كاستراليا مثلا والتي كنت قد ابتعثت اليها لمدة سنتين لعمل هذا التخصص كانت بمثابة الامتحان الحقيقي القادر على الإستمرار في الإعتمادية الدولية لعمل هذه المراكز وايضا لتاهيلها للتدريب ومنح الشهادات والتي تكون مرتبطه بالجامعات فعلينا البدء بعولمة اداءنا ونتائجنا وها نحن نقرع الجرس حرصا على نجاعة الاداء فهل من يقدر على تعليق الجرس والبدء فورا بمأسسة هذا التخصص على مستوى الوطن كافة.

اما من الناحية السياحية فلا ارى اية حلول ناجحه بالارتقاء بمستوى السياحة العلاجية في ظل غياب ممثلين لوزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة عن فعالياتنا العلمية او الاقتصادية او الاجتماعية ومن خلال عمل مؤسسي يعمل على التنسيق بين الفنادق والمنتجعات الصحية والاماكن الأثريه (وخاصة مدينة البترا والعقبة) لكي يرتادها كل زائر وضيف على الاردن المضياف.

هذا غيض من فيض لدعوة يراد بها عمل مؤسسي يرتقي بالحدث بعيدا عن الشخصنة وهدفه ارتقاء علمي وعملي لصالح وطن نحب ان يرتقي بابنائه ونرتقي به علوا وشموخا، والله الموفق دائما. 'الراي'

* عميد (م) مستشار عقم واطفال الانابيب
الزمالة الاسترالية في العقم واطفال الانابيب/استراليا




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :